Skip Navigation Links  الأرشيف     الجمعة , 22 أيلول 2017
عبدالله الوشاح
ابراهيم القعير
محمد فؤاد زيد الكيلاني
زياد البطاينة
د.نضال شاكر العزب
زياد البطاينة
طارق حسن عربيات ( ابو الحارث )
ابراهيم القعير
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
ابراهيم القعير
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
محمد فؤاد زيد الكيلاني
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
مصطفى الشبول
 
كتّاب
الثلاثاء , 01 آب , 2017 :: 12:03 م

( من يوميات محامي اردني ) "ربطة عنق " رئيس المجلس القضائي :

( من يوميات محامي اردني )

"ربطة عنق " رئيس المجلس القضائي :


وفيما نشهده من تطور وكفاح لتطوير نظامنا القضائي مع بداية عهدكم الميمون ، يطلب احد رؤساء المحاكم

من زميل محامي عدم المراجعه بلا ربطة عنق ، الطلب يصدر بصورة منتهيه ،مبتوت فيها ، وكأن المحامي هنا في مواجهة القدر شخصيا ، اهكذا تكون صورة العداله ؟ ام ان العداله في احدى جوانبها تتمثل في ان يحفظ كل منا حدوده ؟ خاصه وان البذله بلا ربطه لا تشتكي من الم في اسفل الظهر ، بل هي مظهر جميل ومحترم يظهر فيه رؤساء الدول على الشاشات .

احضر انا ويحضر الزملاء لباحات وردهات المحاكم لنيل حقوق ، وتحقيق عداله ، نحن لا نجيء لالتقاط سلفي مع الموكل ابو العبد .

على الجميع ان يقف على المسافه الكافيه لحفظ كرامة الاخر ، اما النقد اللامجدي لغايات النقد فهذا قد يكون مناسب في نادي لتدريب الحديد بحيث يعبس المدرب في وجه حموده المتحمس ويقسو عليه على اعتبار ان حموده ما زال مراهقا ، نحن القضاء الواقف ،نحن رسل عداله ، نحن وجه ناصع من اوجه المجتمع الاردني العظيم .

نعاني في مهنتنا ايما معاناه ،والامثله لا حصر ولا عد لها كأنها في تعدادها مصابيح الله في السماء ،لكننا نرتقي عاليا ايضا ونتجاوز المطبات والعقد التي لو مورست في بلد اخر ستعد امور لا يمكن السكوت عنها ، وانا هنا لو استشهدت بزملاء ومراجعين فسيكون العدد بحد ذاته فظيحه وطنيه لا يعلمها الا الله.

اسألني عن ربطتي فاسالك كم ذللت لي من صعوبات في قادم الايام !انها لعبة السؤال في الزمن الديموقراطي ! وهذا الكرسي الذي تجلس عليه يقابلك على الجانب الاخر منه محامي ، له نقابه وله حقوق وعليه مسؤوليات مثلما لك انت حقوق وعليك واجبات ، لا صوت يعلو على صوت الملك وجميعنا امام القانون اردنيين . انني منذ سنوات اجوب اروقة المحاكم واعرف بالخبرة وعصف الرأي الآخر ، ما يلزمها حتى تكون كمايجب ان تكون .

بتصوري كان من الواجب ان يكون الدرس الاول في اليوم الاول للمسؤول درسا اكثر حكمه ، وازعجني شعوري بخيبة امل داخليه خاصه ان النشره الجويه التي سمعتها اثناء كتابتي هذا المقال كانت تقول :وتعاود درجات الحراره انخفاضها وستبقى حول معدلها العام ، ، وتلى النشره اغنية متعب : (عبدالقادر قوم صلي ،ماني قادر ،،،،،،طب قوم اتجوز،،،،،، هسع قادر )


المحامي إياد الحياصات

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال