Skip Navigation Links  الأرشيف     الخميس , 29 حزيران 2017
ابراهيم علي ابو رمان
زياد البطاينة
زياد البطاينة
سرهاب البسطامي
سالم الفلاحات
الدكتور الشيخ وائل جمال أبو بقر
احمد محمود سعيد
سالم الفلاحات
زياد البطاينة
محمد اكرم خصاونة
زياد البطاينة
النائب الدكتور عيسى خشاشنه
محمد الهياجنه
الدكتور الشيخ وائل جمال أبو بقر
مصطفى الشبول
احمد محمود سعيد
 
كتّاب
السبت , 24 كانون الأول , 2016 :: 10:44 ص

احداث الكرك وقفه للتامل

عاش الوطن وعلى مرالايام الماضيه اعتداءات قامت بها قوى الشر والعدوان على اهلنا وعشيرتنا في مدينة الكرك حيث طال العدوان ابناء الوطن الحبيب من الاجهزه الامنيه واهلنا في مدينة الكرك الابيه والذين ارتقى عدد منهم الى السماء ونحتسبهم عند الله ، وعشنا ومنذ الاعتداء ولا زلنا نعيش على وقع تجاذبات ونقاشات تدور هنا وهناك حول اسلوب اداره هذه الازمه من قبل مؤسسات الدوله والاجهزه الامنيه ، وهناك حديث عن اخفاقات في ادارة هذه الازمه سواء كانت اخفاقات اعلاميه او ميدانيه اوغير ذلك من عناصر الاخفاق ، وتم توزيع الاتهامات بالقصور وسوء الاداره وغيرها على العديد من المؤسسات والاشخاص .

وعلى ضوء هذه التجاذبات والاتهامات اود طرح بعض التساؤلات المشروعه لمحاولة الاجابه عن بعض عناصر هذه الازمه ومنها: الم تقع بعض العمليات الارهابية في العديد من دول العالم المتقدم ومنها فرنسا وبلجيكيا واخيرا المانيا ؟. الم تعاني هذه الدول من اعتداءات ارهابيه على الرغم من وجود تحذيرات مسبقه من الاجهزه الاستخباريه لديها ، وعلى الرغم من امتلاكها لمقومات ماديه وتكنولوجيه لا نمتلكها وعلى الرغم ايضا من وجودها ايضا في بيئة مستقره؟ . الم يذهب ضحايا من الابرياء نتيجه لهذه الاعتداءات ؟. الم تعمل الاجهزه الامنيه في هذه البلدان كل ما في وسعها لمنع هذه الاعتداءات على اراضيها ومواطنيها وعلى الرغم من ذلك نجد ان هناك اعتداءات قد وقعت ؟.

الا تشاهدون معي يوميا نقاط التفتيش الخاصه بالامن بانتشار كثيف وعلى كافة مداخل ومخارج مدن المملكه؟ . ولا نكتم سرا بأن العديد منا قد ضاق منها ضرعا من عدد مرات استيقافها له . الا نقرا ونسمع عن الحملات الامنيه التي تنفذ من قبل الاجهزه الامنيه للقبض على المجرمين والخارجين على القانون؟. الا يوجد جهود غير منظوره ولمختلف الاجهزه الامنيه لحفظ الامن ومحاربة الخارجين عن القانون من ارهابين وغيرهم ليل نهار ؟ لا اريد من هذه التساؤلات تبرير وقوع هذا الاعتداء وما نجم عنه من وقوع شهداء واصابه العديد من الابرياء ، ما اود قوله ان وقوع هذا الاعتداء الاثم لايعني انكار جهود تبذل في الليل والنهار ومن كافة الاجهزه الامنيه للحفاظ على هذا الوطن ، ولكم ان تتصوروا حجم هذه الجهود اذا ما نظرتم الى ما يجري حولنا في الاقليم والى حجم العبء البشري الذي يتحمله الاردن. وعليه فان مثل هذه الحوادث محتملة الحدوث وبغض النظر عن حجم الجهود المبذوله لمنعها ، ولكم ان تنظروا الى تركيا مثلا فعلى الرغم من كونها في حالة استنفار دائم الا ان الحوادث الارهابيه ما زالت تقع ولم تفلح كل الجهود الامنيه المبذوله لمنعها .

لذا فالمهم الان وبعد هذا الاعتداء هو وقوف الجميع صفا واحدا وراء اجهزتنا الامنيه لنرفع من عزيمتها ، وان نقف على اوجه القصور لمعالجتها وان نستفيد من الدروس والعبر المستخلصه من هذا الاعتداء لرفع سوية الاداء الامني لكي نحول من هذا الاعتداء لعنصر قوه يحصن الاداء الامني ويدفع لبذل المزيد من الجهود لحفظ امن الوطن والمواطن ، ودعونا لا نغفل ايضا النظر الى الجانب المشرق من هذه الازمه ، حبث شاهدنا كيف تداعى نشامى الاجهزه الامنيه للذود عن حياض الوطن بلا تردد او خوف وبثبات الرجال الذين تربوا في المدرسه العسكريه الاردنيه ، وشاهدنا رجال كرك الاباء، يلتحمون مع رجال الامن في جسد واحد للدفاع عن الوطن ، وشاهدنا المجتمع الاردني بكافة اطيافه على قلب رجل واحد في نبذ الارهاب والتطرف .

واخيرا علينا ان نتذكر ايضا ان الكرك التي اكرمها الله بما قدمت من شهداء ليست المستهدفه بحد ذاتها ، بل المتسهدف هو الوطن الامر الذي يقتضي منا جميعا المزيد من الحرص والحذر والتعاون والتكاتف ونبذ الفرقه لحماية بلدنا من شتى الشرور والمخاطر. 


د.محمد الجغبير

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال