Skip Navigation Links  الأرشيف     الثلاثاء , 16 كانون الثاني 2018
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
مصطفى الشبول
احمد محمود سعيد
محمد الهياجنه
ابراهيم علي أبورمان
محمد فؤاد زيد الكيلاني
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
احمد محمود سعيد
مصطفى الشبول
سالم الفلاحات
احمد عبدالله الحياري
مصطفى الشبول
احمد محمود سعيد
احمد محمود سعيد
 
كتّاب
الثلاثاء , 09 كانون الثاني , 2018 :: 4:16 م

مستشفى الجامعة الأردنية

مستشفى الجامعة الأردنية .... صرح طبي علمي بامتياز بعاصمة مملكتنا . مالهو وما علية ... بالأمس كنت بقسم الطوارئ من الساعة 7 لساعة 10. ازدحام مراجعين على صالة الطوارئ للعلاج ومرافقين وسيارات مع وجود كراج بسعة الف سيارة وكل ساعة بدينار لهيك المراجع بدحش سيارتة باي قرنة كون المراجعة تتطلب أكثر من ساعتين ..لعدم توفر سرير .. المستشفى نظيف مدينة طبية كوادر على قدر المسؤولية لكن الازدحام بإعداد المراجعين كبير وهذا يسبب ارباك للجميع. .


وهي مش مسؤولية المواطن ... لو توفرت الأجهزة والاختصاص بمستشفيات المحافظات . لشو الشحططة للعاصمة وعلى سبيل المثال .. مستشفى الزرقاء الحكومي مدينة طبية من حيث البناء والإدارة والاداريين وشركات الخدمة للحراسة او لنظافة لكن العلة وين .. الاختصاص بمدينة مثل الزرقاء يوم واحد بالأسبوع بحشد مواطنين يتجاوز إمكانيات الطبيب المختص بساعات محدودة. ..بالإضافة لعدم توفر أجهزة طبية حديثة السؤال لشو البناء الجديد بدون اختصاص واجهزة والمستشفى القديم يكفي وقريب للمواطن ...وهو الان عبارة عن مستودع .. ليش ... من المسؤول ... نعتقد ان مهام وواجبات مجلس المحافظة استدعاء الوزير مباشرة لبحث أسباب عدم توفر الاختصاص والأجهزة وإمكانية تشغيل المستشفى القديم .. مع دراسة جادة لبعض من تجاوز وجودهم بالخدمة أكثر من 30 سنة دون تطوير او تحديث ... لنعود للحديث عن مستشفى الجامعة ....ان نجاح الإدارة في إدارة الموقع يعود لكفاءات الإدارة وهو المدير ونعتقد أن كفاءات الجيش بتسلم مواقع مدنية أفضل بكثير من حيث حكمة الإدارة والمتابعة والإصرار على تفعيل القواتيين والالتزام أحد ميزات الجندي . كوادر شركة النظافة بالمستشفى أفضل بكثير من شركات بمستشفيات .


لا شغل لهم سوى التجول باقسام . واصبح دورهم رقابي يعني دخول وإدخال من لهم عكس مهامهم مقارنة مع كوادر الخدمات بمستشفى الجامعة ليس لهم علاقة لا بالأقسام او الأبواب او حتى التجول بالغرف.. الخلاصة لكوادر الجامعة كل الامتنان على جهودهم الحثيثة لخدمة كل مواطن مصحوبة بابتسامة وعدم النرفزة او تجهل صرخة مريض هولا هم ملائكة الرحمة وربي يرحمنا ويحمي مملكتنا وقيادتنا . كاتب شعبي


محمد الهياجنه

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال