Skip Navigation Links  الأرشيف     الخميس , 14 كانون الأول 2017
محمد الهياجنه
الصيدلي معتزبالله فتحي الزعبي
سالم الفلاحات
زياد البطاينة
زياد البطاينة
محمد الهياجنه
زياد البطاينة
محمد الاصغر محاسنه
عبدالله الوشاح
مصطفي صالح العوامله
مصطفى الشبول
الدكتور اسماعيل العطيات
مصطفى الشبول
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
 
كتّاب
الأحد , 03 كانون الأول , 2017 :: 3:43 م

سبحان اللــــه خير مما أوتي آل داوود

 * بسم الله الرحمن الرحيم *و ورث سليمان داوود وقال يا أيها الناس علّمنا منطق الطير وأوتينا من كل شيء إن هذا لهو الفضل المبين ...* وحشر لسليمان جنوده من الجن والإنس والطير فهم يوزعون *حتّى إذا أتوا على واد النمل قالت نملة يا ايها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لايشعرون * فتبسم ضاحكآمن قولها وقال رب أوزعني ان أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والديّ وان اعمل صالحآ ترضاه و أدخلني برحمتك في عبادك الصالحين * ....* قال رب اغفر لي وهب لي ملكآ لا ينبغي لأحد من بعدي إنك انت الوهاب * ص 35 صدق الله العظيم .


 * أحبتي في الله ...ملكان مسلمان , و ملكان كافران فقط حكموا وكانوا ملوك الأرض ..سبحان ملك الملوك , مالك الملك ,,, الحي الذي لا يموت ... الملك المسلم الثاني هو سيدنا سليمان عليه السلام .. *لم تأتي الأرض بملك مثل سيدنا سليمان عليه وعلى رسولنا محمد أفضل الصلاة و السلام ..ولن تأتي حيث أنّ الله تعالى قد سخر لسليمان كل شيء فقد سخر له الجن والإنس وعلمه الله لغة الحيوانات والطير وأخضع له الوحوش وجعل الرياح تحت أمره كل هذا من ملك سليمان - عليه السلام ....* ولسليمان الريح عاصفة تجري بأمره إلى الأرض التي باركناها وكنا بكل شيء عالمين * ومن الشياطين يغوصون له ويعملون عملآدون ذلك وكنا لهم حافظين * الأنبياء 81, 82 .


 * القراء و القارئات الأفاضل ... وسليمان هذا هو ابن داوود عليهما السلام....قال تعالى {وورث سليمان داوود}، وقال - صلى الله عليه وسلم - {نحن معشر الأنبياء لا نورث ما تركناه فهو صدقة} أو كما قال صلى الله عليه وسلم ...نفهم من هذا أن سليمان لم يرث الملك من أبيه إنما ورث النبوة أي أصبح نبياً بعده وسأل سليمان - عليه السلام - ربه ملكاً لا ينبغي لأحد من بعده فوهبه الله ذلك....فقد كان يكلم الطير ويفهم لغتهم، $ وعلّمنا منطق الطير $ .. ولم يكن داوود عليه السلام سوى فاهماً للغة الطير لكن لم يكن يستطيع الكلام معهم أما سليمان فقد زاد على أبيه بقدرته على الكلام مع الطيور، وليس هذا فقط بل كان قادراً على فهم لغة النمل وسماع كلامهم ....ولا يتوقف ملك سليمان عند هذا الحد بل استمر إلى الرياح، حيث كان سليمان يتحكم في الريح بإذن الله، ويستطيع أن يركبها مع جنوده$ تجري عاصفة بأمره $ .


 * وأيضاً سخر الله لسليمان الجن والشياطين،$ يغوصون له ويعملون عملآ دون ذلك $ ...والشياطين كل بنّاء و غوّاص * و آخرين مقرّنين في الأصفاد $ فقد أعطاه القدرة على تشغيل الجن وتعذيبهم إن عصوا أمره، بل وأعطاه الله القدرة على ربطهم بالسلاسل، وكانت الشياطين تبني له القصور والمحاريب وتستخرج له اللؤلؤ من قاع البحر، ومن يعصي أمره كان يربطه ويقيده في السلاسل.


* احبتي في اللــــه ..كل هذا جزء صغير من ملك سليمان - عليه السلام –...بقول د عائض بن عبداللله القرني في أحدسلسلة دروسه الصوتيه :# مر سليمان عليه السلام فحجب الشمس عن فلاح كان يعمل على الأرض ، فنظر الفلاح فرأى سليمان على بساط الريح، وكانت الريح تعمل بنفسها بساطاً، فقال الفلاح: سبحان الله! لقد أوتي آل داود ملكاً عظيماً، فذهبت الكلمة؛ لأن هذه الكلمة -سبحان الله والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر- لا تنزل في الأرض بل تصعد في السماء، والدليل على أنها تصعد هو قوله تعالى: { إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ } [فاطر:10]..#.


 *قال الفلاح: سبحان الله! لقد أوتي آل داود ملكاً عظيماً، فسمع سليمان الكلمة فقال للفلاح -وقد هبط عنده : ماذا قلت؟ قال: مررت بي فرأيت ملكك فأعجبني ملكك، فقلت: سبحان الله! لقد أوتي آل داود ملكاً عظيماً....فقال سليمان: والذي نفسي بيده! لقولك: سبحان الله خير مما أوتي آل داود.... والله أعلم بمدى صحة ذلك ..ولكن يؤيد ذلك ما ثبت في صحيح مسلم عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: { لأن أقول: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر أحب إليَّ مما طلعت عليه الشمس }.


 * أحبتي في الله ...أما كيف مات سيدنا سليمان – عليه السلام ...كان الناس يتحدثون عن أن الجن تعلم الغيب فأراد الله بموت نبيه أن يبين لهم عكس ذلك، ففي يوم من الأيام سخر سليمان الجن تسخيراً شديداً وجعلهم يعملون أعمالاً شاقة وبدأ يراقبهم وهو متكئ على عصاه وفاتح عينيه ...ففي تلك اللحظة قبض سليمان ومات، وبقي الجن يعملون مدة ذكر في الروايات أنها سنة كاملة، ولم يعلموا أنه ميت، فبدأوا يشكون في موته؛ لأنه لم يتحرك أبدا، لكنهم خائفون من محاولة التأكد حتى أتت دابة الأرض، وهي النملة آكلة الخشب فأكلت عصا سليمان، فسقط سليمان –عليه السلام- فعلم الجن أنه مات، وعلم الناس أن الجن لا يعلمون الغيب. $ فلما قضينا عليه الموت ما دلهم على موته إلا دابة الأرض تأكل منسأته فلما خر تبينت الجن أن لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا في العذاب المهين $ .صدق الله العظيم .


 * أحبتي في الله.. من المستحيل ان نحيط بهذه العجالة في ملك سيدنا سليمان عليه السلام ... اعظم من ملك الأرض ولكن سبحان الله مالك الملك ...هذا مختصر بسيط جدآ عن قصة أعظم من حكم الأرض فأي فخر أن تكون حاكم الأرض وتحكمها بالإسلام وأنت نبي فسبحان الله الذي جمع هذا كله له , عليه وعلى رسولنا محمد أفضل الصلاة والسلام وعلى آل محمد وأزواجه الطاهرات امهات المؤمنين اجمعين والحمد لله رب العالمين


ابو المعتز بالله فتحي الزعبي

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال