Skip Navigation Links  الأرشيف     الإثنين , 23 نيسان 2018
محمد الهياجنه
سيف الله حسين الرواشدة
مصطفى الشبول
محمد فؤاد زيد الكيلاني
احمد محمود سعيد
محمد الهياجنه
ماجد عبد العزيز غانم
محمد فؤاد زيد الكيلاني
بسام الياسين
م. موسى عوني الساكت
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
مصطفى الشبول
احمد محمود سعيد
محمد الهياجنه
ابراهيم علي أبورمان
محمد فؤاد زيد الكيلاني
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
احمد محمود سعيد
مصطفى الشبول
سالم الفلاحات
 
كتّاب
الإثنين , 11 كانون الأول , 2017 :: 2:59 م

المرابطين اهل القدس

 المرابطين اهل القدس .. تابع كل مواطن معاناة الأهل بالقدس من قبل قطعان المستوطنين واحتلالهم منازلهم بالقوة وتحت غطاء جيش الاحتلال وعلى سمع العالم يشاهد معاناة اهل الدار اهل البلاد من قبل قتلة الأنبياء صيهون بدون عقيدة يمارس أبشع انوع معادة الإنسانية .. بمقابل صمت وغطاء ودعم دولي لبقاء مسلسل الترهيب بحق المرابطين . وعلينا الاعتراف المشكلة مش بجنوح الدول التي تتحدث عن الحرية والحقوق وتدعم قتلة الأنبياء .


 لكن العتب علينا نحن ابناء الأمة مسلمين ومسيحيين اهل بيت المقدس كنا ولانزال متفرقين مشتتين منقسمين ندعي الفضيلة ونقاطع الجار والارحام نغش بعض وننافق على بعض ونرتكب بحق بعض أبشع انوع الكذب فكيف ندعي الإيمان والفضيلة ونرتكب المعاصي . حياتنا فراغ وبدون إيمان مجرد طقوس نقوم بها روتين ونحن خير امة أخرجت لناس ونحن أمة الأخلاق .


فكيف نفسر أخلاقنا اليوم .. ونحن نتامر على بعض . حتى الأخلاق تنازلنا عنة بطيب خاطر ونسير وراء مجهول حتى وصلنا لحافة الهاوية فما عاد هناك من يحترمنا فكيف ننشد النصر .. واقع الأمة اليوم بحاجة لتطهير من شرور أنفسنا حتى نشد الرحال لبيت المقدس ولم نشد الرحال حتى نكون اخوان بالله .. وهنا نقول نحن لا نحلم لكن حقيقة وجود الأمة تستند على مكارم الأخلاق .. ومن عمان عاصمة مملكتنا الهاشمية نبارك لمجاهدين بيت المقدس صبرهم واصراهم لحماية القدس بدماهم وأرواحهم وأبنائهم لبقاء الاقصى وكنيسة القيامة سراج الأمة وتحت الوصاية الهاشمية منارة الأمة .. ومهم كان الكلام بحق مجاهدين القدس تبقى الكلمات عاجزة بحق هولاء المجاهدين أصحاب الراية والشهادة والواجب من ابناء الأمة توفير الدعم لهم لتبقى القدس بأمان ونحن نردد حي على الفلاح ..القدس عربية برعاية هاشمية معكم الله ونصركم الله .


حمى الله مملكتنا وقيادتنا .


كاتب شعبي


محمد الهياجنه

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال