Skip Navigation Links  الأرشيف     الأحد , 22 تشرين الأول 2017
مصطفى الشبول
زياد البطاينة
الدكتور الشيخ وائل جمال أبو بقر
احمد محمود سعيد
محمد الهياجنه
ابراهيم علي ابو رمان
زياد البطاينة
مصطفى الشبول
احمد محمود سعيد
زياد البطاينة
الأستاذ الدكتور مخلد الفاعوري
المهندس صخر كلوب
احمد محمود سعيد
محمد الهياجنه
محمد اكرم خصاونه
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
زياد البطاينة
 
كتّاب
الأربعاء , 27 أيلول , 2017 :: 5:18 ص

ان شاء الله اشاعه

الله يسامح اللي طلع هالاشاعه.... قال الحكومه ماظل قدامها حل غير رفع الدعم عن الرغيف يالله.... ماهي هالبلد صارت ارض خصبه للاشاعه والاتهاميه والحكومه مش مجنونه تاتعملها انا ماصدقت للامانه .....بس قلت اذا هالحكي صحيح بستاهل هالشعب تمرغ فيه الحكومة الارض.... وتسفه التراب وتبيعه العباية والجلباب.... وطول عمره يحب التراب .

لما سمعت انه الحكومة بدها ترفع الدعم عن الرغيف قلت ممكن.... بس  ما ااستغربت بس سالت حالي شوالجديد.... والشعب صار عالحديد  .... و ليش الحكومة بتعرف شوهو الرغيف ومن وين بيجي الرغيف... ولمين برووح الرغيف.... وقيمه الرغيف؟؟؟؟

 ليش اولاد الحكومة بوكلو رغيف الفقرا العويص والمحروق والمكبتل..... يمكن بوكلو خبز بس بسموه فرنسي.. ومرقوق ومابحبوه لانه بسمنهم وبصير بدهم ريجيم... اعوذ بالله من الشيطان الرجيم\

بتذكر واحنا مثل سنهم ماكنا نعرف العيا والحكيم.. و كنا بنقلع السن ان وجعنا بخيط وبتحداكو اولاد هون وهون... وحمله التلفون النقال   يعملوها ...  ياترى  يعرفوا اولاد الذوات  شو الغربال والكربال والمارج والثمنية والنصيةوالربعية و لوح الدراس والبيدر و الحصادة ومواعيد الحصيده وطعام الحصادين ولقمه الحراث

خصصت للي بعرف جائزة رغيف خبز طابون وحصاوي من فرن زبلته جدتي بالليل والصبح قامت باسم الله..... تخبز العجين المخمر.... طول الليل  مانامت جدتي وجدي   حطت شويه جله اكيد ارجعوا للقاموس  بتعرفوا معناها ... وشويه عيدان ووزتهم تحت الفرن.... وقالت باسم الله ومدت ايدها جوه الفرن ماخافت من النار ولا من الصفوه   وطلعت الرغيف المقمر.... تعال ياجديدتي كل هالرغيف... دوك مقمر وغمسته بالزيت الكفاري.... كل ياجده قبل مااروح للحصادين بستنوا...... وقلت يارحمن حد بتذكر ولا بس اولاد القرى اللي رضيوا بالمقسوم وسعدوا بشوفه القمر والنجوم.... تمنينا  يارب ديمها عيشة بس البطر ماخلاها عيشة غير كل شي غير نفوسنا وغير حالنا  ونسينا الارض والزرع و...وصرنا نقول مشان الله ياحكومة لاترفعوا سعر الرغيف  علينا  بكفي ضرايب كسرت ظهورنا وشحدتنا الخمرة  ... واي رغيف وشو جاب لجاب....

 وهم اللي كانوا يطلبوا منا الرغيف ...ويشتروا منا القمح... وييجو يتفرجو كيف بنحرث وبنبذر وكيف تنمو زرعه القمح... وبتصير خضرا وبتكبر وبتصير صفرا مثل الذهب ورقصتها احلى من الذهب  ... وكيف بمتد الها المنجل يراقصها  وكيف الايادي المخربشة والزنود السمر بتجمع.... وكيف بتنقلها الحمير والبغال للبيدر ....واه ياهالبيدر قديش  نمت عليك وسهرت مع القمر ليالي  طوال والندى عسل وجوهنا   قديش  تمرمغت عليك انا والحمام والطيور من كل نوع ونوع... وفغشت زر البندوره وحبات التين وقلنا يارحمن يارحيم ... وقديش فكرت حالي فارس الفرسان وانا عالحمار راكب ومدلي اجري بدرس القمح  بوضح النهار .... واه ياحب القمح كيف بتتجمع وكيف بتتحمل بالشوالات وكيف بتتخزن.... اه ياكوارة جدي اه يابياع العنبر حوالينا يدور ويتدور  . اه ياايد جدتي بتندس بالبيدر تمنحه البركه واه واه ....

الحكومة كانت تشتري منا.... مش احنا نمد الها ايدينا و نشتري منها... واحدهم يتمنى رغيف حصاوي  ... حتى  الماشية كانت ماتاكل غير البذرة القوية والشعير والقصل والتبن الاصفر كالذهب  ...ونسوان الحي يلحقوها حتى يلموا الجله ويطبعوها عالحيطان تاتنشف ....اه واه على جدتي ماكانت تترك حبه بعد ماينتهي البيدر تلملمها مع الحمام والعصافير وتظل تقول كلوا كلوا هاي رزقتكوا من الله قسمها النا والكو

 بتذكر....كانوا يقولوروح على صما بتلاقي الخبز مرمى... وبتذكركانوا يقولو بغطس بالقمح ماحد بشوفه من طوله ...وبذكر الدريهمه والجلتون والحارس بلاحقنا من هون لهو ن.... بتذكر سراج الحصادين نركض وراه فرحانين  والنايمين عالبيدر وبحضنهم القمر  والندى اللي بغسلهم وفراشهم

....كله راح وصرنا نقول للحكومة    .... لاترفعوا سعر الرغيف (ميله تميلنا والبين يسطنا) وين راحت هالايام ووين صرت وصرنا .....حتى اليوم نقول لاترفعوا سعر الرغيف لانه رغيف الخبز.... مش نفط ولاجرة غاز ولاشقه عيش كريم..... رغيف الخبز رغيف العرقانين الشقيانين اللي البلد انبنت على اكتافهم المسلوخة..... رغيف الفقير ووجبته مع كاسه الشاي  واحذرو ثورة اصحاب الرغيف   البندوره سعرها دينار ... والفاكهه بحلموا فيها الاولاد من الشهر للشهر  ... وحتى علبه اللبن ماحد طايلها  ... وهاي الرغيف لاحقها

 احذروا من اود ....  لانهم لو ثاروا ميت بده يوقفهم ... لان الجوع كافر ... بلاها ياحكومه

 وهاي الناس ما ظل الها غير الرغيف هي واولادها واللي خايفيين  عليه قاعدين


زياد البطاينة

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال