Skip Navigation Links  الأرشيف     الخميس , 19 تموز 2018
 
مختارات من الصحافة المحلية
الأحد , 27 آب , 2017 :: 6:50 ص

مختصون: تعامل (أجهزة رسمية) مع الاعتداءات على الكوادر الصحية يفاقم المشكلة

يرى نقابيون أن الاعتداءات على الكوادر الطبية ليست هي المشكلة بحد ذاتها، بل أن التعامل الرسمي من هذه الظاهرة يؤدي الى مزيد من الاستمرار بالاعتداءات على هذه الكوادر بشكل عام. واعتبروا أن هناك تفاوتا في التعامل مع ظاهرة الاعتداء على الكوادر الطبية بين المؤسسات الرسمية ذات العلاقة، ففي حين تتعامل جهة بجدية واهتمام بالغ، تقصر أخرى عن أداء واجبها وهو ما يفتح الباب على مزيد من الاعتداءات بحسب ما قال نقابيون لــ«الرأي». وقال نقيب الممرضين محمد حتاملة ان الإجراءات الرسمية التي تلي حادثة الإعتداء على الممرضين والكوادر الصحية باتت تشكل هما يضاف إلى مشكلة الاعتداءات بحد ذاتها. واضاف في رسائل وجهها لرئيس الوزراء و رؤساء مجلسي الاعيان و النواب والمجلس القضائي و وزيري العدل و الصحة و مدير الامن العام، ان تلك الاجراءات تشمل الاجراءات الرسمية وتوقيف الموظف المعتدى عليه نتيجة الشكوى الكيدية من المعتدين، حيث تبدأ المعاناة الحقيقية للموظف المعتدى عليه بأكثر من معاناة تعرضه للإعتداء.


واضاف الحتاملة «لا كرامة الموظف و لا المستشفى تصان، و يفقد الموظف حقه في الوصول إلى المحكمة المختصة، وذلك لأن توقيفه لدى المركز الأمني كواحد من الإجراءات التي تتم بعد كل حالة إعتداء نتيجة الشكوى الكيدية يؤدي بالموظف إلى التنازل عن حقه». واشار حتاملة إن إستمرار هذه الإجراءات في التعامل مع حوادث الاعتداء والقبول بمبررات تلك الإجراءات سيؤدي بجميع الموظفين إلى حالة الإحباط وفقدان دورهم في حماية المرضى داخل المستشفيات، و سيكون باباً لإستباحة حرمة المستشفيات وتهديد سلامة المرضى، كما سيؤدي إلى تعزيز ثقافة العنف المجتمعي عموماً والعنف ضد الموظفين خصوصاً. وقال في المخاطبات أن المشكلة الأكبر في حالة الإعتداء على موظف هي مع الجهات الرسمية المعنية التي تتولى الإجراءات ما بعد الإعتداء وقبل الوصول إلى المحكمة ، وإننا نؤكد ثقتنا بقضائنا العادل عند وصول القضية إلى المحكمة.


و طالب بإجراء تعديلات على التشريعات ذات العلاقة لضمان عدم دعوة الممرض أو الموظف المعتدى عليه إلى المركز الأمني للتحقيق أو أخذ الإفادة، وأن يصار إلى الإستماع إلى الموظف المعتدى عليه في موقع عمله خصوصاً وان نسبة الممرضات في مهنة التمريض تبلغ أكثر من 50%، وكثيراً ما تحصل حالات الإعتداء في أوقات الليل.


كما طالب بعدم توقيف الممرض أو الموظف المعتدى عليه لدى المركز الأمني نتيجة الشكوى الكيدية من المعتدين.


بدوره قال مسؤول ملف الاعتداءات في نقابة الاطباء عضو مجلس النقابة الدكتورهشام الفتياني ان 73 حالة اعتداء وقعت على الاطباء منذ بداية العام الحالي.


واضاف الفتياني أن هناك تفاوتا في تجاوب الاجهزة المختصة ففي حين تتجاوب وزارة الصحة مع أي شكوى تقدم فإن عددا من الحالات تم توقيف الكوادر الطبية فيها على اعتبار أن هناك شكاوى متبادلة مؤكدا أن هذا يفتح الباب أمام مزيد من الاعتداء على الكوادر الطبية.



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال