Skip Navigation Links  الأرشيف     الأحد , 22 تشرين الأول 2017
مصطفى الشبول
زياد البطاينة
الدكتور الشيخ وائل جمال أبو بقر
احمد محمود سعيد
محمد الهياجنه
ابراهيم علي ابو رمان
زياد البطاينة
مصطفى الشبول
احمد محمود سعيد
زياد البطاينة
الأستاذ الدكتور مخلد الفاعوري
المهندس صخر كلوب
احمد محمود سعيد
محمد الهياجنه
محمد اكرم خصاونه
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
زياد البطاينة
 
كتّاب
الجمعة , 29 أيلول , 2017 :: 6:13 م

اللات والعزى

 اللات والعزّى اعجبتني خاطرة لمفكِّر وصلتني منقولة عن طريق احدهم بالواتس اب يذكر فيها ان اهل قريش كانوا يُقدِّمون القرابين للأصنام التي لا تسمع ولا تحسُّ ولا تتكلّم اعتقادا منهم انّهم يتقرّبون من الآلهة لتلبية رغباتهم وطلباتهم منها حسب قول الكهنة لهم ولم يتسائلوا يوما من كان يستفيد ممّا كانوا يقدِّمونه لها ولم يخطر ببالهم انّ صانعوا تلك الأصنام او الكهنة الداعون لعبادة تلك الأصنام هم من كانوا يقتسمون تلك الغنائم . وهكذا كما يُقال بان بعض الكهنة والمدّعون انهم رجال دين ما زالوا يطلبون من اتباعهم والمقرّبين منهم من الناس رمي الفلوس والذهب في الأماكن التي يتعبّدون فيها وان يدفعوا للرب الذي يعتقدون به الذهب والمجوهرات والمال لكي يرضى عنهم فمنهم من يعبد الشمس والقمر والشيطان والنار وغيرها وكلها رموز واوهام لا تسمن ولا تغني من جوع فلا هي قادرة ان تأخذ ولا ان تُعطي وإنّما الطامعون من البشر هم من يستولي عليها ومن يستطيع ان يُنفق تلك الهبات والعطايا .


 وحيث ان تلك الآلهة لا تشعر بغباء او طيبة من اعطى ولا بدهاء من أخذ ولا بأيِّ إتّجاه أُنفقت وهل في طريق الشر و الفساد حيث انها جماد او رموز لها معنى وليس لها إحساس وهنا يأتي تشبيه الدولة (ويعتبره ذلك المفكِّر انّه الوطن )حيث انّ الدولة كلمة نتباهى ونتغنّى بها فهي عبارة عن الوطن والمواطنين والإنجازات والمكاسب التي تحقّقت وكلُّها محسوسة وموجودة على ارض الواقع ولكن كلمة الدولة ليست احداها وإنما هي كلمة جوفاء وصمّاء ونقرنها بكلمة اخرى لتصبح ذات معنى فتقول مؤسسات الدولة وميزانيّة الدولة ومديونيّة الدولة وهيبة الدولة وضرائب الدولة وغيرها من مضافات . وعندما جاءت المعتقدات للبشر وآمنوا كلُّ بما يعتقد انه الأقوى من تلك الآلهة وتارة تكون الشمس واحيانا يكون القمر ومرّات تكون الشجرة وحينا تكون البقرة وفي بعض الأحيان يكون الشيطان او تكون الأمطار اوهي النار او تكون عبارة عن صفات احبّها الناس وصنعوا لها تماثيل واصناما فكانت آلهة الحبِّ والجمال والشروق والغروب وغير ذلك حتّى ظهرت معجزات بعض الأنبياء والمرسلين ودعوتهم الناس الى وحدانيّة الله وعدم الشرك به وكان رسولنا محمد صلّى الله عليه وسلّم هوآخر الأنبياء وهو الذي أُنزل عليه القرآن عربيّ اللغة صريح العبارة شاملا على قصص الأنبياء والإقوام التي مضت علّ ان تكون فيها عبرة لغيرهم من الأقوام وكان وما زال صالح لكلِّ زمان ومكان ولكل الأقوام . وكما يُقال اختلط الحابل بالنابل في هذا الزمان حيث تتصارع مفاهيم التاريخ والجغرافيا والدين والمعتقدات والموارد والثروات والقوّة والأخلاق لتصبّ بعضها او كلُّها احيانا في بوتقة المصالح التي هيمن عليها السياسيّون واصحاب القوّى النوويّة والتكنولوجيّة في العالم


. السياسيّون هم من يخطِّطون لخلق دول وكيانات جديدة على الأرض وهم من يعملون على تدمير حضارات وإنجازات صنعتها الشعوب على الأرض وهم من ينهبون الثروات من الدول من تحت الأرض وفوقها ويسخِّرونها بمعرفتهم وهم من يستغلُّون جهل الشعوب وضعف الحكّام لتغيير ثقافاتهم وحكّامهم ويزرعون الشرّ والتفرقة والألغام بينهم بدل القمح والزيتون والمحبّة والسلام هم من يستغلّون المال والإعلام والفن والمرأة والغريزة لتحقيق اهدافهم ومخطّطاتهم الشرّيرة وهم في احيان كثيرة يخلقون الأديان ويؤلهون الأرباب ويصنعون المنظمات الإرهابيّة ويمدّونها بالسلاح لتقتل الشعوب نفسها بنفسها من اجل تنصيب حاكم على كرسيِّ فوق جماجم شعبه او حماية كيان صنعوه لغاية ما وهم من يزيِّفون التاريخ ويُحرِّفون الكتب العقائديّة ويهيِّئون للنزاعات الطائفيّة والمذهبيّة بين الشعوب ويذكون النزعات القوميّة ويشجِّعون على تفتيت الشعوب من خلال وسائل الإتصال والتجسُّس المختلفة . السياسيّون هم آخر من يهتمّ بالديانات السماويّة الموحِّدة لله تعالى واهتمامهم ينصب على الهيئات والجمعيّات التي صنعوها مثل الصهيونيّة التي اسسها هيرتزل عام 1896وانتشرت بفضل عائلة روتشيلد اليهوديّة , وجمعيّة الماسونيّة (البنّائون الأحرار)وتأسست عام 1717 ومنهم جورج واشنطن وفرانكلين وتشيرشل وموزارت , وجمعيّة الجمجمة والعظام وتأسست عام 1832 ومنهم الرئيس الأمريكي السابع والعشرين وليام هوارد , وجماعة المتنوِّرين تاسست عام 1776 ومنهم اوباما ومادونا , وجمعيّة البوستان البوهيمي وتأسست عام 1872 ومنهم نيكسون وريغن وبيل وهيلاري كلنتون , وجمعيّة نادي بيلدر بيرغ (حكومة العالم السريّة )وتاسست عام 1954 من زعماء امريكان واوروبيّين , وغيرها من جمعيّات تحكم العالم مثل امريكان اكسبرس وامريكان يونيون وبلاك ووتر واللجنة الجانبية الثلاثية والروتاري والليونز وقد تأسست تلك الجمعيّات في دول مختلفة مثل امريكا وبريطانيا وهولندا وغيرها وانتشرت في العالم .


 وتلك الجمعيّات والسياسيُّون هم من يقومون بتجديد ربوبيّة اللات والعزى في الدول الفقيرة او الجاهلة او من يحكمها حكومات ومسؤولين يخدمون مصالح الغير عن علم او جهل او غباء . وللأسف فإن جلّ عالمنا العربي ومعظم الدول الإسلاميّة والدول الإفريقيّة تقع ضمن تلك المنظومة التي تتحكّم بها الدول الغنيّة والصناعيّة والعظمى والجمعيّات التي تتحكم بمصائر الدول والشعوب التي لا حول لها ولا قوّة وكأنهم يعيشون على هامش هذا الكون وليس في قلبه .


 اللهم انصر الشعوب المظلومة واحرق جميع الأصنام التي تُعبد من دونك واحفظ لنا اوطاننا ودولتا وهيِّئ لنا العيش بكرامة . واحفظ بلدنا ارضا وشعبا وقيادة وابعد عنّا كل مكروه .


 البناء الأخضر للإستشارات البيئيّة ambanr@hotmail.com 


احمد محمود سعيد

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال