Skip Navigation Links  الأرشيف     الخميس , 14 كانون الأول 2017
محمد الهياجنه
الصيدلي معتزبالله فتحي الزعبي
سالم الفلاحات
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
زياد البطاينة
زياد البطاينة
محمد الهياجنه
زياد البطاينة
محمد الاصغر محاسنه
عبدالله الوشاح
مصطفي صالح العوامله
مصطفى الشبول
الدكتور اسماعيل العطيات
مصطفى الشبول
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
 
كتّاب
الثلاثاء , 21 تشرين الثاني , 2017 :: 3:09 م

حبايب الاقارب او العقارب

كتوا رجليا وانا واقف انتظر سياره او تكسي لينقلتنني من مدينه الحسين الطبيه لمنزلي في عبدون

فجأه وقفت سياره جانبي ونزل سائق منها وهو يصيح ابو شارلي شو هالصباح الجميل والاجمل هدا اللقاء الي بدون موعد وتعانقنا صعدت مع ابو محمد الذي ربطتني به صداقه حميمه عندما كان قائد لقوات حفظ السلام في ساحل العاج

بادرني شو بتعمل ب هالمنطقه قلت له كنت في زياره مريض وانت عارف انا ما بسوق عندي فوبيا بالسواقه وانت شو اخبارك يا ابو محمد قال لي : انه يقوم حاليا بإجرات التقاعد وسيغادر الي ابو ظبي قريبا بقعد عمل ممتاز قديش الك واقف هون  اجابتة لأكثر من نصف ساعه وقد مر احد ابناء عمومتي حفظه الله قبل 10 دقائق وطنشني ضحك ابو محمد بمراره قال آآآآآآه القاريب عقارب هذه الايام لا هو من الصده ولا هو من الرده ولا هو عثره من عثرات الزمن ومش بس هيك هم اديه وعدوانيه الله يكفينا شرهم قلت له هيك كثير انت ما سمعت ابن المعتز عندما قال

لحومهم لحمي يلأكلونة ..... وما داهيات المرء الا اقاربه

قلت اه هذا يا ابو محمد قلبك طافح على قرايبك فأكمل مش بس ابن المعتز اسمع شو قال طرفة ابن العبد

وظلم ذوي القربى اشد مضاده .... على المرء من وقع الحسام المهند .

وللا عمر الفرا شو قال ووانت يا ابو شارلي بعرفك بتحب الشعر

جاني ملثم عصر خشومه الزعل وقلي على روحك

وخنجرو بصدري دخل

دخل بصدري لأنصابه

سلاح القرابه يا يمه مصعب صوابه

هذا انت ملان  من قرايبك يا ابو محمد بس بظلو

قرايبك لحيتك والشوارب

عزوتك وفزعتك يوم الشدايد

والاقارءب يا محمد عز وفخر عزوه وفزعه لاااااا بل سند وذخر في هذه الحياه

انت بتقول عنهم عقارب وانا بقول عنهم حبايب وبما انك بديت بأبن المعتز وطرفه اسمع شو قال المقنع الكندي في القرايب


فَإِنْ  أَكَلُوا  لَحْمِي  وَفَرْتُ  لُحُومَهُمْ        وَإِنْ هَدَمُوا مَجْدِي بَنَيْتُ لَهُمْ  مَجْدا

وَإِنْ  ضَيَّعُوا  غَيْبَِي  حَفِظْتُ  غُيُوبَهُمْ        وإنْ هُمْ هَوُوا غَيِّي هَوِيتُ لَهُمْ رَشْدًا

وإنْ  زَجَرُوا  طَيْرًا  بِنَحْسٍ  تَمُرُّ  بِي        زَجَرْتُ  لَهُمْ  طَيْرًا  تمُرُّ  بهِمْ   سَعْدَا

وَلاَ  أَحْمِلُ   الْحِقْدَ   الْقَدِيمَ   عَلَيْهِمُ        وَلَيْسَ رَئِيسُ الْقَوْمِ مَنْ يَحْمِلُ  الحِقْدَا





وشوف يا ابو محمد من خلال هاللوحه الانسانيه الرائعه التى رسمها الشاعر الطائفي ذريد ابن الصمه في رثاء اخيه

تَنادَوْا فَقالُوا أَرْدَتِ الخَيْلُ فارِسًا = فقُلتُ أَعَبْدُ اللهِ ذِلِكمُ الرَّدِي

غَدَاةَ دَعَاني والرِّمَاحُ يَنُشْنَهُ = كوَقْعِ الصَّيَاصِي في النَّسِيجِ المُمَدَّدِ

طَاعَنْتُ عنهُ الخَيْلَ حتَّى تَبَدَّدَتْ = وحتَّى عَلاني حالِكُ اللَّوْنِ أَسْوَدُ

طِعَانَ امْرِئٍ آسَى أخَاهُ بنَفْسِهِ = وأَعْلَمُ أنَّ المَرْءَ غَيْرُ مُخلَّدِ

اردفت وقلت له بتعرف يا ابو محمد انا زعلان من نصف قرايبي وما بحكيش معاهم ضحك وقال طيب والنصف الاخر قلت له النصف الاخر هم زعلانين مني وما بحكوش معي قال لي ضاحكا انا بحللك المشكلة مع قرايبك يا ابو شارلي رايح اخليكو سمنه على عسل اا بتسمع مشورتي قلت له هات تنشوف قال لي هلا انت بعدك بتشتغل بهيئه الامم المتحده بنيويورك قلت له نعم قال عليك ان تستقيل فورا وترجع اسكيمو في شوارع جناعة بالزرقا وشوف كيف قرايبك رح يرحبو بيك ويحترموك قلت له هذا حل مستحيل وغير منطقي قال لي ان المشكله ان كانت مستحيله الحل هي ليست مشكله بل هب امر واقع علينا التعايش معه كيفما كان اجبته صدقت يا ابو محمد وها انا اكابر بالمحسوس واعيش الواقع كما هو .

بقلم زاهي السمردلي





زاهي السمردلي

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال