Skip Navigation Links  الأرشيف     الإثنين , 20 تشرين الثاني 2017
عبدالله الوشاح
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
ماجد عبد العزيز غانم
الدكتور الشيخ وائل جمال أبو بقر
احمد محمود سعيد
احمد محمود سعيد
الدكتور الشيخ وائل جمال أبو بقر
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
محمد فؤاد زيد الكيلاني
الدكتور اسماعيل العطيات
احمد محمود سعيد
الدكتور الشيخ وائل جمال أبو بقر
زياد البطاينة
ابراهيم القعير
محمد الهياجنه
الأب عماد الطوال
 
كتّاب
الثلاثاء , 18 تموز , 2017 :: 7:43 ص

دعوه للانتخابات

 في الأزمات تُختبر النفوسُ....، وتُكشف المعادن، وتعرفُ العقولطبيعتها ، وتُمتحنُ الضمائروفيها ينقسم الناس إلى راغب في الحل لامور الحياه أو معرقل لها، أو متفرجيجلس على دكه المتفرجين ينتظر او يشمت او يحسد او ينظر ...، أو هارب يختبئ في دهاليز الظلام مانحاً نفسه إجازة يخلد فيها إلى حلمٍ كاذبٍ يدغدغ روحه الهائمة في فضاء اللامسؤولية واللامبالاة،….. أو تاجرٍ دفن إنسانيته في مستنقع الغش والاحتكار وتحوّل إلى رجلٍ آلي خالٍ من المشاعر والعواطف والأحاسيس، تحركهُ رغبة جامحة للثراء الفاحش ولو على حساب بسمة الأطفال وحياتهم وقوت الأسر الفقيرة واحتياجاتها،…. أو منافقٍ يلعبُ على الحبلين، ظاهره عكس باطنه، يقتنص الفرص ويصطاد في الماء العكر مسخّراً كلَّ مواهبه الشيطانية للضرر والأذية والانتقام وبث الشائعات التي تثبط الهمم، وتزكي نار الفتنة، وتضلل العقول، وتخلخل بنيان المجتمع وتخدر إرادته المصممة على تجاوز المحن وتُدخله في ضبابية الشك والحيرة

الوطن احبتي ليس حجارة واشجارا وينبوع ماء ومكانا وتجارا وبضاعة ووو الوطن هو كل ما في الحياة من عبق وطيب وذكرى وهو كل مافيها من هفوات ونزوات لاننا بشر نمارسها نرتكبها، لكنه ليس خطايا واخطاء نقصدها وليس بقرة حلوبا حين يجف ضرعها نمسك سكينا ونذبح.

ولما كان المستقبل العظيم لاتصنعه إلا الرجال الرجال ذوو النفوس العظيمة، والعقول النيّرة والضمائر الحية، والإرادات الخيّرة، فإنّه من غير المقبول أن ننشد ا مستقبلا واعدا خيرا ونحن نجلس على دكه المتفرجين وكأن الأمر لايعنينا ولا هو من مسؤوليتنا، أو ننساق بقصد أو غير قصد وراء تجار الأزمات لنزيدهم جاها فوق جاه و غنىً فوق غنى ونضعف الوطن الذي هو ذاتنا وشرفنا وكرامتنا


واليوم ونحن على اعتاب يوم جدد بل مرحله جديده من تاريخنا السياسي ونستعد لخوض انتخابات مشكله لامركزية وبلدية وبرلمانية ووووو وهي واجب وطني و حق لكل انسان ان يختار من يمثله ويحمل همه وقضايه كما يحمل هموم وقضايا الامه

فالصوت امانه في اعناق من يصوتون ويرون ان مصلحه الوطن فوق كل مصلحة

اليس للوطن في اعناقنا دين ؟؟؟

اليس له علينا واجب ؟؟؟

فهل يستحق منا هذا الوطن كل هذا ان نجلس على دكه المتفرجين نطبل لهذا ونزمر لذاك ونصفق لهذا ونهلل لذك نرحب ونودع وكل منهما له طقوسه التي لاتتوائم ولا تتناغم مع هذا الحب وذاك الواجب ولا الصالح العام نحن مقصرون ومازلنا نطالب

ان يستعيد وطننا عافيته وروحه الوطنية الوثابه روح الرواد الاوائل المؤسسين لبلدنا..... فهذا زمن الشدة لازمن الرخاء زمن الخبرات والتجارب الناجحه لازمن التكنوقراط الذي يقراون عن المكسيك ليطبقوا بالاردن.... زمن الاردنيين لازمن المهجنين..... حتى بتنا نشعر بالقلق مما يجري حولنا ولانملك الاجابه الشافية للعديد من الاسئله....... وفي بلدنا تنام الف والف خليه لحساب تلك الجهه او تلك قد تتحرك في اي لحظة في خدمه اسيادها ومخططاتهم ونحن ننام بالعسل همنا جمع المال لانسال من اين ياتي وماذا ندفع ثمنه

أما تعلّمنا.... أن الاستسلام للمرض يشل الحياة، ويقتل الأمل، ويطفئ نور السعادة، وأنَّ الدواء حتى ولو كان بالكيّ، يعيدُ الألق إلى نفوسنا، والرجاحة إلى عقولنا، والنشوة إلى أرواحنا، والنشاط إلى ضمائرنا؟!

نعم..... إننا مطالبون اليوم واكثر من اي وقت مضى وكلٌّ من موقعه بتحصين مجتمعنا من رجس الباحثين عن الكراسي والمناصب والدراهم والمغانم،.... شياطين الظلمة الذين يتسللون إلينا عبر بعض الأمراض المتوارثة.....

ان الاوان لكي نتعرف الى ماحولنا ومااوصلنا لهذا الحال الذي لانحسد عليه والذي لم يمنحنا الا البطاله والفقر والمرض والاتكاليه..... لانه لايعقل أن نتركها تفتك بأرواحنا وعقولنا ونحن ندعي الوعي والنضج والادراك والمعرفه والارادة والقوه كما ان الدواء لهذا الحال بين أيدينا ولايحتاج استخراجه إلا إلى الجرأة والمصارحة والمكاشفه وإرادة الشفاء من كل ماحط علينا ؟

نعم نحن مقصرون بحق أنفسنا وأولادنا ومجتمعنا ووطننا ونرمي بكل التقصير على طرف ثالث كالعاده دون ان نسال انفسنا ، فمن… لايقول كلمة الحق مقصّر، ومن يهادن الأفاكين والمنافقين مقصّر، ومن لايتعالى عن الصغائر ويتعلم أن الحياة عزةٌ وكرامة وأمانة وصدق مقصّر....ومن لايخرج من ظلمة الغريزة إلى نور العقل مقصّر، ومن يدّخر جهداً في حماية وطنه وإعلاء شأنه وصون سيادته واستقلال قراره مقصّر ،ومن تتقاذفه الأهواء وتستعبده العادات البالية والتقاليد الزائفة مقصّر




زياد البطاينة

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال