Skip Navigation Links  الأرشيف     الثلاثاء , 25 تموز 2017
 
مجتمع مدني
السبت , 15 تموز , 2017 :: 8:13 ص

الإخوان يباركون عملية الأقصى.. و"العمل الإسلامي" يطالب الحكومة بالتحرك

استنكر حزب جبهة العمل الاسلامي اغلاق المسجد الاقصى  صباح اليوم الجمعة  والاعتداء على  المصلين واراقة الدم الفلسطيني في باحاته بعد ارتقاء ثلاثة شباب شهداء في ساحات المسجد صباح اليوم.


ودعا "العمل الإسلامي" في تصريح صادر عن المهندس نعيم الخصاونة مسؤول الملف الفلسطيني في الحزب " الاهل في القدس وفلسطين للتوجه الى الحرم القدسي واداء الصلاة فيه وتفويت اية فرصة على الاحتلال لتقسيم الاقصى زمانيا او اغلاقه مكانيا"، كما طالب الحكومة باتخاذ كافة المواقف اللازمة لوقف الاحتلال عن هذة الاجراءات  وعودة الاوضاع في الاقصى والقدس الى طبيعتها.


وطالب الخصاونة سلطات الاحتلال بالافراج عن حراس الاقصى المعتقلين، مضيفا "إن دم الشهداء  سيتحول نارا تحرق المحتل وان القدس والاقصى سيكونان عنوان التحرير لارض فلسطين"، كما وجه التحية لأهل القدس وفلسطين على صمودهم وثباتهم وتضحياتهم.


من جهتها باركت جماعة الاخوان المسلمين العملية البطولية التي نفذها الشبان الأبطال صباح اليوم في المسجد الأقصى، واعتبرتها الجماعة "رد طبيعي على غطرسة العدو الصهيوني المحتل وتدنيسه للمسجد الأقصى المبارك وسعيه لفرض واقع جديد لتقسيمه الزماني والمكاني".


وقالت الجماعة من خلال بيان إن "اقدام العدو الصهيوني على إغلاق المسجد الأقصى المبارك ومنع صلاة الجمعة فيه هي سابقة خطيرة تدل على عقلية نازية تعادي الإنسانية ولاتحترم ديناً ولا عرفاً مما يؤكد بأن هذا العدو لايفهم إلا لغة واحده هي لغة المقاومة والجهاد في سبيل تحرير الأوطان والمقدسات".


وطالبت الجماعة  الحكومة الأردنية لأخذ دورها والقيام بواجبها تجاه المسجد الأقصى المبارك واستخدام ماتمتلك من أوراق ضغط على هذا العدو الغاشم ، كما ندعو العالم العربي والإسلامي حكومات وشعوب للتحرك السريع دفاعا عن القدس الشريف والأقصى المبارك وإيقاف غطرسة المحتل وعدوانه.



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال