Skip Navigation Links  الأرشيف     الجمعة , 24 تشرين الثاني 2017
مصطفى الشبول
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
محمد فؤاد زيد الكيلاني
محمد الهياجنه
عبدالله الوشاح
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
ماجد عبد العزيز غانم
الدكتور الشيخ وائل جمال أبو بقر
احمد محمود سعيد
احمد محمود سعيد
الدكتور الشيخ وائل جمال أبو بقر
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
محمد فؤاد زيد الكيلاني
الدكتور اسماعيل العطيات
احمد محمود سعيد
 
كتّاب
السبت , 01 نيسان , 2017 :: 8:18 ص

كذبه نيسان

 كذبه نيسان


دمج وزارة السياحة بالثقافة والبيئه ا


ما قيمة الصحافة إن لم يجد فيها المواطن صورته وصوته، وإن لم تكن مرآة الوطن ومنارته، وما نفعها إذا لم تحرِّكْ ساكناً، وتجذب القارئ إليها ليجد فيها نفسه، والمسؤول إلى رحابها، لينظر فيها ويتمعن في قضايا الناس، ويعمل على معالجة ما يلزمه معالجة منها. آمل ُ أن أستطيع التعبير عن آراء ورؤى الناس في هذه الزاوية، وإيصال همومهم ومشكلاتهم وما يعانون منه إلى المسؤولين في المحافظة بمختلف درجاتهم مواقعهم.


.......................... ولاادري هل كذبه نيسان مبرره لايعاقب عليها القانون ولايعتب الصديق ويشمت العدو ام انها عادة اصبحت تتكرر مع مقدم كل ربيع او اول نيسان ومين ابتدعها صدقوني مابعرف كذبه نيسان اليوم عالريق التقاني احدهم بالشارع وقال ماعندك خبر قلت لاوالله قال حكومه دولته دمجت السياحة بالثقافه والبئه .....فقلت شو السبب... قال لان رئيس الوزراء سال عن حاله السياحة قالوا بعدها بالانعاش وسال عن انجازات السياحة قالوا له صفر وان التراجع مستمر وصرنا نشوف السائح صدفه .... فقلت يعني سمع دولته وصار بعرف انه السياحة ببلدنا ماتت قال ..ايه وين انت فحمدت الله فقد فطنت حكومتنا للسياحة ولعمليه الدمج التي تفيد وتنعش وتوفر ..ولان السياحة من الممكن ان تخرج من الانعاش بعد غيبوبه طالت وماحد سال بيها ... واصبح يضرب بسياحتنا المثل لانه زي مابقولوا الله كسر جمل تايعشي واوي والاردن جنه الدنيا وامن وامان واثار وكنوز وسياحه محتلفه اشي ديني واشي حضاره واشي ثقافه ووووووما حد قايل النا بيش .... ............. لكن ابن الحرام هالصديق ... وقعني بمطب اذ سرعان ماقال ....كذبه نيسان بدي اشوف عنك ... وان كان كل مهتم وباحث ودارس يتمنى هذا وقلت لنفسي هي فرصه بها لمناسبه بدي اوجه دعوه لابناء بلدي بهالربيع وربيع بلادي مميز اشي ورد واشس زعتر واشي طيور واشي ووو... وكان الاجدر بوزارة السياحة ان تتنبه لهذا وتعنى بهذا الموضوع او على الاقل تنتهي من عطائها بتنظيف المواقع الاثريه والسياحية اللي فضحونا الزوار والمواطنين والسياح فيه ومازالوا يصورون كل ماهو سلبي بالمواقع وهي كثيرة بقصد وغير قصد مابعرف واخرها امبارح بالكرك روح الوزير من هون والمواقع بلشت من هون وتناولت موضوع النظافه والبيئه وغيرها وما ينسحب على الكرك ينسحب على كل المواقع السياحية ... ياريت يكون موضوع العطاء ينتهي قبل الربيع الجاي وعلى الله ماتكون نسيوا الموضوع اوما طلع كذبه نيسان لانه قبل موعده حيث تتهيأ الأرض لارتداء أجمل أثوابها،و تسابق الناس للتمتع بدفء يزيل عنهم برد شتاء طويل وشحوب وصفرة نزلات برد ، وأنفلونزا أسعار مازالت تتحدى المواطن في صحته ولقمة عيشه دفء ربيعي ،ابتهج الناس لقدومه ، وانتشروا لامتصاص طاقة إيجابية من يخضور يزودنا بالهواء النقي وبراحة البال ، ويغذي الأمل ويفلتر النفوس مما علق بها من تشوهات نفسية ،ومن هم وقلق وأرق أقض مضاجعنا .‏


وفصل الربيع جاء الى الحدائق والمتنزهات والساحات وحتى الميادين ووصل لمواعنا الاثريه والسياحية البائنه والمطموره بالنفايات وغيرها ، وأصبح بمتناول الجميع للاستمتاع به ، وانا بقول كمان الحق عالمواطن مادامت الوزارة مهمشه موضوع النظافه زي ماهي مهمشة كل انواع السياحات ومركزه على المشي والمغامرات دعم تاييد هدر مال اهتمام زائد ومش سائله عن غيرها لان اول واخر الفايدة عامه على الكل شعب وحكومه وزوار وليست العبرة أن يمتلك الإنسان الشيء بل العبرة في الحفاظ عليه، ويكون ذلك بالاهتمام بالبساط الأخضر نظيفاً ،بعدم رمي الأوساخ وفضلات الأطعمة إهمالاً ولامبالاة وجهلاً ختى لاتصبح ماده للزوار والضيوف والمتصيدين بالماء العكر ،أما الأشجار الخضراء فيطول الحديث عن ظلم الإنسان لها والتعدي على حرمتها ،وخاصة خلال الأزمة بقطع جائر وحرق جاهل لأهميتها نتركها لنيسان اخر بس بدنا نحكي شوي احدهم يقول أن شجرة واحدة تقوم بأداء ثلاثة مكيفات هواء باستطاعة ستة أطنان ، وأن الشجرة هي أفضل فلتر طبيعي لتنظيف الهواء الملوث حيث إن هكتار اً واحداً مزروعاً بالأشجار قادر على إزاحة سبعين طناً في العام الواحد من الغبار والشوائب الضارة من الهواء المحيط التي تعلق بأجزاء النبات ،وفوائد جمة لا تردع في رعونة الشتاء،وإجراءات غير جازمة في ظل انعدام البدائل والخيارات ..،وغياب حراس الغابات وافتقادنا لمعنيين بتنظيم عملية قطع الغابات ،أضف إلى جهل بيئي تشهد عليه مناجل وأدوات مجرمة بحق غابات عمرها مئات السنين وللعلم وزارة السياحة والاثار عينت الاف العمال لتنظيف المواقع الاثريه والسياحية بس عالطريق وصانت وطورت كله جاي عالطريق بعد ان ننهي خلافاتها مع الجمعيات التابعه لها الله يعطيها العافيه عطاء النظافه بقولوا بالطريق والمرافق الصحيه انفتحت وماعادت الريحه نزكم الانوف والناس صاروا يزوروا المواقع براحة ونفسيه طيبه ...... بس رجعوا قالوا كذبه كذبه نيسان لان من اخبرني وهو بقولوا عارف بالطبخة اتصل بي قائلا كذبه نيسان فهل حكومتنا بتعرف اشي اسمه كذبه نيسان ولا بس احنا ........


pressziad@yahoo.com


زياد البطاينة

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال