Skip Navigation Links  الأرشيف     الثلاثاء , 12 كانون الأول 2017
محمد الهياجنه
الصيدلي معتزبالله فتحي الزعبي
سالم الفلاحات
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
زياد البطاينة
زياد البطاينة
محمد الهياجنه
زياد البطاينة
محمد الاصغر محاسنه
عبدالله الوشاح
مصطفي صالح العوامله
مصطفى الشبول
الدكتور اسماعيل العطيات
مصطفى الشبول
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
محمد فؤاد زيد الكيلاني
 
كتّاب
الخميس , 12 كانون الثاني , 2017 :: 3:29 م

الشعب الاردني لن يتحمل اي ضريبة ..

 صدقاً لا اعرف كيف يفكر رئيس الوزراء هاني الملقي وما هي عقليته الاقتصادية , وكذلك الأمر بالنسبة لمجلس النواب حيث ليس عندهم القدرة على اتخاذ اي قرار لصالح الشعب , ولو كان القرار بزيادة رواتبهم او مخصصاتهم , عندها القرار قرارهم , وللاسف لا يستطيعون اسقاط عصفور واكبر مثال عدم طرح الثقة بحماد .. في مقالات سابقة كتبت مع ان دولة عبدالله النسور نتف الشعب الاردني, ولكن ستترحمون على ايامه بعد استلام الملقي , وحقيقة الأمر لا يوجد عندنا في الاردن شخصية قوية قادرة على اتخاذ قرارات قوية وحازمة وتسيير الاقتصاد الاردني وخدمة الشعب والجميع يهمهم مناصبهم ورواتبهم التقاعدية وكل شخص يأتي بمعارفه وشلته .. ويا هملالي على بلد الواسطات وهم يعرفون الشعب الاردني مثل التنك بحمى بسرعة وببرد بسرعة .. جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله وابقاه سنداً وذخراً لكل الاردنيين قال " تخفيض الرواتب العالية ولا اعرف من رفع رواتبهم الى الالوف الالوف ما عدا مصاريف مكاتبهم وحاشيتهم وكما نسمع رواتب بالخيال وكذلك هناك رواتب تقاعدية تزيد عن 20000 الف دينار وهذه الرواتب تأخذونها من دمائنا والتي لن تجف الا بعد تنفيذ اوامر جلالة الملك عبدالله الثاني .. وهل يستطيع دولة الملقي ان يحاسب الفاسدين والذين نهبو وسرقو الدولة الاردنية , اشك بذلك فالمصالح تتغلب على المصلحة الوطنية واعيدو الكردي ب 450 مليون دينار وغيره .. وانا بكل صدق اقول نريد وصفي التل حيا كما قالت بنت كليب " اريد ابي حيا " وهذا مجازياً والقصد من كلامي نريد رجلا يشعر بالشعب , وينزل للشارع ويرى كيف الناس تعيش , وليذهب للبنوك ويسأل هل هناك اردني غير مديون وبيوتهم مرهونة .. ويا وصفي كلمة حق اقولها بحقك , بلدي ماتت بعد موتك الغادر , واصبحت حياتنا بلا معنى وفقط نراقب الوزارة ماذا ستفرض علينا غداً ضرائب او زيادة .. مئات المليارات وصلت من اجل اللاجئين السوريون والعراقيين وباقي 41 دولة لللاجئين عندنا واصبحنا دولة اللاجئين والى متى , وانا كمواطن اردني ماذا استفدت غير التضخم الذي لا يرحم وسقوط القوة الشرائية للدينار الاردني وغلاء الأراضي وثمن البيوت وايجارها وضرائب متراكمة تتعدى المائة ضريبة , وللأسف التضخم أكل الأخضر واليابس بدون أي زيادة منذ سنين , والى متى سنتحمل ,, ولكن لتأخذ الحكومة بعين الاعتبار بأن الشعب الاردني اعطى وما استبقى شيئا والسبب بسيط جدا انتمائه وحبه لبلده ولكن ان تصل الأمور بأن اصبح لاجئ في بلدي فهذا كثير وكثير.. نحترم القانون وجلالة الملك تاج على رؤوسنا ولكن لا ولن نتحمل اي زيادة بعد اليوم والسبب وبالمشرمحي " ما معناش " .. ويا مجلس النواب اتوقع هذه المرة اذا لم تتخذوا قراراً ولو لمرة واحده بحياتكم برفض الضريبة او اسقاط الحكومة ونحن ابنائكم ابناء الاردني الغالي على قلوبنا , عندها الشعب الاردني سيحلف بحياتكم , ونحن انتخبناكم من اجل حمياتنا وليس من اجل حماية مصالحكم وهي بالحفظ والصون " صدقوني " وأتمنى ولو لمره ان تفكرو بالشعب الذي لهثتم وراءه أيام الانتخابات , ولولانا لما جلست بمكانك والأضواء سلطت عليكم واحفظو جميل الشعب الاردني الذي قدم الغالي والرخيص من اجل بلده وما زال يقدم الشهداء الذين يحمون بيوتكم وانتم نائمين بالعسل , وراتبه لا يتعدى 400 دينار لا يكفيه سجائر ومواصلات وكيف سيعيش , او عيشوا انتم وليذهب شعبنا الاردني الى الجحيم واستقبلو لاجئين اخرين .. وهل سألتم يا دولة الملقي نفسكم لماذا الشعب السوري لا يعود الى بلاده حيث محافظات كثيرة لا يوجد بها حرب وبلدهم اولى بهم ونحن لا نستطيع ان نتحمل أكثر وفهمكم كفاية يا اصحاب الدولة والمعالي والسعادة ودمتم لما فيه خير لبلدنا هذا إذا ..



د. عيد ابورمان

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال