Skip Navigation Links  الأرشيف     الخميس , 14 كانون الأول 2017
 
مجتمع مدني
الخميس , 07 كانون الأول , 2017 :: 4:52 م

شباب كلنا الاردن تنظم جلسة "القدس تاريخ وحضارة"

نظمت هيئة شباب كلنا الاردن/صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية جلسة نقاشية حول مكانة القدس لدى العرب والمسلمين  بعنوان "القدس: تاريخ وحضارة"، تحدث فيها أمين عام اللجنة الملكية لشؤون القدس الدكتور عبدالله كنعان في مقر الهيئة /شمال عمان.


 


وتحدث أمين عام اللجنة الملكية لشؤون القدس الدكتور عبدالله كنعان حول عروبة مدينة القدس ومكانتها التاريخية والدينية لدى العرب والمسلمين، وقد حظيت باهتمامهم عبر العصور، حيث قاموا برعايتها واقاموا فيها الاوقاف المتعددة خدمة للمدينة وزوارها، وأشار الى ان القدس بؤرة الصراع العربي –الاسرائيلي وهي جوهر القضية التي بدأت احداثها منذ بداية القرن العشرين.


 


أكد إن القدس حظيت باهتمام الهاشميين عبر تاريخهم إلى يومنا هذا في ظل الاهتمام والجهود التي يبذلها صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم منذ توليه الحكم، وتوجيهاته في متابعاته المستمرة للجنة الإعمار بما يعكس الدور الهاشمي في وصايتهم على المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس، وجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين أكد أن هذا القرار سيكون له تبعات خطيرة على أمن واستقرار المنطقة وجهود تحقيق السلام، مشددا جلالته على ضرورة دعم الأشقاء الفلسطينيين في مساعيهم لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.


وأضاف كنعان ان للأردن موقفه الواضح في كافة المحافل الدولية، والتعبير عن موقفه الرافض بشدة لكل الاعتداءات الاسرائيلية على شعبنا العربي الفلسطيني وارضه ومقدساته الاسلامية والمسيحية، إذ يؤدي ذلك الى مزيد من العنف والتوتر والاحباط ليس على المنطقة فحسب وإنما يمتد أثارها على العالم بأكمله.


 


وأشاد بالجهود التي تتبناها الهيئة في زيادة الوعي الفكري لدى الشباب في مختلف المجالات من خلال إشراكهم في الجلسات والندوات التوعوية التي  خلال الفترات السابقة، وعملها المتواصل وحرصها ضمن نشاطاتها المتعددةعلى اعطاء مساحة كبيرة لقضاضيا الامة  وعلى رأسها قضية القدس للشريفوهي القضية الاكثر تعقيداً عبر تاريخ امتنا الطويلة  بل الاشد خطورة على مستقبل هذه الامة واجيالها، وهي المؤشر الواضح الدلالة على الوعي الحقيقي باهمية التصدي للغزو الصهيوني الشرس بالاعلام الهادف والاقلام الصادقة والبحث العلمي في ضوء الوضع الدولي الراهن مقروناً بالعمل من اجل القضية المركزية الاولى للعرب والمسلمين في كل بقاع الارض معتبرينها قضيتهم وليست قضية شعب فلسطين وحده كما يريدها اعدتاء الامة الين يستهدفون امتنا حضارة وتاريخ وهوية.



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال