Skip Navigation Links  الأرشيف     الخميس , 17 آب 2017
مشاركة:فتحي الزعبي ابو المعتز
زياد البطاينة
محمد الهياجنه
زياد البطاينة
احمد محمود سعيد
زياد البطاينة
مصطفى الشبول
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
الدكتور محمد البركات
احمد عبدالحافظ الرحامنه
الأب عماد الطوال
الدكتور الشيخ وائل جمال أبو بقر
زياد البطاينة
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
مصطفى الشبول
ماجد عبد العزيز غانم
 
كتّاب
الخميس , 26 كانون الثاني , 2017 :: 4:41 م

ليش هيك يارولا

امبارح الست رولا الحروب طلت عالشاشه بطلتها البهيه و قرعت الجرسوعرت القضية وبينت كل نقطه وكل خرف اجا بروشيتته صندوق النقد الدولي اللي طلبناه احنا وعلمناه علينا وطلبنا مساعدته للخلاص من المديونية.... لكن بدل ماتفرحنا بشرت بسنوات عجااف وقالت بالارقام مش بالانشاء اللي تعودنا عليها من مسؤولينا انه الشعب ماراح يشبع القليه حجر الصندوق الدولي طاش وامالنا طلعت فشاش .المسكين لايعرفوا عن حالنا شئ الا ...ماافهمناهم اياه فبنوا ا برنامجهم على اساس هالمعلومات ونصح رجالنا يستعملوا هالروشيته اللي صحي منها المخمور و الحشاش فهو بنى برنامجه على اللي قالوا له اياه ....واقنعوه انه الحال عندنا عال العال وماعاد يفكر بقروشه ولا يحط بالبال.... فالمواطن الاردني مسيس بحب بلده للنخاع وما راح يحكي ولايشكي ولا يقول اخ مادام في فلافل وفول وحط بالخرج .... وانه ماعادت حكوماتنا سمعت صوت الشحادين الا شسيخنا سامحه الله هو كان من الضروري يحكي ماكلنا ساكتين وبالعين الموس عالحدين ... ماعادت حكومتنا تسمع اللي كانوا يصرخو مثل المجانين من سنين ومن وراهم صار اسمنا شحادين ويقولوا عنا , شحادين اه ..... يا بلدنا ..بقولوا عنا شحادين نشالين يا بلدنا ... قالوا عنا نشالين.... محتالين يا بلدنا قالو عنا محتالين ....فاسدين مرتشين يابلدنا قالو عنا فاسدين وقالوا انه مش حامدين .....والحقيقة تتلخص بسطرين ... نحن شوية مساكين مظلومين عاجزين حتى عن فتح ثمامنا عجزانين يا بلدنا و حياتك مظلومين واحنا الللي حامدين وشاكرين نعم عطشانين يا بلدنا ... وفاتورة المي صارت بالعالي قبل ماتوافق عليها االحكومه بس النواب قالوها جوعانين يا بلدنا وراح الدغم حتى عن الرز والطحين ووصلت لعلبه اللبن و السردين ... طفرانين يا بلدنا و الحكومة سكتتنا وعدتنا باعادة النظر بهيكله الضرائب و الرواتب والعمل على توحيدها وحسب نظام الخدمه المدنية ويبيطل الموظف يشوف حاله على زميله واحد بالف واللي بجنبه بثلاثمايه ... و بعدنا ناطرين .... بالحسرقة صدورنا مليانين محتارين يا بلدنا ...ليش نشكي محتارين لمين نشكي محتارين شو نحكي وكيف نبكي بتيجي حكومة وبتروح حكومة منها رفع واشي بطيرنا بالعالي بالوعود واشي برمينا تحت القاع وبعدنا صامتين الحال لانحسد عليه ...... صار كتابنا للبيع .... بيوت اراضي قلوب. ضمائر كلها لللبيع..... على اونه على دويه .. بقولوا انه اعداد كبيرة من تجارنا قاموا بتخزين كميات كبيرة من المواد الاستهلاكية والاخرين من المحروقات قبل تطبيق الحكومه للوصفه للاستفادة من فرق السعروالناس صارت تلعن هالعمر وصار صاحب البيت يحسب الخشه على المستاجر قصر... وراح السرير وانفرش بالحصير.... وصار الناس يغلقوا ابوابهم من العصر ويقولوا صاحب البيت مش موجود ... والحكومة بعدها بتهدد بجرة الغاز وجلن الكاز وارتفع سعر الكهربا والمي وبعد القرار ماتصدق من نوابنا الللي بصموا عليه سلف .... والكل بقول الله حي الله حي... وزير الماليه يوزرسيف ببشر بسنوات عجاف والشعب ماعد يقدر يشبع الخبز الحاف لان حكوماتنا الاقتصادية والحافظ الله عجزت عن ترتيب الاولويات وايجاد مخارج وحلول لان جيب المواطن المخروم اسهل واقرب طريق وما غاد في حاجه للتفكير ومضطرة نتيجه لتخبط القرارات وفساد السياسات الاقتصادية والاجتماعية ا لتجار تسميه ضرائب جديدة و ترفع الضرائب و الاسعار دون شورة حد ....ماهو الشعب متعود عالرفع وحفنه من تجارنا بستغلوا الظرف وبشغلو الضمير الفاسد وقت العازة أراضيناصارت ان ظل منها اشي للبيع كلانا للبيع قلوبنا للبيع حتىضمايرنا صارت للبيع ياحكومتنا الرشيدة بتدروا جرايدنا للبيع للسفارات كتابنا للبيع .. .. يا بلدنا على أونا .. على دوّي .. مين بدو يشتري حنا أهل المروة ...صرنا للبيع وصرنا نستحي حالنا بعد ماشلحتنا حكوماتنا باسم الضرايب والرسوم مالنا الكبار ماكلفو خاطرهم يوم يسالونا ليش الحاله صارت هيك ماسالونا ليش منسرق وليش بنبيع وليش بنموت واقفين وليش وليش .. ما سألونا . ياسادة ياكبار راح اجاوب عن هالشعب الصبور واللي صار يتمنى حياه القبور . بنسرق لأنه سرقتونا .. وبنبيع لانه بعتونا وعطشانين لانكو بدكو تعطشونا وليش بنهاجر لانه بدكوا تهجرونا هيك بدكو منا ,وللمر ,بتدفعونا سرقونا الكبار ... باعونا الحرامية الكبارو صنعوا منا حرامية صغار بس قاعدين وحياتكو بنكبر وبنكبر ويمكن نصيرمثلهم واكثر كبارواللي كان يسرق رغيف راح يصير يسرق صريف و بفن النصب حريف جوعانين ومساكين .. صغار .. صغار والله بعدنا صغار وقالوا الصغير اسنانه لبن مابتنهش بعد .بس راح تقسى مع الزمن وتنهش مثل الكبار وماحد احسن من حد . نعم مرت الميه يوم على الحكومة اللي وعدت بكشف الحرامية وتخفيف الحمل عن الناس المقهورة تاريها كانت تخطط لرفع سعر الكهربا و الميه وانتهى صيف الحكومة بسرعة وقالو ايام الزيت اصبحت مسيت مافي يوم كامل .......اليوم قالت اذاعة الحكومة انه عاد النفط من جديد يرتفع سعره والذهب ولع واليورو والدولار طالع نازل والسكر صار سعره مثل الذهب حتى حفنه العدس وعلبه السردين ولعت والدجاج طارلانه سعر الغاز فار واللحوم بستنوا ضحايا الحج بس وينهم ووينها العدس صار باللوج وبعدجارنا بقول بحته ومجدرة وجعده واذان الشايب وكبة مهبله واقراص ، والفقير صاراليوم يشوف المي بالقناني والمواد الغذائية والفواكه والحلويات والسكر والشاي والسردين والرز والحليب كل شي مجفف والبترينه والمؤسسة اللي انشت لخدمة الغلابى بسعر دكان ابو العبدوغسان وابو قاسم رغم اللعب بالنوع و بالاوزان وسوق الخضرا ماعاد مثل زمان ازمة والواحد مش ملاقي يحط رجله بروح يتفرج عالخضرة والفواكه بتخرب بمحلها وماحد شايلها واللحمة كل يوم بسعر والناس بشتروا بالدين لابهم مرض ولا سل ولا انفلونزا خنازيرولاطيور والله الوكيل مش جاسرة تفوت علينا خايفه من هالحال وبتقول محال والعيشه صارت مرة والحنظل والدفله والحرمل صار طعمها احلى وا شي صار عبد للمال وناس مابتنحسد عاالحال... بلدنا سكرت ابواب الرزق بوجهنا وبوجه اولادنا اللي رجعولها بعد غياب بشهادات وامال واحلام وتحولو لصفوف البطالة وصاروا بوقفوا بالطوابير على باب ديوان الخدمة وبالاخير( كش بره ودبر راسك ) واللي ماله واسطه الله مع دواليبه وصار الواحد منا عصبيته فوق فوق لابتحمل ابنه ولاجاره ولاصديقه والواحد منا صار لما بعتذر لشخص بالطريق بتصير خروق ولا ارنب ولما بتحاول تاخد حقك فانت واحد مشراني ولما ما بعرف لوين رح اوصل لبكرا لوين وعيني مو نايمة ولا قلبي لما بتروح المحبة ، الاحساس كلمه حق ياوطن....... ماراح يلاقي احن من صدرك ياوطن بلكي جهنم اللي رايحلها اولادنا بتكون احن عليهم صرنا ببلدنا غرباء وصار الضيف يقول عنا شحادين وصرنا نستاجر السم ونشتري خبز من الفرن وماعاد عندنا قمح ولاطحين وولادنا صارو الصبح يشتهو رغيف ساخن وكاس حليب طازه وحبة زيتون والببور ماعاد فيه كاز حتى صوته يغطي على هوشاتنا وصراخنا ولما نطفيه نتشاهد وبنقول اشهد ان لااله الا الله وبنصير نسمع همساتنا وسناه برسم النا شوارب ولحى ونسينا كلمة شمبر اللوكس والنكاشة وكبريت ثلث نجوم ونسينا البيل اللي بضوي لنا الطرقات بالليل بعد السهرة وسراج وبنوره 4ياسين ونسينا الضحك ونسينا الجوفية وحذر بذر وكمستير ونسيت الصبايا اني اه اني من يجديه سافر سا سافر عالبحرية ونسيت مسيكم بالخير ياعمار العماري ونسينا ونسينا كثير الجوع كافر والعطش كافر والحاجة كافرة وماعاد في مونه ولافزعة ولاعونه ماعاد يقول لك جارك تفضل ياجار ولا الصديق وين صار لي يوم ماشفتك ومامريت عالدار صرنا نسمع بالعسكر والحرامية وصارت فاتورة المي والكهربا والتلفون شحده والوظيفة شحدة والاكل شحدة والعلاج شحدة وطلع النا قانون المالكين غول بتهدد الملايين وكثرت الحرامية وانتشر الظلم والجرايم والسرقات ليش يابلدنا ليش ياناسنا ليش صرنا نشحد ونستجدي الخبزة والوظيفة والدوا والتوصيله وحكومتنا بتطلع فينا وبتقول شو بدكم احسن من هالعيشة انتم كافرين وجاحدين بالنعمة يارب وين هي النعمة اكيد قلت من لايشكر لايستاهل النعمة بس وحياتك ماشفناها حتى نكفر فيها وانت اعلم ملعون العولمه وملعون التكنولوجيا وملعون المشتري والبايع وماسالونا ليش منسرق .. ما سألونا . ..ليش منبيع .. ما سألتونا .. منبيع لأنو بأعونا !!سرقونا الكبار ... باعونا الكبار ونحنا حرامية دراويش .. صغار .. صغار .. صغار وبعد بدكم منا نبقى ومن اولادنا تبقى ومن شناطينا تهدا على الخزاين وتحتها مابعرف كيف والحالة من سئ لاسوا ، وحكومتنا مطنشة وعامله حالها مش عارفة وانحصر همها بالتغيير وبالتعديل والاستقبال والتوديع وتوزيع لحمة الضحية قبل مايفلو الوظائف على مستحقيها والمكافات على اللي طبلو زمروا وبكره بتيجي حكومة بتلعن اللي قبلها وبتقول اللي قبلي واولادنا بكونو طلعوا وصرنا عالحديدة وبدور الكرسي وبتروح الحكومة وتيجي حكومة والهم بعده الهم يامنترى بنشوف يوم جديد وبنفرح احفادنا



زياد البطاينة

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال