Skip Navigation Links  الأرشيف     الخميس , 21 أيلول 2017
عبدالله الوشاح
ابراهيم القعير
محمد فؤاد زيد الكيلاني
زياد البطاينة
د.نضال شاكر العزب
زياد البطاينة
طارق حسن عربيات ( ابو الحارث )
ابراهيم القعير
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
ابراهيم القعير
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
محمد فؤاد زيد الكيلاني
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
مصطفى الشبول
 
كتّاب
الأحد , 09 نيسان , 2017 :: 2:10 م

من هم بني آدم

من هم بني آدم ومن هم الإنسان ومن هم الناس ومن هم البشر كما ذكروا في القرآن بقلم محمد فؤاد زيد الكيلاني قال تعالى : "وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا" الإسراء: 70، قال تعالى : "وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ...." البقرة : 31.


بني آدم هو المُكرم والمتعلم المتحضر ، الذي بنى الحضارة وكلّ الناس يأمنون منه ، عندما يقوم الإنسان ببناء الحضارة والعلم ويعطي الخير إلى جميع المجتمعات يصبح بني آدم . قال تعالى : (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ. مَلِكِ النَّاسِ. إِلَهِ النَّاسِ. مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ. الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ. مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ) صدق الله العظيم . توضح هذه السورة أن هناك نوعان من الناس هم من يشتغلون بالعلن والناس تأنس لهم وهم على درجة عالية من العلم، وهناك ناس هم جِنَّة من يعملون بالخفاء ويوسوسون في صدور الناس والعياذ بالله منهم . وقال تعالى : قُتِلَ الْإِنْسَانُ مَا أَكْفَرَهُ ، عبس 17 ، وقال الله عز وجل : إِنَّ الْإِنْسَانَ لَكَفُورٌ مُبِينٌ، الزخرف ، 17 ، وقال عز من قائل : إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ ، ابراهيم 34 ، وقال تعالى : "كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَىٰ ، أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَىٰ" العلق : 6 ، 7.


أما الإنسان : هو الذي يفكر بذاته فقط لا يهمه التطور أو الحضارة والآيات السابقة توضح من هو الإنسان، ولا يصل إلى درجة بني آدم، ويجب على الإنسان أن يتطور ليصل إلى مستوى الأبرار. البشر، هو التكوين المخلوق من الطين والصلصال ويوحى إليه وهم الرسل. وقال تعالى : "فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا" مريم : 17 ، وقال تعالى: "إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ" ص 71 ، وقال تعالى : "وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ" ، الحجر: 28. وقال : "قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَىٰ إِلَيَّ" الكهف : 110 ، وقال : ".....قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنْتُ إِلَّا بَشَرًا رَسُولًا" ، الاسراء : 93. هذا باختصار شديد لأنه في مثل هذه المواضيع يطول الشرح والتفصيل ، لكن علينا أن نأخذ الفكرة أولاً ثم نقوم بالبحث ، ولا ننسى ابدأ أننا أمه اقْرَأْ وهذه أول كلمة نزلت من القرآن على رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين . نحن مسلمين علينا أن نبحث في مثل هذه المواضع وتحليلها وعرضها على الأمم ليتبين لهم أن ديننا هو دين الله الحق ، لكي نصل إلى أعلى الدرجات، ونصل الى درجة بني آدم المتعلم المتحضر .


محمد فؤاد زيد الكيلاني

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال