Skip Navigation Links  الأرشيف     الإثنين , 23 تشرين الأول 2017
مصطفى الشبول
زياد البطاينة
الدكتور الشيخ وائل جمال أبو بقر
احمد محمود سعيد
محمد الهياجنه
ابراهيم علي ابو رمان
زياد البطاينة
مصطفى الشبول
احمد محمود سعيد
زياد البطاينة
الأستاذ الدكتور مخلد الفاعوري
المهندس صخر كلوب
احمد محمود سعيد
محمد الهياجنه
محمد اكرم خصاونه
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
زياد البطاينة
 
كتّاب
الأربعاء , 26 تموز , 2017 :: 9:08 ص

فعلاً .. أولاد أَفَاعِي .. و أولاد حَيَّاتُ

 فعلاً .... أولاد أَفَاعِي .... و أولاد حَيَّاتُ ..... يا أولاد الأَفَاعِي ... هذا ما قاله المسيح لليهود في الإنجيل القديم ، وأطلق عليهم هذا الوصف والمسيح ومن الواضح أن تشبيه المسيح لهم بهذا الوصف لان الحيات تحمل السم القاتل .... (إنجيل متّى ( "يا أولاد الأَفَاعِي! كيف تقدرون أن تتكلموا بالصالحات وأنتم أشرار؟ فإنه من فضلة القلب يتكلم الفم". ووصفهم أيضاً بالحيَّاتُ تشبه الأفاعي لأنها بها سم قاتل وفتاك (إنجيل متّى" : ( أيها الْحَيَّاتُ أولاد الأفاعي! كيف تهربون من دينونة جهنم؟" من عرف اليهود على حقيقتهم وصف بالحيّات والأفاعي وهم بالفعل كذلك ، وهذا الوصف لم يأتي إلا من اليسوع في انجل متى .


أفعال اليهود في هذا الزمان يجب أن يقال عنهم الكثير من الوصف لأنه أي وصف لهم هو قليل على الشرذمة والمرتزقة . ولو قمنا بالبحث لوجدا أن هناك وصف كثير لهم من قبل الأنبياء والرسل ومن حاربهم وكل من تعامل معهم أولاد أفاعي وأولاد حيّات....



محمد فؤاد زيد الكيلاني

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال