Skip Navigation Links  الأرشيف     السبت , 25 تشرين الثاني 2017
مصطفى الشبول
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
محمد فؤاد زيد الكيلاني
محمد الهياجنه
عبدالله الوشاح
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
ماجد عبد العزيز غانم
الدكتور الشيخ وائل جمال أبو بقر
احمد محمود سعيد
احمد محمود سعيد
الدكتور الشيخ وائل جمال أبو بقر
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
محمد فؤاد زيد الكيلاني
الدكتور اسماعيل العطيات
احمد محمود سعيد
 
كتّاب
الإثنين , 23 تشرين الأول , 2017 :: 4:14 م

مطلوب خط أحمر

بعد العمل لمدة خمسة عشر عاماً كموظف في قطاع الإعلام المرئي، وبعد غربة امتدت لنحو عقد من الزمن، عدنا قسراً وشوقاً في آن واحد الى مملكتنا الحبيبة، وبعد جهدٍ مضنٍ في البحث عن وظيفة، رضخت لمناشدات وزير العمل، وتنظير أصحاب الأبراج العاجية بأن الحل لدى الشباب الأردني، يكمن بالتغلب على ثقافة العيب و العمل الحر. بدأت مشروعي كمطعم صغير في منطقة حيوية مكتظة بالمقاهي والشركات، و عملت دراسة الجدوى، وكلي امل بأن يكون هذا المشروع نموذجاً في الاعتماد على العمالة الأردنية 100%، ولم اعر انتباهاً في مرحلة البحث عن موظفين لعبارات التهكم من اصحاب "الكار" على رغبتي تلك، إلا ان الوقت كان كفيلاً بأن انضم الى صفوفهم لاحقاً، لأطالب وزارة العمل باعادة النظر بقرار ايقاف استقدام العمالة الوافدة وتحديداً من الجنسية المصرية.


بعيداً عن الأسباب الثانوية لفشل المشروع مثل: عدم جدية العمالة الأردنية للعمل، ضريبة المبيعات، رسوم التراخيص و المواقف، شروط التراخيص الرجعية....الخ ، اعتقدت للحظة بأن السبب الرئيسي لفشل المشروع تسويقياً، وباستشارة احد الخبراء في هذا المجال، نصحني بإضافة لون جاذب على لوحة المحل، واختار اللون الأحمر ليتميز عن اللوحات المحيطة وللفت انتباه العملاء. ولأن اللوحة كلفتني الكثير بين مادياً وبين ملاحقة "الصنايعية"، فكرت بالإكتفاء باضافة "خط أحمر" عليها فقط، وبدأت رحلة البحث، لأكتشف بأن الخطوط الحمراء نفذت من السوق، فالنائب خط أحمر، والمسؤول خط أحمر، والعشيرة خط أحمر، والصحفي خط أحمر، و الوزير خط أحمر، والقضاء خط أحمر، والنقابة خط أحمر، والأمن والجيش خط أحمر، ومؤسسات الدولة "بدون ذكر اسماء" خط أحمر، و الشيخ خط أحمر، والخوري خط أحمر، وابن الشمال وابن الوسط وابن الجنوب كلهم خطوط حمراء.... حاولت الحصول على خط أحمر "من هون من هون" ما زبطت معي...


تواصلت مع مصمم الجرافيك طلبت منه اضافة خط أحمر على صفحة المطعم على "الفيس بوك"، قال لي: ما فيه داعي للخط الأحمر، كل مواقع التواصل عليها خط أحمر بعد مشروع القانون المعدل لقانون الجرائم الالكترونية... يعني ما نحكي رأينا كمان؟ ولا مقال ولا كاريكاتير؟ نعم صحيح ولا شير ولا لايك!!!


يبدو ان الخط الأحمر للمواطن لم يعد له بل اصبح عليه من الان فصاعداً، أبيش وظيفة .... أبيش مشاريع .... أبيش رأي


عبدالله الوشاح

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال