Skip Navigation Links  الأرشيف     الثلاثاء , 13 تشرين الثاني 2018
محمد ابو رمان
إبراهيم جابر إبراهيم
محمد الهياجنه
سيف الله حسين الرواشدة
مصطفى الشبول
محمد فؤاد زيد الكيلاني
احمد محمود سعيد
محمد الهياجنه
ماجد عبد العزيز غانم
محمد فؤاد زيد الكيلاني
بسام الياسين
م. موسى عوني الساكت
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
مصطفى الشبول
احمد محمود سعيد
محمد الهياجنه
ابراهيم علي أبورمان
 
كتّاب
الإثنين , 20 تشرين الثاني , 2017 :: 4:44 م

الزلزال .. والعلم بالغيب !!

كثيراً ما نسمع هذه الأيام عن زلازل مدمر ويتم تحذير وتخويف الناس وإشعارنا بان يوم القيامة غد أو بعد غد ..... الزلازل عبارة عن أمور طبيعية تحدث في باطن الأرض من خلال تحرك بعض الصفائح الصغيرة في باطن الأرض علماً بان مركز الزلازل يسمى البؤرة وتتحرك هذه الصخور أو الصفائح نتيجة تأثيرات جيولوجية.

العلماء والعرافين في هذا العصر أصبحوا يعلمون الغيب ودخلوا إلى باطن الأرض وتوقعوا زلازل مدمرة ، أو بمعنى أخر يوم القيامة ، ويوم القيامة لا يعلمه إلا الله وحده لا شريك له ، ولا ننسى بان الساعة تاتي بغتة كما قال تعالى : "وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ وَمَا أَمْرُ السَّاعَةِ إِلَّا كَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ" (النحل : 77). لماذا هذا الرعب والتحذير بهذا الشكل ، هل المدن مستعدة لمثل هذا الزلازل ، الملاحظ من خلال الأخبار أن هناك تحذيرات من زلازل ، أين ستكون هذه الزلازل ؟ وفي أي مكان على الأرض ؟ وبأي محيط من المحيطات الأربع ؟؟؟ القرآن لا ينكر الزلازل والعلم يؤكدها لكن ليس بهذا الشكل المرعب والخوف أن تكون عبارة عن أخبار كاذبة تحمل في طياتها العديد من النوايا السيئة .



محمد فؤاد زيد الكيلاني

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال