Skip Navigation Links  الأرشيف     الأحد , 28 آب 2016
محمد الهياجنه
محمد سعيد حتامله
مصطفى الشبول
احمد هاشم الزبن النسور
سالم الفلاحات
مصطفى صالح العوامله
الدكتور خالد اليعبودي
زياد البطاينة
محمد سعيد حتامله
مصطفى الشبول
محمد سعيد حتامله
مشاركة:"ابو المعتز بالله "فتحي الزعبي
عبدالله علي وشاح
 
كتّاب
الخميس , 27 تشرين الأول , 2011 :: 6:05 م

توجان فيصل ورولا الحروب

 امد بعيد مضى منذ ان التقيت السيدة الاستثنائية توجان ,الصبية المثقفة والشاعرة المرهفة الاعلامية المتألقة آنذاك ,و التي كانت ولا زالت تعنى بالهم العام بأفق متقدم على العصر والمرحلة ! وفي الوقت الذي كانت تنصرف بة الصبايا الى الاستماع بصباهن كانت توجان مختلفة ,كان الحوار بيننا خاطفا وسريعا واجزم انهالا تذكرة , لكن اللحضات التي مرت سريعا استقرت في ذاكرتي فقد كنت امام فتاة من طراز آخر غير الذي اعتدت ان القاة .

 وقد مكنتني هذة اللحضات من ان افك شيفرة توجان فيما بعد في الوقت الذي حوربت بة واسئ فهمها او تم العمل على ذلك . مضت السنين ولم تخيب توجان ضن الاردنيين بها وانا منهم , سعت للدفاع عن مصالحهم وناضلت بضراوة وجرأة وشجاعة من اجلهم متفوقة بجراتها ووعيها وحسها الثوري على معظم اعضاء مجلس النواب في مرحلة مشاركتها بة منسجمة بذلك مع نفسها ويقينها في حقبة مضلمة كان الحديث بها عن الاصلاح يرقى الى التكفير والثمن كان باهضا وعلى حساب استقرارها وأسرتها بتقديري .ولا زالت المناضلة الاردنية توجان تتفوق على ذاتها مقدمة للاردنيين نموذجا فذا في النضال الدؤوب سعيا للعدل والحق والحرية والديمقراطية . د رولا الحروب نموذجا آخر للمرأة الواعية المثقفة والقادرة على ترجمة الوعي لممارسة فاعلة ايجابية انعكست على الوعي العام بصورة غير مسبوقة وبجرأة استثنائية اضافة لتمتعها بثقافة غنية ودرجة علمية رفيعة وسعة اطلاع مرموق وقدرة على الحوار وأدارتة بمهنية وسوية متقدمة . وقد اثبتت بالملموس جدوى الحوار الايجابي الهادف ومردود احترام الرأي و الرأي الاخر وعدم ادعاء احتكار الحقيقة , كما اثبتت قدرتها على رصد الرأي الاخر بصورة بالغة الدقة و النضج والوعي وتكثيف الفكرة وتقديمها بصورة رائقة سلسة .

 كما انها رسمت بالملموس صورة زاهية لقناة جوسات وشدت المشاهدين لبرامج رصينة جادة تعنى بالهم العام وتسلط الضؤ على التلفزيون الاردنيالممول من جيوبنا المحنط والغارق في سبات طويل الامد والمطبل والمزمر للسلطة التي سلبت الاردنيين ارادتهم ونهبت ثرواتهم هاتين السيدتين كرستا اليقين بأن لانضال دون مشاركة المرأة وهن سابقة في الوعي والوجدان الاردني وعلامة فارقة وناصعة في تاريخة فقد ساهمتا في اطلاق الوعي بجرأة وشجاعة يتمنى العديد لو ارتقوا لها !

 كما ساهمتا في تسليط الضؤ على اوجاع واشواق وتوق الاردنيين للحرية والديقراطية وفي كيفية المشاركة في انجاز هذة المهام . تحية تقديروفخر محاطة باماني احرار الاردن بأن تصان هاتين النشميتين للاردنيين ايقونتا فرح ويقين بأن القادم اجمل وقد استحق الاردن هاتين النجمتين على كتفية . ناجي الزعبي


ناجي الزعبي

تعليقات القراء
1 - باسم الزعبي - مقهى القماز الجمعة , 28 تشرين الأول , 2011 :: 1:59 م
حقيقتن انا لا اعرف شخصيا السيدة توجان فيصل ولكنني قراة وسمعت عنها وهى ليست مهنية في موضوعاتها السوداء ولها الاحترام أما الدكتورة رولا الفرا الحروب هذه الاعلامية القوية في طرحها للمواضيع والندوات التي حضرتها بمعيتها لقد عرفت الفاضلة رولا من خلال المرحومةالشهيدة شقيقتها رهامالفرا في العراق اثناء عملنا في الامم المتحدة لا اعرف السبب في أن تقوم بعض الاجهزة الامنية في وضع العراقيل امام اعلامية قوية مثل الدكتورة رولا وهي حقيقتن الاعلامية الاولى في الاردن بطرحها للمواضيع الجرية التي تمس حيات المواطن في الشارع العام ووجهة نظري الخاصة جدا اعلاميتين فقط بالوطن العربي السيدة الفاضلة ليلي الشيخلي أم فيصل التي عملت في معيتها وهي اعلامية في قناة الجزيرة والثانية الدكتورة رولا الاعلامية الاردنية الاولى شكرا لابن العم ناجي الزعبي على هذا المقال الرائع وسلامي للجميع
how do you know your wife cheated thesailersweb.com do you cheat on your wife
women looking to cheat click dating a married woman
why people cheat in relationships wives who cheat on husbands will my husband cheat
2 - محمد شاكر العزب الجمعة , 28 تشرين الأول , 2011 :: 4:22 م
أتمنى أن تكون - وهي للآن كذلك- د. رولا الحروب بجرأه وقوة شخصية السيدة الاستثنائيه توجان فيصل
medical abortion story go at home abortion methods
adult porn stories mom and son stories of sex indian sex stories
women looking to cheat click dating a married woman
why people cheat in relationships wives who cheat on husbands will my husband cheat
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال