Skip Navigation Links
عن البلقا
إتصل بنا
 الأرشيف     السبت , 26 تموز 2014
 
محليات
السبت , 04 أيار , 2013 :: 8:10 م

" الشواقفة " يرعى تكريم الطلبة الأوائل في كلية الاميرة رحمة

رعى الاستاذ الدكتور نبيل الشواقفة رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الاحتفال الذي نظمته كلية الاميرة رحمة الجامعية لتكريم طلبتها المتفوقين اكاديميا وثقافيا وفي مجالات العمل الاجتماعي والتطوعي والخدمة العامة ، وقال الدكتور الشواقفة ان امانة المسؤولية تحتم علينا العمل على استكمال ما بناه من سبقونا ، وعلى رفد الجامعة وكلياتها المنتشرة على امتداد مساحة الوطن الغالي بكل ما نستطيع وضمن اقصى الامكانات المتاحة فنحن نؤمن تماما ان البيئة الملائمة تكون مخرجاتها بحجم الطموح ، ونحن نطمح في أن نقدم للوطن خيرة الخيرة من الكفاءات المؤهلة المدربة والمتحمسة للبناء وخدمة الوطن . واكد الدكتور الشواقفة على أن الجامعات ميادين علم مقدسة وساحات للمنافسة في التحصيل والمعرفة ، وفيها من مجالات التفوق الكثير اكاديميا، ورياضيا، وفنيا وادبيا وغيرها من النشاطات الهادفة الدافعة والمحفزة للابداع والتميز ولم تكن يوما ولا ينبغي لها ابدا أن تكون ساحات للقتال والعنف والتخريب والأذى والاساءه لمقدرات الوطن ومنجزاته وصروحه العلمية ، ومن هنا فأننا نعمل باخلاص ونصل الليل بالنهار من اجل جامعة خالية من العنف تكون صرحا علميا وتعليميا شامخا يفخر به الوطن ويكون مبعث اعتزاز لطلبته وخريجيه وجميع منتسبيه من تدريسيين واداريين .

 وشدد الشواقفة على اهمية محاربة الظواهر السلبية والعادات المؤذية ، وتسخير الجهود لتحقيق المنفعة العامة بالتفوق والدراسة والاجتهاد ، والتميز بالبحث الجاد المفيد ، لنكون عناصر فاعلة مفيدة لنفسها ولغيرها، مؤكدا على ضرورة دعم الجهود التي شرعت في محاربة الفساد التي تسير ضمن برامج اصلاحية بتوجيه مباشر ومتابعة من جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين ، وفي هذا الصدد يؤكد الدكتور الشواقفة على ان الامة بشكل عام والوطن بصورة خاصة تمر بظروف بالغة الخطورة واحداث جسام تقع كل يوم تهز الوجدان وتحرك المشاعر، وتدعونا إلى الوقوف عندها وقفة المتأمل المتدبر ومراجعة انفسنا لتحديد الدور المطلوب من كل واحد منا في موقعه لعبور هذا الظرف الصعب وهذه المحنة الشديدة كي نعبر بالوطن إلى بر الامان .

 وتمنى الدكتور الشواقفة ان تحذو الكليات التي تتبع للجامعة حذو كلية الاميرة رحمة وتنظم مثل هذه النشاطات التكريمية لتصبح تقليدا جميلا نسعد به جميعا كون هذه الاحتفالات التكريمية تشجع على التنافس الشريف بين الطلبة وتغرس فيهم روح الاستعداد المستمر والتحضير المسبق والمواظبة على حضور المحاضرات والتعاون بينهم في مجالات العلم والعمل الاجتماعي والثقافي والوطني .

واكد الدكتور حسين الخزاعي عميد كلية الأميرة رحمة الجامعية في كلمة القاها في هذه المناسبة على أن النجاح في مسيرة العلم والتعلم هو الذي يقود التطور والتنمية والتحديث ويقلب معادلات الضعف الى قوة ، وان الاردن قوته الحقيقية وراسماله تتمثل في المواطن الاردني المبدع الذي استطاع ان يحقق المعجزات ويرفع البنيان بفضل سواعده الابية ونقاء فكره وانتمائه الكبير للوطن وقيادته الهاشمية ، واوضح الدكتور الخزاعي على ان الاردن وبفضل قيادته الهاشمية المبادرة والموجهه والمتابعه والاستغلال الامثل للموارد استطاع ان يدخل الاردن الصغير مساحة والمحدود مواردا والافقر ماءاً الى قلب العالم الكبير ليصبح الأردن بفضل رؤية الملك الثاقبة والواقعية وما يتمتع به من مصداقية واحترام دولي ان يجعل من الاردن دولة شريكه في القرار الدولي العالمي في المجالات السياسية والتنموية والفكرية والتعلمية ، وهذا مصدر فخرنا واعتزانا لنكون دوماً الجند الاوفياء المحافظين على امن واستقرار الوطن . وعرض الدكتور الخزاعي النشاطات والانجازات التي حققتها الكلية خلال العام الدراسي الحالي والمتمثلة في تنفيذ 43 نشاط اكاديمي وعلمي ومشاركة في فعاليات تطوعية لخدمة المجتمع المحلي وندوات وورشات عمل توعوية في مختلف المجالات العلمية والتنموية بالاضافة الى حصول الكلية على مراتب متقدمة في النشاطات الرياضية على مستوى الكليات التي تتبع الجامعة او على مستوى الوطن ، بالاضافة الى الانجازات التي حققتها في المجالات الاكاديمية من خلال فتح تخصص جديد لمنح درجة الدبلوم المهني بعد البكالوريوس في تخصص صعوبات التعليم وفصل قسم الانحراف والجريمة عن قسم العلوم الاساسية ، اما في جوانب البنية التحتية فقد انشات الكلية قاعتيين دراسيتيين جديدتين للطلبة ، واجرت اعمال صيانة للعديد من مرافق الكلية ، وقال الدكتور الخزاعي ان الكلية التي يبلغ عدد طلابها حاليا ( 1300 ) طالب سيكون العام المقبل فيها (1600 طالب )، لهذا عملنا سريعا لمواجهة الزيادة التي ستطرأ على اعداد الطلبة في العام المقبل والاعوام التي تليها، واشار الدكتور الخزاعي الى وجود ( 96) طالب وافد في الكلية من (6) جنسيات عربية هي :( السعودية، الكويت، الامارات، تونس، سورية ، فلسطين) على مقاعد الدراسة في تخصصات ( الخدمة الاجتماعية، التربية الخاصة/ الانحراف والجريمة، دبلوم عال ادارة تربوية) ، وابدى الدكتور الخزاعي اعتزازة الكبير في وجود الطلبة العرب في الكلية والذين يعتبرون من النسيج الاجتماعي الطلابي المعطاء ويتفاعلون مع طلبة الكلية في كافة النشاطات والبرامج التعليمية والترفيهية التي تنظمها الكلية.

 وابدى الدكتور الخزاعي اعجابه بالقيم النبيلة والحكيمة التي تسود بين الطلبة والتي تجسدت من خلال نجاج الطلاب في الجمعية الطلابية في – التزكية – وبدون اجراء انتخابات طلابية ، حيث ان التعاون والمحبة والايثار هي العلاقة التي تسود بين الطلبة من خلال تفاعلهم الايجابي داخل الكلية .

 والقى الطالب ثائر الفقهاء رئيس الجمعية الطلابية في الكلية كلمة اشار فيها الى اننا معشر الشباب نفتخر باننا فرسان التغيير ومستقبل الوطن ، ونعمل ليل نهار استجابة وتحقيقاً لرؤى الملك عبد الله الثاني ابن الحسين ليكون الأردن الانموذج في كافة المجالات التنموية ، ونعمل بروح المسؤولية لتحقيق امال وطموحات الابناء ونحافظ على انجازات الاباء والاجداد ليبقى الاردن واحة امن وتقدم واستقرار .

 وقدم الطالب الفقهاء التهاني والتبريك لاعضاء الجمعية الطلابية الجدد الذي سوف يتسلمون زمام الامور والعمل في العام الجامعي المقبل. والقت الطالبة هيلدا البراري كلمة الطلبة باسم الطلبة الأوئل اعربت فيها عن شكرها وتقديرها لرئيس الجامعة الدكتور نبيل الشواقفة لرعايته هذا الاحتفال واعتزازها في ادارة الكلية التي اعدت هذا النشاط التكريمي للطلبة الأوائل والمتفوقين في مختلف المجالات الاكاديمة والثقافية والاجتماعية ، مشيرة الى ان هذا التكريم سيكون الحافز الرئيس للطلبة لمواصلة مسيرة العلم والمعرفة ونهلها من مواردها العذبه اينما تكون ومواكبة الجديد من العلوم العصرية ومسايرة هذا التطور المتسارع في هذا الزمن لذلك نرى في هذا التكريم وسامحا نوشح به صدورنا وقلوبنا ونفاخر به الامم اينما كنا وحيثما حللنا .

 واستمع الدكتور رئيس الجامعة والحضور الى قصص نجاح قدمها طلبة الكلية في مجالات تنموية وبحثية وعمل تطوعي في مواجهة العنف الجامعي ، وقدم بعض الطلبة الذين شاركوا في وقت سابق في مشاجرات طلابية قصة مشاركتهم في المشاجرات والاسباب التي دفعتهم للمشاركة في المشاجرات والتي وصفوها بالاسباب التافهه جدا والتي كان بامكانهم تفاديها وعدم الانجراف وراء اصدقاء السوء او الانشغال بامور اخرى غير التعليم ، وقدم الطلبة النصائح لزملائهم بعدم ارتكابهم للعنف او المشاركة في المشاجرات الجامعية والتسلح بالتسامح والصبر واحترام الراي الاخر والانتباه لدراستهم والانشغال بها ، واكدو على انهم خسروا الكثير بسبب العنف الجامعي وفصلوا من الجامعة واصدقائهم تخرجوا من الجامعه وهم لا يزالون على مقاعد الدراسة حتى ان اهلهم واقاربهم اصبحوا ينظرون اليهم نظرات سلبية بسبب ارتكابهم للمشاجرات ، واكد الدكتور حسين الخزاعي على ان الكلية استطاعت ان تدمج الطلبة العنيفين ومرتكبي المشاجرات والذين عليهم انذارات سلوكيه من خلال اشراكهم في الحياة الجامعية بشكل فعال من خلال استثمار وقت فراغهم في حضور المحاضرات والندوات التطوعية والمشاركة في المؤتمرات الدولية والوطنية التي تعقد في الجامعات الاردنية ومن خلال اتباع وسيلة تعديل السلوك التنفيري من العنف الذي يستند على وقف الافكار وتقدير الذات ورفع مستوى الوعي بخطورة السلوك العنيف وقال الخزاعي : لقد اصبح هؤلاء الطلبة الان هم من يحارب العنف ويوقف السلوكيات العنيفة من زملائهم الطلاب بالتعاون مع ادارة الكلية والشؤون الطلابية والادارية فيها . وقدمت الفرقة الهاشمية التابعة لجمعية الثقافة العربية الإسلامية اناشيد ومعزوفات تجسد وتبين اهمية النجاح والتفوق وتحقيق المراتب الأولى في البحث والدراسة وتحث على طلب العلم والمعرفة والجهد لتحقيق النجاح والتميز، كما قدمت اغان وطنية واناشيد تراثية ودينية ، وشاركت موسيقات مديرية الدفاع المدني في هذا الاحتفال وقدمت معزوفات واغان وطنية من خلال جوله قامت بها الفرقة داخل ممرات وساحات الكلية تفاعل معها الطلبة واظهرت عمق المحبة والاعتزاز والانتماء للوطن وقائد الوطن ومؤسسات الوطن التي تقدم الخدمات المميزة للوطن.

 وقدم الدكتور الشواقفه الجوائز والهدايا والشهادات التقديرية على الطلبة الاوائل والمتفوقين في الكلية في المجالات الاكاديمية والثقافية وخدمة المجتمع والكلية وحضر الاحتفال السيد نصرت عوجان مدير قضاء زي وعدد من وجهاء وممثلي المجتمع المحلي واولياء امور الطلبة المكرمين وعدد من اعضاء الهيئات الاكاديمية والادارية والطلابية في الكلية .



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال