Skip Navigation Links  الأرشيف     الإثنين , 21 آب 2017
 
مجتمع مدني
الإثنين , 28 تشرين الثاني , 2016 :: 3:07 م

برقية تعزية من الحزب الشيوعي الاردني

الرفيق راؤول كاسترو المحترم رئيس جمهورية كوبا الأمين العام للحزب الشيوعي الكوبي الشقيق تحية رفاقية حارة وبعد، تلقى حزبنا الشيوعي الأردني بأسى بالغ وحزن شديد نبأ رحيل الشخصية الإستثنائية في الحركة الثورية الكوبية والعالمية، الزعيم الفذ للشعب الكوبي الصديق، وقائد ثورته المظفرة وباني كوبا الإشتراكية فيدل كاسترو.

لقد تحلى القائد الخالد فيدل كاسترو بطاقة ثورية هائلة وحنكة سياسية عز نظيرها، وصلابة فريدة كان لها الفضل الأكبر في تمكين الثورة الكوبية من أن تجتاز المنعطفات الحادة، والدروب الوعرة، وأن تواجه بنجاح دسائس الإمبريالية العالمية، وخاصة الأمريكية ومؤامراتها وحصارها الأطول والأبشع عبر التاريخ وأن تنتصر عليها، وأن تجبر في نهاية المطاف الدوائر الإمبريالية الحاكمة في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية على الانصياع والاستسلام أمام إرادة الشعب الكوبي التي جسدها فيدل كاسترو بكل عزم واقتدار وأن تطبع العلاقات مع جزيرة الحرية.

لقد تجذرت قيم التحرر والحرية والديمقراطية والاشتراكية في وعي الشعب الكوبي وشعوب أمريكا اللاتينية والعالم بأسره، بفضل الممارسة الثورية والمثابرة الخلاقة للراحل العظيم فيدل كاسترو ولرفاقه في قيادة الحزب الشيوعي والدولة الكوبية، وفي مقدمتهم رفيق درب كاسترو الرفيق راؤول كاسترو، ولن يكون في مقدور الدوائر الامبريالية والرجعية مهما حاولت وسعت أن تضعف هذا المسار وتجبره على الانكفاء والتراجع. برحيل القائد الثوري فيدل كاسترو تفقد شعوب العالم أجمع ومن ضمنها شعوبنا العربية صديقاً وفياً، وزعيماً فذاً الهب بسيرته الكفاحية ومواقفه الثورية الصلبة والجريئة ونزوعه الدائم للتمرد على طغيان الإمبريالية والرجعية والعنصرية، حماس الملايين من أبنائها، وألهم أكثر العناصر وعياً والتصاقاً بهموم الفقراء والكادحين ورغبة في الانعتاق من نير السيطرة الاستعمارية والتبعية، والتخلص من قيود التخلف، على اعتناق الفكر الثوري الذي أصر القائد الثوري الكبير فيدل كاسترو على التمسك به والاصرار عليه رغم الهزائم المؤقتة التي لحقت بالحركة الشيوعية والعمالية وحركة التحرر الوطني العالمية. وتقيّم شعوبنا عالياً موقف كوبا الصلب والواضح في الانتصار للشعب الفلسطيني ولدور الزعيم الراحل في تكوين ودعم حركة عالمية للتضامن مع مطالبه العادلة.

إن اللجنة المركزية لحزبنا الشيوعي الأردني تتقدم منكم أيها الرفيق رؤول كاسترو ومن رفاقكم في قيادة الحزب الشيوعي والدولة الكوبية بأصدق مشاعر العزاء، وتعبر عن احترامها العميق للراحل العظيم فيدل كاسترو وللإرث الكفاحي الذي سطره وخلفه، وتعرب عن الثقة أن شعب كوبا الصديق وحزبه الشيوعي المجرب قادران على إجتياز هذه المحنة الكبيرة تحت قيادتكم التي ستواصل، دون شك، السير على خطى الراحل العظيم فيدل كاسترو فكره الثوري الخلاق. عمان في 28/11/2016 الأمين العام للحزب الشيوعي الأردني الرفيق فرج اطميزه




تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال