Skip Navigation Links  الأرشيف     الخميس , 23 آذار 2017
الدكتور الشيخ وائل جمال أبو بقر
محمد فؤاد زيد الكيلاني
زياد البطاينة
طلب عبد الجليل محمد الجالودي
احمد عبدالحافظ الرحامنه
زياد البطاينة
راتب عبابنه
فايز الطرودي السعايدة
زياد البطاينة
د.نضال شاكر العزب
محمد فؤاد زيد الكيلاني
زياد البطاينة
مصطفى الشبول
الدكتور الشيخ وائل جمال أبو بقر
مصطفى الشبول
الدكتور.علي سالم الصلاحين
فايز الطرودي السعايدة
احمد عبدالحافظ الرحامنه
محمد الهياجنه
 
كتّاب
الإثنين , 26 كانون الأول , 2016 :: 2:04 م

مجلس الأمن يسجِّل اول هدف

 منذ زمن طويل بل طويل جدّا لم يسجِّل مجلس الأمن الدولي ايُّ هدف في المرمى الإسرائيلي نظرا لصرامة الصرماية حارس المرمى الأمريكي وكان الهدف من تمريرات من الجناح اليمين الماليزي الى قلب الدفاع النيوزلندي ومنه للجناح الشمال السنغالي ومنه لقلب الهجوم الفنزويللي حيث سدّد الهدف في قلب الكيان الصهيوني بينما وقف الحارس الأمريكي بين الإحتياط . ولكن بعد تسجيل الهدف , اين الجماهير والدول التي كادت ان تنتحر فرحا لهدف من برشلونة او بايرميونخ والذي سُجِّلت له اغان خاصّة بل وتبرعات سخيّة من بعض المسؤولين العرب وكثيرا ما فرح المحتفلون لدرجة الجنون وغضب الآخرون لدرجة محاولة الإنتحار أما هدف مجلس الأمن فلا هذا ولا ذاك !!!


امّا رد فعل الإدارة الأمريكية فقد اعتبرت الإستيطان مدمرا لعملية السلام ولحل الدولتين , بينما رد فعل الحكومة الإسرائيلية فكانت رفض القرار قطعيا وطلب رئيس الحكومة الإسرائيليّة من وزارة خارجيّته بمراجعةعلاقة اسرائيل بمنظمة الأمم المتحدة وجميع منظماتها والرسوم التي تدفعها اسرائيل للمنظمة الأمميّة ووضع ممثليها ووجودهم في اسرائيل ومعاقبة جميع الدول التي صوتت في مجلس الأمن بالموافقة على القرار كما اقرت الحكومة توقيف اي دعم لأي مؤسسة اممية وتتصرف اسرائيل وكأنّ حمى هستيرية اصابتها منذ صدور القرار . واما الدول التي تجلس في الشرفة لكبار الزوّار فلم نسمع من معظمها اي رد فعل بل انسحب معظمهم دون ان ينبس منهم اي حرف وقد يكون خوفا من اسرائيل او امريكا او ميلا لأيِّ منهما .


أمّا الجماهير العربيّة التي تجلس على مقاعد الدرجات الشعبية فكان باديا الفرحة في قلوبهم وانطلقت الزغاريد على السنة الكثيرين منهم وكانت وكأنها فرحة من يرزق بأول مولود . وحتّى لو لم يكن القرار منضويا تحت البند السابع ليصبح تطبيقه إلزاميّا ولكنّه كان دليلا على إمكانيّة التغيير اللحظي في بعض السياسات فعدم استخدام الإدارة الأمريكيّة الشبه منتهية صلاحيّتها ليس دليلا على تغيير سياستها او مواقفها المحايدة لإسرائيل وليس دليلا على حسن نوايا الرئيس الأمريكي القادم دونالد ترمب الذي ابدى سابقا ومرارا رغبة بإنحياز اكثرلإسرائيل وغطرستها وخططها لشرق اوسط جديد وكبير مستقبلا وبمواقف اكثر تحيُّزا من اوباما لإسرائيل واهمها نقل السفارة الأمريكية من تل ابيب الى القدس دلالة على إعتراف امريكا بالقدس عاصمة ابدية للقدس الشريف وتلك مدى الحماقة والحقارة الأمريكيّة في سياساتها الخارجيّة والتي تعطي دلالات لحماقات أخرى .


كما أنّ هذا القرار وردّة الفعل الإسرائليّة عليه قد يفتح طاقة مهما كانت صغيرة للدول الأخرى لتبدء بالتفتيش عن كيفيّة تأسيس الكيان الصهيوني وكيف اخذت موافقة الأمم المتّحدة على تأسيسها وما هي شروط التأسيس وخاصّة فيما يتعلّق بالفلسطينيّين الذين كانوا يقيمون على الأرض الفلسطينيّة حينها ومدى عدالة وشرعيّة وعد بلفور والمساحة التي منحت للصهاينة ونتيجة الحروب والإحتلال الإسرائيلي لأراض عربيّة اخرى والقرارات الصادرة عن الجمعية العامّة للأمم المتّحدة والمنظمات التابعة لها وعن مجلس الأمن الدولي منذ حوالي سبعين عاما على الأقل وما طُبِّق منه والعراقيل التي كانت تختلقها الدول الدائمة في مجلس الأمن وقد تلجأ بعض الدول الغنيّة والصناعيّة والمهمّة الى المطالبة بإعادة تشكيل مجلس الأمن الدولي حيث تغيّرت الظروف الدوليّة منذ تأسيس مجلس الأمن قبل حوالي خمسة وسبعون عاما . أمّا ما يجعلنا ان نطأطأ برؤوسنا خجلا فهو المواقف الرسميّة لمعظم الدول العربيّة ومنهم اصحاب القضيّة انفسهم فبينماالسلطة الفلسطينية تشكوا لجميع المنظمات الدولية والدول المختلفة واللجنة الرباعيّة والنروا وغيرهم من تعنُّت اسرائيل واستمرارها بالمشاريع الإستيطانيّة في الضفّة الغربيّة والقدس الشرقيّة وضربها عرض الحائط بالقرارات الدولية والمحكمة الجنائية وغيرها نرى السلطة نفسها مشغولة بمؤتمر فتح وإقصائاتها وتعييناتها وإعتبار ذلك الأولويّة , كذلك في قطاع غزّة فقد انشغلت باتخاباتها الرئاسية القادمة وبالإنشقاقات في قياداتها الداخليّة والخارجيّة .


وأما الدول العربيّة الأخرى فتلك المنشغلة بتدبير لقمة الخبز لشعوبها وتلك المنشغلة مباشرة بالحروب والتي يقتل فيها العربي اخاه العربي وتلك الدول المنشغلة باسعار النفط والغاز وتلك الدول المنشغلة بالمرحلة الإنتقاليّة وهي الإنتقال من مرحلة الدكتاتوريّة لمرحلة اكثر صعوبة منها وتلك الدول التي ليس لها مصلحة في هذا ولا ذاك .


اي ان الشعوب العربيّة وضعت احمالها على قلب الهجوم الهداف الفنزويلي لتسديد مزيدا من الأهداف وعلى اللاعبون الماليزي والنيوزندي والستغالي وغيرهم داعين ان يلهم الله آخرين ليمرِّروا الكرة مرّات اخرى لتسدَّد في الهدف الإسرائيلي في لحظة سكر او نوم لحارس المرمى الإسرائيلي وهو الصرماية الأمريكي الجنسيّة , علّ العرب تصحوا من نومها وتشارك في تلك الاهداف. وهاهي اسرائيل قد طرحت بناء الآف الوحدات السكنية الإستيطانيّة قبل انقضاء ثلاثة ايام على صدور القرار فماذا سيفعل العرب وماذا ستكون ردّة فعل العالم على الإستهزاء الإسرائيلي بقراراتهم .


البناء الأخضر للإستشارات البيئيّة


ambanr@hotmail.com 25/12/2016


احمد محمود سعيد

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال