Skip Navigation Links  الأرشيف     الخميس , 16 آب 2018
 
وفيات
الإثنين , 11 كانون الأول , 2017 :: 6:46 ص

الذكرى السنويه الثانية لوفاة شيخ من مشايخ البلقاء حمدي توفيق ابو السمن رحمه الله.

أيها القامه الوطنيه التي انحاز صاحبها إلا للحق والمصلحة الوطنيه سلام الله عليك أبا توفيق ورحمة الله وبركاته يأمن بقيت على مدار عمرك الطويل تطرز سيرتك ببصمات الولاء والانتماء للأردن الغالي وتشرع نوافذ ديوانك العامر على فضاءات المحبة بين كل زائريك كنت الكبير وما ادعيت يوما أنك الكبير وكنت الشيخ وما خطر ببالك مرة إلا أنك محل كل الأردنيين الذين ظلوا ومازالوا يعضون بالنواجذ على سلامة بلدهم سعيت كثيرا اباتوفيق فى سبيل عمل الخير وإصلاح ذات البين ومامننت يوما على أحد تصدرت الجامعات وماصدرتك إلا ثقة ربعك بأنك المؤتمن الذي ظل حريصا على الايشرب قهوة الصلح إلا من فنجان النزاهة بين طرفي كل قضيه ولطالما أطلقت (لاءك المدويه ) بكل شجاعة فى وجه أي غلو او جور يلحق بأي جهة يقصد إرضاء الأخرى فعلت كل ذلك يااباتوفيق وما انتظرت عليه حمدا ولاشكورا إلا مرضاة الله


رحلت من هذه الدنيا وتركت وراءك إرثا وطنيا لايفخر به أبنائك وربعك وحدهم بل معهم كل الأردنيون الشرفاء من أبناء هذا الوطن إلى رحمة الله تعالى ونسأل الله أن ينزل على قبرك الضياء والنور والفسحة والسرور .


كمال قطيشات



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال