Skip Navigation Links  الأرشيف     الأحد , 22 تشرين الأول 2017
محمود قطيشات
محمود قطيشات
موسى الصبيحي
محمود قطيشات
 
كتّب للبلقا
الأربعاء , 20 أيلول , 2017 :: 1:18 م

ما الضرورة لمثل هذه الفتوى ؟؟؟

لا شك أننا نحتاج بإلحاح أحيانا لمعرفة كيف نتصرف في عباداتنا وممارساتنا الاسلامية لفتاوى تجيز لنا هذا ولا تجيز ذاك ...ففى الحج على سبيل المثال يحصل ضيق على المسلمين وحرج من شدة الزحام والحرارة قد يُفضي إلى الموت أو المرض ، إضافة إلى ضيق المكان والزمان وصعوبة الحل والترحال ، فجاءت الفتاوى التي تخفف على الحاج وترفع عنة الحرج ، كرمي الجمرات والتعجل فيها ، وتجاوز يوم التروية ، وذبح الشاة والصوم عند المخالفة ، وغير ذلك من الفتاوى الميسرة التي لا مجال لذكرها جميعها


. قرأت عن كثير من الملل والأمم والطوائف التي تجيز ممارسات حياتية ما أنزل الله بها من سلطان ، تخالف المنطق والواقع قبل الدين ، فملة تُجيز تعدد الزوجات المفتوح ولو كُن بالمئات ، وملة تُجيز اشتراك الشقيقين بزوجة واحدة ، وملل تجيز زواج الذكور ، وأخرى زواج الاطفال .


قبل سنوات سمعنا فتوى مصدرها مصر العربية ، أنه يجوز للزميل في العمل الرضاعة من زميلته ، وكأن هذا الزميل يشارف على الموت في مكتب عمله في وسط الصحراء ، أو أن دواءه ثدي زميلته في العمل وإلا لقي حتفه ، حاجة عجيبة لمثل هذه الفتوى . لن أُتعب نفسي ولن أسال مفتي أو عارف عن صحة الفتوى الاخيرة التي تجيز نكاح الميتة ، ولا عن ملة من تحدثوا عن ذلك أو طائفتهم ، لأن ذلك ليس هو الموضوع والهدف ، إن من أثار ذلك الفتوى لهذه الحالة التي ليست نادرة فحسب ، بل أخالها لم ولن تحصل ، فلا أظن أن هناك انسان سمع عن مثل هذه الحالة ، لا حديثا متواترا ولا منقولا ، إن من أثار ذلك هم عالم من المفتين المهجنين ، فمن ذلك الزوج الذي يقوم بذلك في مثل هذا الموقف ؟؟؟ متجاوزا كل الأعراف والتقاليد ومواقف الحزن ، وألم الفراق والموت ، إلا إذا كان شاذا غير سوي ، ومريضا جسميا وعقليا ، وقد يقوم بكل أعمالة المشابهة مع الأحياء أيضا ، وليس تنفيذا لفتوى سمعها .


 إن مصلحة مثيري مثل هذه الحالات من الفتاوى تتجلى في واقعنا الحالي ، فتشويه ثقافة اسلامية عريقة ضرورة ملحة ، ومساواة أمة ذات ثقافة عريقة بأمم أخرى تبيح كل شيء وتسيء لكل شيء مهمة في هذه الأيام ، إن جنود الفتوى المنتشرين حاليا في بلاد العرب والمسلمين لا يمنعهم ضمير ميت ، ولا يحول بينهم وبين تنفيذ طلبات أسيادهم في الداخل والخارج أي حاجز ...وإلا ما الضرورة لمثل هذه الفتاوى ؟؟؟.


مطلب العبادي

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال