Skip Navigation Links  الأرشيف     الأحد , 25 حزيران 2017
زياد البطاينة
سرهاب البسطامي
سالم الفلاحات
الدكتور الشيخ وائل جمال أبو بقر
احمد محمود سعيد
سالم الفلاحات
زياد البطاينة
محمد اكرم خصاونة
زياد البطاينة
النائب الدكتور عيسى خشاشنه
محمد الهياجنه
الدكتور الشيخ وائل جمال أبو بقر
مصطفى الشبول
احمد محمود سعيد
الأب عماد الطوال
مصطفى الشبول
احمد محمود سعيد
 
كتّاب
السبت , 17 كانون الأول , 2016 :: 4:38 م

مشان الله ارفعوا سعر الرغيف وخلصونا

بقولون ان نوابنا سمحوا للحكومه برفع الاسعار حتى رغيف الخبز..... اكيد وكل شي بثمنه وظايف (مراسل عامل نظافه حارس واي وظيفه وكانوا امبارح يقولوا الا الرغيف .... ياحسافه على صوتي وصوتك على الامانه على وطنيتنا وغيرتنا واختيارنا .... الرشول (صلعم) قال .المؤمن لايلدغ المؤمن من جحر مرتين بس احنا ثمانيه عشرة مرة يارسولنا ويمكن سصلوا للميه ... صحيح اللي بشتري ببيع بس مش كل واحد باع لقد سئمناكم يامن بعتم واشتريتم بالضمائر الخربه سحقاً لكم ولهم ولهذا الزمن الأغبرالذي جاء بكم الينا ونحن المحملون بالهم والغم والمتعبون ظا نين انكم مسيحنا المنتظر فاذا بكم الدجال الاعور ساخاطب فقط الحالمون بالجاه والسلطان المستوزرون دائما المنظرون والمنبريون المخادعون في السياسة والدين والوطنية سماسرة وبائعي ومشتري الضمائر العابثون بأمن الوطن ومستقبله تحت شعارات الرياء والنفاق والفشل مستثمرين مواقعهم التي وصلوا اليها على ظهر الشعب الساذج الطيب الكذابون المهرجون في مؤتمراتهم الصحفية ومقابلاتهم بشتى وسائل الاعلام يوم كانوا يطوفون على الناس يمنونهم باوعود ويربطوهم بالعهود اللاهثون وراء جاه الساسة في آخر زمن العيب والرويبضة، المستهترون حتى باهلهم وبالقيم التي يحملونها اليوم لايخجل البعض من إظهار مباذله وسطوته، تحملناكم وأنتم تتاجرون بكل شيء نظيف حتى الضمائرالتي اشتريتموها لتكون سلما تصعدون فيه هاانتم تخلعون ثوب الرياء وتقولون هذه حقيقتنا واسمحوا لي ان اقول لستم كلكم بل اخاطب فئه بعينها من اشترت وباعت واتخذت من المواطن سلما ترتقي فيه لتحت القبة وانا اعرف ان هنك الشرفاء زالذين مازالوا كما عهدناهم رجالا اوفيا ولكن عددهم قليل .... لايكفي لترجيح راي او صوت سمعنا اليوم ان الحكومة ناويه ترفع الدعم عن الرغيف والنواب اعطوا الضو الاخضر كانوا امبارح يعيرون فيه ....... مسكين ياهالرغيف كلها بتتهدد عليك .... مااستغربت... بس سالت حالي شوالجديد والشعب صار عالحديد... و ليش الحكومة.... بتعرف شوهو الرغيف ومن وين بيجي الرغيف.... ولمين برووح الرغيف.... وقيمه الرغيف.....لشعب ماعاد عنده غير الرغيف .... ليش اولاد الحكومة بوكلو رغيف الفقرا العويص والمحروق والمكبتل..... يمكن بوكلو خبز بس بسموه فرنسي ومرقوق ومابحبوه كثير لانه بسمنهم وبصير بدهم ريجيم ...اعوذ بالله من الشيطان الرجيم.... واحنا مثل سنهم ماكنا نعرف العيا والحكيم... وبنقلع السن ان وجعنا بخيط وبتحداكو اولاد هون وهون وحمله التلفون النقال يعرفوا .....شو الغربال والكربال والمارج الثمنية والنصيةوالربعية ومين بعرف لوح الدراس والبيدر ومين بعرف الحصادة ومواعيد الحصيده وطعام الحصادين.... ولقمه الحراث واللي بعرف له مني رغيف خبز طابون وحصاوي من فرن زبلته جدتي بالليل والصبح قامت باسم الله تخبز العجين المخمر طول الليال ....مانامت جدتي وجدي والصبح جابت شويه جله وشويه عيدان ووزتهم تحت الفرن وقالت باسم الله ومدت ايدها جوه الفرن وطلعت الرغيف المقمر.... تعال ياجديدتي كل هالرغيف دوك مقمر وغمسته بالزيت الكفاري كل ياجده قبل مااروح للحصادين بستنوا.... وقلت يارحمن حد بتذكر ولا بس اولاد القرى اللي رضيوا بالمقسوم وسعدوا بشوفه القمر والنجوم يارب ديمها عيشة بس البطر ماخلاها عيشة غير كل شي غير نفوسنا وغير حالنا .....وصرنا نقول مشان الله ياحكومة لاترفعوا سعر الرغيف واي رغيف وشو جاب لجاب وهم اللي كانوا يطلبوا منا الرغيف ويشتروا منا القمح وييجو يتفرجو كيف بنحرث وبنبذر وكيف تنمو زرعه القمح وبتصير خضرا وبتكبر وبتصير صفرا مثل الذهب وكيف بمتد الها المنجل وكيف الايادي المخربشة والزنود السمر بتجمع وكيف بتنقلها الحمير والبغال للبيدر.... واه ياهالبيدر قديش تمرمغت عليك انا والحمام والطيور من كل نوع ونوع وفغشت زر البندوره وحبات التين وقديش فكرت حالي فارس الفرسان وانا عالحمار راكب ومدلي اجري بدرس القمح فيك واه يحب القمح كيف بتتجمع وكيف بتتحمل بالشوالات وكيف بتتخزن اه ياكوارة جدي.... اه يابياع العنبر.... اه ياايد جدتي بتندس بالبيدر تمنحه البركه واه واه .......... الحكومة كانت تشتري منا مش احنا نشتري منها الماشية كانت ماتاكل غير البذرة القوية والشعير والقصل والتبن ونسوان الحي يلحقوها حتى يلموا الجله ويطبعوها عالحيطان تاتنشف اه واه عجدتي ماكانت تترك حبه بعد ماينتهي لبيدر تلملمها مع الحمام والعصافير وتظل تقول كلوا كلوا هاي رزقتكوا من الله قسمها النا والكو بتذكر كانوا يقولوروح على صما بتلاقي الخبز مرمى.... وبتذكركانوا يقولو بغطس بالقمح ماحد بشوفه من طوله وبذكر الدريهمه والجلتون والحارس بلاحقنا من هون لهو ن..... بتذكر سراج الحصادين والنايمين عالبيدر والندى اللي بغسلهم وفراشهم ........كله راح وصرنا نقول للحكومة لاترفعوا سعر الرغيف ميله تميلنا والبين يسطنا وين راحت هالايام ووين صرت وصرنا حتى اليوم نقول لاترفعوا سعر الرغيف لانه رغيف الخبز مش نفط ولاجرة غاز ولاشقه عيش كريم رغيف الخبز رغيف العرقانين الشقيانين اللي البلد انبنت على اكتافهم المسلوخة واحذرو ثورة اصحاب الرغيف والاغرب انه نوابنا اللي كانوا واقفين معنا ويقولوا الا رغيف الخبز اليوم بقولوا للحكومة ارفعوا الخبز على مين على ابوك ولا ابنك ولا صرت تقبض كمشه مال ونسيت اللي وراك .... ياحكومة مشان الله ارفعوا سعر الخبز جاجه تهددوا فيه الطفرانين والغلابى حاجه تهددوا فيه اصحاب قرش المعونه بحجه السورين بهدروه السوريين بدفعوا ثمنه ان كنتم مش راضين دوروا على اليه تعطوا المواطن الرغيف بسعر مناسب والبنزين بسعر مناسب يتلائم مع رواتبهم وحالتهم عباقرة الاقتصاد هل عجزوا عن ايجا د اليه لاندري نوابنا شدو حيلكم الغيف بغطي عجز الموازنه وفوائدها وبغطي ماهربه وسرقه الفاسدين وبغطي على كل امال واحلام المواطن اللي شال الامانه وحطها برقابكم وبفكر انه اختار صحيح ... من اول يوم صفقتم فيه وعلى التصفيق قلنا يارب تستر ..


زياد البطاينة

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال