Skip Navigation Links  الأرشيف     السبت , 24 شباط 2018
محمد الهياجنه
سيف الله حسين الرواشدة
مصطفى الشبول
محمد فؤاد زيد الكيلاني
احمد محمود سعيد
محمد الهياجنه
ماجد عبد العزيز غانم
محمد فؤاد زيد الكيلاني
بسام الياسين
م. موسى عوني الساكت
مصطفى الشبول
احمد محمود سعيد
محمد الهياجنه
ابراهيم علي أبورمان
محمد فؤاد زيد الكيلاني
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
احمد محمود سعيد
مصطفى الشبول
سالم الفلاحات
 
كتّاب
الإثنين , 15 كانون الثاني , 2018 :: 4:19 م

إن تصدق الله يصدقك

 * بسم الله الرحمن الرحيم * يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين * التوبه . * قال الله هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم لهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدآ رضي الله عنهم ورضوا عنه ذلك القوز العظيم * المائده 119.


 * قال صلى الله عليه وسلم @ عَلَيْكُمْ بِالصِّدْقِ، فَإِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ، وَإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِي إِلَى الْجَنَّةِ، وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَصْدُقُ وَيَتَحَرَّى الصِّدْقَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ صِدِّيقًا، وَإِيَّاكُمْ وَالْكَذِبَ، فَإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الْفُجُورِ، وَإِنَّ الْفُجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارِ، وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَكْذِبُ، وَيَتَحَرَّى الْكَذِبَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ كَذَّابًا .[متفق عليه] او كما قال صلى الله عليه وسلم .


*احبتي في الله ...نحن مأمورون ومطالبون بالصدق في عشرات من الآيات الكريمه والأحاديث النبويه الشريفه ..لأن المؤمن المسلم لا يمكن ان يكون كذابآ ...فقد يستزلّ الشيطان المسلم فيسرق أو يزني أو يعقّ والديه ..ولكنه لا يكذب ولا يخون بأي ظرف أبدآ .


 * احبتي في الله ..يجب أن نكون صادقين تمامآ مع الله ومع انفسنا $ فلو صدقوا الله لكان خيرآ لهم $ صدق الله العظيم .وكما قيل إذا كان الكذب ينجي مرة فإن الصدق ينجي دومآ .


أ *حبتي في الله ..إني اعظ نفسي و ناصح أمين لأحبائي وأولادي وإخواني وجيراني وأصدقائي ولكل المسلمين فإني أحبكم في الله # اللهم لا تدع في قلوبنا غلآ للذين آمنوا ولا تدع في قلوبنا كرهآ ولا حقدآ ولا مقتآ ولا حسدآ ولا بغضاء ولا ضغينة لأي من المسلمين والمسلمات والمؤمنين و المؤمنات أو لأيّ من خلقك الذين يخشونك ويتقوك إنك على كل شيء قدير .


 *إخواني في الله ..عندما نذهب للمسجد للصلاة فيه يجب ان نكون صادقين ومخلصين في صلاتنا لله لا منتقدين إمامآ ولا مأمومآ بلباسه وصلاته وعيوبه التي لا يخلو من العيوب أي إنسان لا نرائي ولا نحابي ..عندما نصلّي على جنازه ونتعهّد باداء الدين عنه يجب أداء دينه فورآ لا تسليك معامله ...لأن الدين وحقوق الناس واجبة السداد على الفور ولو كان شهيدآ ...عندما نستدين أونقترض مبلغآ ما من صديق أو قريب ونعده بسداده في غضون مده متفق عليها يجب سداد الدين في الوقت المحدد تمامآ ولا نماطل لأن مطل الغني ظلم ويجب شكر الذي فرّج كربك وأقرضك بدل من خداعه والتهرب منه وعدم سداده و ما اكثر الحالات العمليه على ذلك ...يجب ان يكون الرجل صادق مع أبنائه و زوجته وجيرانه ..والمرأه صادقه مع زوجها وجاراتها وصديقاتها وبناتها ...التاجر صادق مع عملائه وفي سوقه وتجارته وديونه لأن التاجر الصدوق الأمين يحشر مع النبيين والصدّيقين و الشهداء ..يجب ان نكون صادقين في أسواقنا ومدارسنا وجامعاتنا ومزارعنا ومصانعنا ومنتجاتنا ووظائفنا و أعمالنا ومهننا وكل مناحي حياتنا حتى ينفعنا صدقنا يوم القيامه . ...كيف ينفعنا هذا الصدق .....قال الله وهو أصدق القائلين ...جنات تجري من تحتها الأنهار ,,,الخلود في هذه الجنان أبدآ بدون انقطاع ,,,يرضى الله عنا ,,, نرضى نحن عن الله ,,, نحقق الفوز العظيم ....اللهم اجعلنا من الصادقين , الفائزين فوزآ عظيما .. *أحبتي في الله ....تدبّروا هذه القصه الصحيحه عن الصدق في النيه والقول والفعل والنتيجه ..فقد جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فآمن به واتبعه، ثم قال: أهاجِرُ معك! فأوصى به النبي صلى الله عليه وسلم بعضَ أصحابه. ولما كانت غزوةٌ غنم النبي صلى الله عليه وسلم شيئاً فقَسَم وقَسَم له، فأعطى أصحابَه ما قَسَم له وكان يَرْعى ظَهْرهم (أي هذه كانت مهمته العسكرية في الغزوة وهي حماية ظهور المقاتلين). فلما جاء دفعوه إليه، فقال: ما هذا؟ قالوا: قِسْم قَسَمه لك النبي صلى الله عليه وسلم ، فأخذه وجاء إليه عليه الصلاة والسلام وقال له: ما على هذا اتّبعتك ولكنّي اتّبعتُك على أن أُرمى ها هنا - وأشار إلى حلقه - بسهم، فأموتَ، فأدخُلَ الجنة! فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ((إن تَصْدُقِ الله يَصْدُقْك)). فلبثوا قليلاً ثم نهضوا في قتال العدو، فأُتي به يُحمَل قد أصابه سهم حيث أشار! فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أهوَ هو؟ قالوا: نعم، فقال: ((صدقَ الله فصدقَه)). ...


* أحبتي الكرام ..هلا تدبّرنا ؟ هلا اتعظنا هلا تأسينا ..هلا صدقنا الله فصدقنا ؟؟؟!!!...إني ناصح امين لنفسي ولكم والله بالغ أمره ..وصلّ اللهم على سيدنا محمد وعلى آله و أصحابه و أزواجه الطاهرات أمهات المؤمنين أجمعين ..والحمد لله رب العالمين


ابو المعتز بالله فتحي الزعبي

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال