Skip Navigation Links  الأرشيف     الإثنين , 29 أيار 2017
 
شرق وغرب
السبت , 06 أيار , 2017 :: 6:59 ص

حاملة ملانة .. تسلية الحمص الأخضر في أيام الربيع

وليد سليمان


في أيام زمان ... كنا نستمتع جدأ عندما يمر بائع الحمص الأخضر - الحاملة الملانة - المتجول في شوارع عمان وحاراتها , وهو يصرخ على بضاعته ( حاملة يا ملانة .. حاملة مشوية .. طازة يا حاملة ) .


نستوقفه لنشتري منه ضمة صغيرة من الحمص الطري المشوي في الأفران العامة .


بعد ان يكون هذا البائع قد أشتري أكواماً كبيرة من شتلات الحمص الربيعي الأخضر من سوق الخضار لهذا الغرض .


حيث يقوم بتقسيمها الى ضُمم يلف حول كل ضمة خيطاً سميكاً , ثم يرسلها للفرن لقاء أجر زهيد .


وسرعان ما يتم شيَّها وتحميصها مع عيدانها وأوراقها لتصبح جاهزة للبيع وللأكل للناس المشترين والمشتهين لهذه التسلية من المأكولات الشعبية المشوية اللذيذة .


وفي هذا الموسم - فصل الربيع - تتكاثر كميات هائلة من الحاملة ملانة (الحمص الأخضر الطري ) التي تُزرع في غور الاردن , كي تُصدر الى أسواق المدن الاردنية ، حيث أصبح أكثره يُباع للناس مقطوف الحبات جاهزاً .. أي الحبات فقط المغلفة بكيسها النباتي الصغير.


والقليل منه- الحمص الأخضر – ما زال يُباع مع أوراقه وسيقانه حسب رغبة الزبون الذي يريد ذلك ! كي يشويه في فرن بيته مثلاً .


وإن أجمل السهرات المنزلية هذه الايام تكون و»الحاملة» موجودة فيها، وكذلك في الرحلات، فهي تدل على بدء فصل جميل جديد، مليء بالحيوية والانطلاق النفسي , والقيام بالرحلات الجماعية المبهجة .


حتى ان بعض المسافرين الاردنيين الى دول الخليج يشترون كميات من الحبات المقطوفة لأخذها معهم وتخزينها في الثلاجات لزمن طويل او قصير, لشيها في في الافران المنزلية متى يريدون ذلك مستمتعين بأكلها وتقديمها للضيوف كذلك .


ومن المدهش ان بدأنا نرى مؤخراً في بعض عربايات الباعة المتجولين في شوارع عمان لبيع الحاملة ملانة ؛ هو وجود فرن صغيرعلى العرباية لشواء حبات الحمص الاخضر الطازج في الحال لمن أراد من المشترين ؛ ليأكله وهو ساخن وطازج جداً ! أو ليأخذه معه الى البيت .


تاريخ الحمص الاخضر


ونبات الحمص هذا من البقوليات التي تزود الجسم بالبروتين النباتي، وهو خفيف على الجسم؛ لعدم احتوائه على أي نوع من الدهون .


وقد عرف الإنسان الحمص، أو الحاملة، منذ آلاف السنين ، حيث شكّلت الأغوار الاردنية في جانبيها الشرقي والغربي موطناً أول .. لهذا النوع من البقوليات.


والحمص هو نبات زراعي من البقوليات يزرع بكثرة في حوض البحر المتوسط خاصة في الوطن العربي وإيطاليا، البعض يأكله على شكل حبوب نية والبعض الآخر يأكله مطبوخا .


صحة ومتعة


و يتفق الجميع أن للحاملة فوائد صحيّة عديدة، الا أن الكثيرون يجهلون قيمتها الغذائية المميّزة وأبعادها الصحية.


و تُعتبر الحاملة من مأكولات التسلية الصحّية التي تساعد في الحفاظ على الرشاقة .. حيث أنها توفر كمية عالية من الألياف الغذائية التي تسبب الشعور بالشبع .


وتحتوي على كمية أقل نسبيا من السعرات الحرارية مقارنة مع المكسرات المصنّعة.


وقد كشفت دراسة حديثة أن إضافة الحاملة أو الحمص في البرنامج الغذائي اليومي مرتبط بضبط الشهية وباستهلاك كميات أقل من الطعام بشكل عام , ومن المنتجات المصنّعة بشكل خاص.


ويوفر كوب واحد من الحاملة 75 سعرا حراريا !! وهي كمية تعادل بالتقريب شريحة من الخبز أو ثلث رغيف متوسط الحجم .


ولا يُنصح بالتهام حبات الحمص الاخضر نيئة أو محمّرة كثيراً !!! ( فخير الأمور الوسط ) .


وتحتوي الحاملة النيئة، أي غير المسلوقة أو المشوية، على مركبات تدعى وهي أنزيمات تعيق عملية هضم البروتينات، وبهذا تقلل من الفوائد الصحية التي قد تحصل عليها من كمية البروتين العالية المتوفرة في الحاملة.


وتشير الدراسات أن شواء الحاملة أو سلقها بالماء يقلل بشكل ملحوظ من مستوى هذا الأنزيمات، وبهذا يرفع من القيمة الغذائية للحاملة.


ومن جانب آخر، يعتبر التحمير الشديد للحاملة لدرجة تكوين طبقة بنيّة من الممارسات الخاطئة !! حيث أن عملية التحمير الشديد يكوّن مركبات مضرة غير موجودة في الحاملة أصلا !! .


و تلعب الكمية العالية من الألياف الغذائية الموجودة في الحاملة دورا هاما في توازن السكر في الدم.


وتشير الدراسات أن إضافة الحمص أو الحاملة إلى البرنامج الغذائي اليومي مرتبط بتقليل الأنحرافات الحادة في مستويات السكر في الدم. و تحتوي الحاملة على معدني البوتاسيوم والكالسيوم الذان يلعبان دورا هاما في توازن ضغط الدم. وينصح الأشخاص الذين يعانون من ضغط دم عالي بالحد من كمية الملح التي تضاف للحاملة.


تشير الدراسات أن ما يقارب 70% من الألياف الغذائية الموجودة في الحاملة هي غير قابلة للذوبان في الماء، فتبقى في الجهاز الهضمي لتتحوّل عن طريق البكتيريا إلى أحماض دهنية تدعم أغشية الأمعاء الغليظة وتحمي من سرطان القولون.


دراسة بريطانية


و ذكر موقع «ميرور» البريطاني «فوائدالحمص الأخضرالذي يؤكل نيئاً أو بعد سلقه أو شيه في الفرن :


أنه يحتوي على مجموعة مهمة من العناصر المغذية، من بينها البروتينات والسكريات المعقدة والأدهان، اضافة الى الألياف، ومجموعة لا بأس بها من المعادن، كالحديد والفوسفور والمنغنيز والنحاس والزنك والمغنيزيوم والبوتاسيوم والسيلينيوم والكالسيوم، اضافة إلى زمرة من الفيتامينات أبرزها الفيتامين ب1، والفيتامين ب2، والفيتامين ب6، والفيتامين حامض الفوليك».


ولفت الموقع الى ان «الحمص الأخضر يحافظ على ثبات السكر في الدم لأنه يملك مؤشراً سكرياً منخفضاً، ويحول دون حصول قفزات مفاجئة في مستوى السكر في الدم»، مشيراً الى انه «يحافظ على صحة القولون «الأمعاء الغليظة» لأنه يعزز من تواجد المستعمرات الجرثومية النافعة المعروفة باسم الفلور التي تقطن في شكل سلمي في هذا الجزء من أنبوب الهضم.


وتتمتع جراثيم الفلورا بمزايا كثيرة، فهي تقف بالمرصاد للجراثيم الضارة، وتحمي من سرطان القولون، وتساعد على امتثال بعض العناصر الغذائية، وتقوي جهاز المناعة، وتصنع بعض الفيتامينات».


وأوضح الموقع إن «الحمص الأخضر مضاد ممتاز لداء العصر - الإمساك - بفضل غناه بالألياف الغذائية غير القابلة للذوبان في الماء، فتبقى في الجهاز الهضمي لتتحول عن طريق البكتيريا المفيدة إلى أحماض دهنية تدعم أغشية الأمعاء الغليظة وتحمي من سرطان القولون، وتخفض من مستوى الكوليسترول السيئ في الدم، وتعجل من الشعور بالشبع، وتساهم في الحفاظ على الوزن»، ذاكراً انه «مفيد في الوقاية من الأمراض القلبية الوعائية، وهذا يعود الى أمرين:


الأول أنه خال من الكوليسترول.


والثاني أنه يخفض من مستوى الكوليسترول السيئ في الدم».


وأضاف: «يساعد الحمص الأخضر على بناء وإصلاح خلايا الجسم بفضل غناه بالمواد البروتينية، فكل مئة غرام منه تعطي حوالي 20 غراماً من البروتينات الضرورية وهي كمية تعادل تلك التي نحصل عليها من 100 غرام من اللحم».


مُلخص فوائد الحمص الأخضر !


• ينشط المخ والأعصاب.


• يعالج من التهابات المسالك البولية.


• يخلص من حصى الكلى ويفتتها.


• يحفز من إنتاج خلايا وأنسجة الجسم.


• يقي من أمراض القلب والأوعية الدموية.


• يفيد الدماغ للقيام بوظائفه.


• يفيد العظام والمفاصل.


• يعدل من المزاج، ويخلص من الاكتئاب، والقلق.


• يكافح الأرق.


• يفيد الشعر ويقويه.


• يعزز من دور الجهاز المناعي لمقاومة الأمراض المختلفة.


• يقوي الذاكرة ويزيد من القدرة على التركيز.


• يكافح من مظاهر الشيخوخة المبكرة، كظهور التجاعيد.


• يدخل بالعديد من مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة؛ فهو ينظف البشرة، ويكافح من البثور والرؤوس السوداء، ويكسب البشرة النضارة والحيوية.


• يقلل من نسبة الكوليسترول الضار بالجسم.


• يكافح معظم أنواع الأورام والسرطانات.


• يشفي من الصداع والشقيقة.


• يعالج من بحة الصوت.


• يخلص من احتباس البول.


• يعالج من نزلات البرد؛ كالسعال، والزكام، ومشاكل الحلق.


• يخلص من الحكة.


• يفيد القولون.


• يخلص من أمراض تصلب الشرايين.


• يخفض من ضغط الدم المرتفع.


• يفيد الكبد والطحال.


• يسرع من التئام الجروح والتقرحات.


• يقي من المشاكل المتعلقة بالمثانة.


• يعالج فقر الدم (الأنيميا).


• ينشط الجسم ويكسب الجسم الصحة والقوة.


• يخفف من الوزن، لاحتوائه على الألياف الغذائية المشبعة.


• يقي الجنين من التشوهات الخلقية؛ لوجود حمض الفوليك فيه.


• يغني عن اللحوم، فيعتبر مصدراً غذائياً للنباتيين؛ لغناه بالبروتين.


• يفيد مرضى السكري.


• يشفي من الإمساك.


• يفيد الأمعاء الغليظة؛ حيث يعزز من دور تواجد المستعمرات للجراثيم النافعة التي يطلق عليها الفلور التي تتكون على شكل سلمي في هذا الجزء من القناة الهضمية.


كيف نشوي بالفرن


المقادير : 2 كيلوحمص اخضر وكوب ونصف عصير ليمون , وقليل من الملح لمن لا يضره الملح !! .


تغسل حبات الحمص جيداً. يوضع الحمص في صينية غير لاصقة ويسكب عصير الليمون ويقلب جيداً.


توضع الصينية في فرن مجهز مسبق على درجة حرارة عاليه لمدة عشرة دقائق، يقلب بين الحين والاخر.


و يوضع الحمص الاخضر المشوي الجاهز في طبق التقديم ويقدم للآكلين .


الحمص الاخضر للبشرة


يحتوي الحمص الأخضر على العديد من العناصر الغذائية المهمة لبشرة الانسان وهي:


يحتوي على البروتين الذي يحفز خيوط الكولاجين في البشرة، مما يساعد على الحماية من التجاعيد.


يساعد على التخلص من الرؤوس السوداء وحب الشباب.


يساعد على الحفاظ على نضارة البشرة. يستخدم في وصفات طبيعية لعلاج النمش .


و للنساء اللواتي يبحثن عن وصفات طبيعية يمكنك الاستفادة من الحمص الأخضر بإضافته على ماء دافئ وزيت الورد لترطيب البشرة، وترك الخليط على الوجه لمدة 15 دقيقة، بعدها اغسلي وجهك بالماء الدافئ.


الحمص الاخضر للرجيم


هناك رجيم اسمه رجيم الحمص !! و هو يعتمد على تناول الحمص في الوجبات الرئيسية للتخلص من الوزن الزائد.


ذلك لأنه يحتوي الحمص الأخضر على الألياف الغذائية المهمة لرفع عملية التمثيل الغذائي في الجسم. يساعد على الوقاية من السمنة ومن زيادة الوزن.


وفوائد الحمص الاخضر للحامل يحتوي الحمص الأخضر على نسبة عالية من حمض الفوليك المهم لصحة الجنين والذي يحمي من خطر الإصابة بالتشوهات والعيوب الخلقية، ويحتوي على البروتين المهم لتكوين أنسجة الجنين.


القضامة من الحمص


هي نوع من الوجبات الخفيفة مصنوعة من الحمص المحمص، وهي من الوجبات الشائعة جداً والشعبية في أسيا الصغرى وفي دول بلاد الشام. وتحمص في بعض الأحيان مع الملح والتوابل الحارة أو القرنفل المجفف.


هناك أيضاً مجموعة متنوعة من القضامة التي تكون مغلفة بالحلوى- الفيصلية - .


ويكون الحمص المستخدم لعمل القضامة له مواصفات محددة تتوافق مع بعض المعايير النوعية الهامة مثل الشكل والحجم واللون و وقت الحصاد. وهناك نوعان مختلفان من القضامة كانت معروفة في الأناضول لعدة قرون .


وهناك نوع لشمال أفريقيا والشرق الأوسط، وأوروبا، وبعض الدول الآسيوية عن طريق تركيا، ويتم إنتاج كمية كبيرة من القضامة وتصديرها. أيضا تنتج بعض دول الشرق الأوسط كميات صغيرة من القضامة.


وعلاوة على ذلك، هناك العديد من أنواع القضامة أكثر محلية التي يتم إنتاجها واستهلاكها بكميات صغيرة جداً في بعض المناطق من تركيا .


تاريخها: أصول القضامة تعود تاريخها إلى 1000-1300 سنة بعد الميلاد. وقد تم تناولها منذ عهد الامبراطورية العثمانية في تركيا.


على الرغم من هذا، فإن الأدبيات المتصلة بأصل القضامة، وتكوينها، والقيمة الغذائية قليلة.


وعلى الرغم من ذلك فإن القضامة نشأت أساساً في تركيا ... فهناك قضامة صفراء اللون ومحمصة , ما زلنا نسميها في الاردن بالقضامة الإستنبولية , نسبة الى مدينة استنبول في تركيا ! .


ولا ننسى ان حبات الحمص الناشفة اليابسة يمكن طبخها والعمل منها العديد من منوعات الطعام مثل :


الحمص المطحون بالطحينية الي يقدم في المطاعم مع الفول , البليلة , الفلافل , مع طعام المفتول , طعام البخاري , مع السبانخ , على وجه صحن الفول , ومع الأرز في بعض المحاشي ...الخ .



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال