Skip Navigation Links  الأرشيف     الإثنين , 23 تشرين الأول 2017
المهندس هايل العموش
الدكتور الشيخ وائل جمال أبو بقر
محمد فؤاد زيد الكيلاني
عبدالله الوشاح
مصطفى الشبول
زياد البطاينة
الدكتور الشيخ وائل جمال أبو بقر
احمد محمود سعيد
محمد الهياجنه
ابراهيم علي ابو رمان
زياد البطاينة
مصطفى الشبول
احمد محمود سعيد
زياد البطاينة
الأستاذ الدكتور مخلد الفاعوري
المهندس صخر كلوب
احمد محمود سعيد
محمد الهياجنه
محمد اكرم خصاونه
 
كتّاب
الأربعاء , 20 أيلول , 2017 :: 7:41 م

اللـــه يرمّلني ...جيالك شبعوا موت ,بعدك بخلقتي !!

* بسم الله الرحمن الرحيم * يا ايها الذين آمنوا إن من ازواجكم واولادكم عدو لكم فاحذروهم وإن تعفوا وتصفحوا وتغفروا فإن الله غفور رحيم * 14 التغابن صدق الله العظيم .


 * عاش معها كزوجه ومات عنها ,ولم تحسن له الكلام ....صديق صدوق حميم حدّثني قبل موته بأقل من شهر حيث توفاه الله فجأة بمرض لم يمهله أيام .. وكان قد حدّثني مرارآ وتكرارآ قبلها شاكيآ عن سؤ معاملة زوجته له وانها لا تجيد الكلام معه بالبته ,,طالبآ مني أن انصحه بحكم علاقاتنا الحميمه منذ اكثر من أربعين سنه ونوايا الخير والمحبه وتقارب العمر بيننا فليس بيننا سوى المحرمات .


 * نعم احبائي في الله ...في كل مرة يشكو إليّ مسترشدآ أقول له رحمه الله : استعن بالله ...رفقآ بالقوارير ..ما اكرمهنّ إلا كريم , وما اهانهنّ إلا لئيم , ,,اتق الله واصبر واحتسب ولا تظلم .. * قال لي مرة و اكثر ..زوجتي بالرغم من انها مدبّره , مربيه ,أنجبت لي الأولاد و البنات المميزين ,تحافظ على بيتها و أولادها وممتلكاتها ..إلا انه للأسف الشديد كل هذا يذهب هباءآ منثورآ لسؤ معاملتها الزوجيه لي .. فهي ليست قاروره ..بل هي اسطوانة غاز ملتهبه عندما تعنّفني وتكيل لي التهم الباطله ولكنني ادحضها بالحجة والبرهان ولا تصدّق ذلك ...لا تذيقني طعمآ للسعاده , شديدة المعارضه , تخالفني حتى في أبسط الأمور ولا تطيعني ...تتهمني بصفات سيئة لا تليق بمسلم والله يعلم أنني بريء منها حسب قناعاتي ولا أرضاها لنفسي كمسلم أرجو الله ان يدخلنا الجنه برحمته , قاسية في كلامها البذئ لي ,,شديدة الغيره , لا تثق بي ولا تصدّقني في أي موضوع ولا يعجبها تصرفاتي ولو انني أتقرب بها لله تعالى ,,وتعيرني وتهزأ مني وتسخر ..لا تعرف في قاموسها العائلي معي شخصيآ ..لو سمحت ؟ ..إن تكرمت , يا ليت لونعمل كذا وكذا , شكرآ على تصرفك في كذا , بارك الله بك على عمل كذا ...اعجبني منك كذا ..الله يجزيك الخير ..لا تمتنّ ولو أديت لها كل معروف وطلب ,, لا تشكر ولو قدّمت لها قنطارآ ..باختصار ششديد تحته 3 خطوط : لا تحسن ولا تجيد الكلام الطيب معي .. لا تساعدني في اداء طلباتها التي تخلو من الإستسماح بل ..جيب , بدّي , روح , افعل , اعمل , سوّي , بدون مرحبآ وبدون أي كلمه لطيفه ولا حول ولا قوة إلا بالله ...ما يزعجني ويؤرّقني انها لطيفه مع غيري ...اهلآ وصديقات وجارات واولاد و اصهار و احفاد ولكنها غير مؤدّبه مع زوجها أبدآ في ألفاظها وتعاملها ..وهذا يغيظني ... فهي سيئة التبعّل لي بكل ما تحمل الكلمه ..أما إن قلت لها مره فلان تزوّج على زوجته لأي عذر شرعي له ..فحدّث هناك ولا حرج ...الله لا يوفق الزلام ولا يشبعهم...أيوه أيوه هاظ اللي بدّك اياه . روح اتجوز ولا تخليها ببالك .وأنا والله لست من أصحاب هذه المطالب لتقدم سني , وقناعتي ببيتي و اولادي .


 *قال لي مرة قبل اشهر قليله من وفاته # إن اخشى ما اخشاه هو ان اموت او تموت هي ولم تحسن الكلام لي ولا التلطف ولا التبعل لي ولا تجيد اللأفاظ ولا حول ولا قوة إلا بالله ..أرجو الله ان تكون قد احسنت واجادت الكلام والتبعل معه ولو لأيام معدودات قبل وفاته ... * قلت له رحمه الله يومآ ولو يا أبو محمد ؟...كلها سيئات , مافيه ولا حسنه ؟؟!! قال لي : حاشى لله أن أظلمها , قد تكون أفضل مني عند الله , صوّامة , قوّامه ..ولكنها سيئة التعامل معي ..ربة بيت فاضله , لها صفات عديده ممتازه , لغيري ولكن ليس لزوجها ...اجبته : صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى @ لا يفرك مؤمن مؤمنه ,,إن أساءه منها خلق اعجبه خلق آخر .@ .قال : إن طلبت منها قضاء حاجه حدّث ولا حرج ...أحسن كلمه تقولها لي : الله يرمّلني ..انقلع,, ولّ ولّ جيلك شبع موت وأنت بعدك ملزّق بخلقني!!!!.. ,استحي عحالك ثم ..الله يسخطك حسبي الله عليك ,والله قرفتك ,,,يا مندرا انك تموت ,,و ألفاظ اخري يحول الحياءالزوجي والميثاق الغليظ ان أبوح بها والعاقل يدرك ويفهم.... فكلنا ازواج و زوجات بيننا ميثاق غليظ ...


 * إن طلبت منها الرومانسيه و الهدؤ والسعاده الزوجيه و الأنس ..رمسسنك غضب ,,و الله يفكّني منّك ..الله لا يوفققك , منّك لله ..يامندرا تمرض. قال لي الكثير وهذه عينه بسيطه ...رحمنا الله جميعآ ازواجآ وزوجات وشباب وبنات وجميع الناس فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض على وجه الله العزيز .


 * احبتي في اللــــه ...لقد كتبت هذا لأنصح نفسي وبناتي و اولادي و اصدقئي وكل من يهمني امرهم .* @ أيتها النساء الفاضلات ..أيتها الزوجات الكريمات ..يا بناتي , اخواتي , عماتي , خالاتي , جاراتي ..كل الزوجات الفاضلات ..اللهم لا تمت زوجين إلا وكلاهما راض عن الآخر حتي يجتمعا في الجنه ان شاء الله تعالى ...أخواتي وبناتي الزوجات الفاضلات ...كل واحدة منكنّ بارك الله بكن ...هي البيت والدنيا بزخرفها والسعادةكلها للزوج السوي .. اقرأن وطبّقن وتدببّرن ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم لوافدة النساء اسماءبنت يزيد رضي الله عنها : @ قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : "اعلمي - وأعلمي من وراءك من النساء - أن حسن تبعل المرأة لزوجها ، واتباعها موافقته ومرضاته ؛ يعدل ذلك كله" . ..يعني الجهاد في سبيل الله : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحفظت فرجها وأطاعت زوجها قيل لها ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت. ورواه ابن حبان في صحيحه عن أبي هريره رضي الله عنه .


* اخواتي في الله النساء الفاضلات الحافظات القانتات المحصنات ..اني ناصح امين لكن ..لتكن كل زوجة منكن الحضن الدافيء لزوجها والقصر المنيف والسكن المريح لزوجها ولوبلغ من العمر السبعين او الثمانبن ...


*الأسلوب الذي تأسرين به قلب زوجك حتى يصبح زوجك أسير حبك، وتصبحين ملكة قلبه وقد استوليت على مشاعره وأخذت منه زمام المحبة برمتها، بهذا الأسلوب الذي وازنت فيه بين أن تكوني طفلة بريئة في موطن , وزوجة عاقلة صاحبة رأي سديد في موطن آخر.. حدثيه عن نفسك، خوضي معه بالكلام الذي تقتربين فيه إليه، وابذلي وسعك أن تكوني مرحة معه في الأوقات التي يحب أن يمرح فيها والتي تكون خالية من المشاكل، فهذا يا أختي هو المقام الذي تقوميه وليس أن تفكري في ما سواه واختلاق المشاكل ، ونود أن تحرصي على هذه المعاني وأن تتبعيها، وأن تبذلي وسعك في تحريها، وأن تنظري في سير أمهات المؤمنين كيف كنَّ مع رسول الله - صلوات الله وسلامه عليه – وكذلك في سير الصحابيات الكاملات في عقولهنَّ وفي دينهنَّ – رضي الله عنهنَّ جميعاً - .

فهذا هو الأسلوب الذي تأسرين به قلب زوجك، وتنجحين في حياتك الزوجية ولا تغضبين زوجك بإذن الله عز وجل، مع تنمية إيمانك وإيمان زوجك، وتحويل بيتك إلى بيت قائم على أساس من التقوى متين، فحضي زوجك على طاعة الله وتقواه في كل لحظه وعلى صلاة الجماعة، وفي نفس الوقت كوني دوماً كالعروس المبهجة لزوجك التي يشعر أنها تتجدد كل يوم له، فتلبسين له الملابس الحسنة التي تروقه والتي يحبها والتي تظهر محاسنك، وكذلك تنوعين في طريقة زينتك حتى يرى منك ما يشتهيه ولو بلغ من الكبر عتيّآ ..ولاتجعلي بيتك و حياة زوجك جحيمآ لا يطاق*.

* اللهم اجعلنا وإياكن وجميع الزوجات ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه ,,وصلّ اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه و ازواجه الطاهرات أمهات المؤمنين أجمعين والحمد لله رب العالمين


ابو المعتز بالله فتحي الزعبي

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال