Skip Navigation Links  الأرشيف     الثلاثاء , 25 تموز 2017
ديما الفاعوري
زياد البطاينة
مصطفى الشبول
ماجد عبد العزيز غانم
زياد البطاينة
مصطفى الشبول
عبدالله الوشاح
زياد البطاينة
زياد البطاينة
مصطفى الشبول
احمد محمود سعيد
محمد فؤاد زيد الكيلاني
مصطفى الشبول
سالم الفلاحات
زياد البطاينة
سالم الفلاحات
مصطفى الشبول
 
كتّاب
الخميس , 13 تموز , 2017 :: 7:45 ص

مرشح "المخابرات"

في كل دورة انتخابات سواء بلدية او نيابية أو لا مركزية - حتى في انتخابات جمعيات الرفق بالحيوان - يطل علينا بعض المترشحين ملمحين أحيانا ومصرحين أحيانا أخرى بأنهم " معهم الاوكي" والقصد بذلك ان المخابرات تدعم ترشحهم ، وهذهِ الحيلة تنطلي للأسف على قلة قليلة من المقترعين ، فبعض الجهلة يشعرون حين يسمعون هذا الكلام أن هذا الشخص ناجح لا محالة وأن المنطق يفرض عليهم كسب وده ومحبته من خلال إظهار دعمهم له كونه ناجح لا محالة.


ترشحت لرئاسة البلدية كما تعلمون ، وانسحبت بعد التسجيل كما تعلمون ...وحصلت اليوم على الموافقة على الترشح وظهر اسمي في الكشف النهائي ، لم أسمع كلمة لا من مخابرات ولا استخبارات ولا بحث جنائي ولا أمن وقائي ولا حتى رقيب سير ، جميع اجراءات الترشح وفق القانون ووفق التعليمات لازيادة ولا نقصان. والطامة الكبرى ، أن بعض الداعمين لبعض المترشحين يروجون لمثل هذهِ الاشاعات الكاذبة بهدف حصد الأصوات لمترشحيهم ، متبعين مبدأ ميكافيلي في أن "الغاية تبرر الوسيلة" دونما أدنى مشاعر شرف في خوض هذهِ المنافسة ، والمصيبة الأعظم أن بعضهم يلمح الى أن "شخصيات عليا " تقف وراء ترشحه ، بل انها هي من تتحمل نتائج هذا الترشح. أكتب هذا ليعي المواطن أن القرار قراره في اختيار المترشح ، فكما ترون ، لا جيفارا من ضمن المترشحين ولا وصفي التل ولاالغضيب نتنياهو ...!، فلماذا تتدخل المخابرات ، ولماذا يصر البعض على تلطيخ سمعة هذا الجهاز الطيب بابنائه الأردنيين ، ولعلمكم حتى وأن ثبت من خلال المحاكم الأردنية أن بعض أفراده قد فسدوا أو دعموا فسادا هنا وهناك فهذا مؤشر إيجابي على أن هذا الجهاز نظيف والا لما حاسب مدرائه ، فقد سبق وتمت محاكمة إثنين من مدرائه ، ففي النصف الممتلىء من الكأس نرى شفافية عالية ونزاهة قل نظيرها حتى في محاسبة الجهاز الأمني الأول على مستوى الدولة. بالمختصر المفيد ... لماذا تتدخل المخابرات بمترشح ربما يكون أقصى همه إيجاد طريقة فضلى لجمع الحاويات وإضافة بعضض المطبات هنا وهناك ... سواء كان قصي - حضرتي - أو غيره ؟!! قال مترشح مخابرات ... سيبنا منك ومن أشكالك وشوفلك أهبل غيري يمشي عليه هالكلام ...! "ها كيف لعاد..!


قصي النسور

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال