Skip Navigation Links  الأرشيف     الثلاثاء , 28 آذار 2017
معتز خلف ابو رمان
الأب عماد الطوال
الدكتور الشيخ وائل جمال أبو بقر
محمد فؤاد زيد الكيلاني
زياد البطاينة
طلب عبد الجليل محمد الجالودي
احمد عبدالحافظ الرحامنه
زياد البطاينة
راتب عبابنه
فايز الطرودي السعايدة
زياد البطاينة
د.نضال شاكر العزب
محمد فؤاد زيد الكيلاني
زياد البطاينة
مصطفى الشبول
الدكتور الشيخ وائل جمال أبو بقر
مصطفى الشبول
الدكتور.علي سالم الصلاحين
فايز الطرودي السعايدة
 
كتّاب
الأحد , 15 كانون الثاني , 2017 :: 9:04 ص

هيبة الوطن اكبر من احلام الصغار

هيبة الوطن اكبر من احلام الصغار والظروف المحيطة لا تسمح بإثارة الفتنة والشغب والمعارضة العبثيه اين كنتم عن الشعب ايام كنتم في مواقعكم ومناصبكم وامتيازاتكم ؟لصالح من تعبثون ومن استأجركم ؟,ومن اي سفارة تقبضون ؟لا تستعطفوا الشارع لانه سيقف مع الوطن ولن يسعفكم واللي أستحوا ماتوا .... نحن مع الوطن ولسنا مع احلامكم ، نحن مع الحوار وليس مع الخوار ، لا تفتحوا مأتما تشبعون فيه لطما ، وخيطوا كذبكم ونفاقكم وبكائكم ايها التماسيح الهرمه بعيدا عن مستقبل ابنائنا وامال اطفالنا ، انتم لستم معارضه انتم جمل معترضه واناس مبتورون تدعون حب الوطن والوطن من امثالكم براء ، لم يخولكم احد ولم ينصبكم احد للحديث باسم الشعب ، قاربكم لن ينجوا وبحركم لن يموج ، خاطبوا ضمائركم إن كان لديكم ضمير ، اسمائكم نكرات تبحث عن تعريف وشخوصكم مجهوله والسنتكم لا تجيد الا الهراء ، سوقكم سوق نخاسه ، وشخوصكم مجهوله وزادكم لا تقوى فيه ، علمكم لا ينفع وجهلكم لا يضر ، والوطن أسمى من كل زيفكم ....ومن مسمياتكم ناشطين ومتملقين ، راينا امثالكم ومن هم على شاكلتكم ، عندما لوح لهم بموقع صغير وبوظيفة بقدر نمرة اقدامهم وحجمهم بالوا وسالت لعابهم وانكشف سحرهم وزيفهم ، وسقطوا عند النعال فعن أي معارضة تتحدثون ايها البغاه والعراه ، أمننا واستقرارنا فوق كل غاياتكم واحلامكم وسوء فعالكم ، وليس كل ما يلمع ذهبا .وتكشف الايام عبثكم وبحثكم عن مصالحكم ووقوفكم المخزي والمشين صاغرين امام السفارات فعن اي وطن تتحدثون وفي اي امر تتشدقون تبا لكم ،ايها المتسولون. فان كان في الوطن سارقين فانتم مارقين ، والوطن بين السارق والمارق ،وحمى الله الوطن والقيادة والشعب الصابر المرابط .


محمد مطلب المجالي

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال