Skip Navigation Links  الأرشيف     الأربعاء , 13 كانون الأول 2017
منور أحمد الدباس
المحامي أسامه ابوعنزه
 
كتّب للبلقا
السبت , 26 آب , 2017 :: 12:09 م

يا ملك البلاد هل تعرف لماذا انا حزين ؟؟؟

نعم يا ملكنا يا من حمّلك المولى أمانة مسؤوليتنا فأنا المواطن الأردني ابن هذا الوطن حزين جدا جدا بعد ان اصبحت ضحية لسياسات حكومات حمقاء جردّت الاردني من انسانيتّه وحولّته الى رقم أصم يضاف الى أرقام المكلفين بدفع الضريبة على الكلام وعلى الهواء وعلى حشرجات الروح التي تخرج من الجسد ولا تدري ان كانت ستجد لها مكانا تدفن فيه في وطن عشقته وعشقها .... نعم انا المواطن الاردني حزين جدا لأنني لم أعد قادرا على دفع اجرة منزلي ولا على تسديد فواتير متطلبات حياتي التي لم تعد تطاق بفضل فاسدين نهبوا بلدي ولا يجرؤ احد على معاقبتهم لانهم متنفذون لهم صداقات ومصاهرات وعلاقات مع من جاء الى وطني غريبا وبسحر ساحر صاروا هم اصحاب الدار وانا اصبحت غريبا بينهم لا اجرؤ على انتقادهم او حتى مجرد الاشارة اليهم .... نعم الحزن يلفنّي من كل جانب لأن صانعي القرار في بلدي لا يعرفون شيئا عن نفسيّة هذا الشعب التي جبلت على الكرامة والكبرياء ... انا حزين لأن كرامتي وكبريائي صارت في الحضيض . نتحدث عن العدالة واين هي العدالة ؟؟ نتحدث عن الحاكميّة الرشيدة فاين نحن من ذلك ؟؟؟ أشعر بالحرج من سياسات دولة فقدت بوصلتها واحزن على مسؤولين يتشاطرون لكبح جماح المواطن وسلخ جلده وكسر عظمه وهم في تعاملهم مع الاحداث الداخليّة والخارجيّة على خطورتها (أغرار ) بمستوى حضانة او سادس ابتدائي ... نعم انا حزين جدا كمواطن اردني فهذا هو وطني وهذا هو بلدي واعامل فيه معاملة العبد مع الأسياد .. اريد ان اعيش كريما في وطني واريد ان تلبّى لي كل احتياجاتي وهذا حق لي وواجب على الحكومات التي حمّلها الملك أمانة رعايتي ان تحسن هذه الرعاية ... يا سيدي ومليكي ويا حبيب هذا الشعب نحن لم نعد بحاجة الى حكومات تنظير ولا الى مسؤولين صلعان يجربوّن خبراتهم علينا فالبلد مترعة بالأردنيين اصحاب الكفاءات والخبرات ولكن من الواضح ان هناك تطنيش لهم وتعتيم عليهم وليس ذلك من قبيل الصدفة والباقي عندكم . يا مليكنا المحبوب لو رحلت هذه الحكومة وجاءت حكومة اخرى فلن تحل مشاكلنا فالامر اكبر من كل الحكومات والسبب بسيط لقد دخلنا في نفق مظلم والخروج منه يحتاج الى مصارحة ومكاشفة فالمصفقوّن والمطبلون الذين يدافعون عن مصالحهم كاذبون ولا يمكن لهم ان يقولوا لك الحقيقة لكن فقراء الاردن وكل الاردنيين الذين باتوا فقراء هم الاقدر على المكاشفة والمصارحة . انا حزين جدا جدا فكل ما يقال في الاعلام والصالونات السياسيّة وكل من يتم اختيارهم للقاء الملك يطلب منهم ان يكونوا دبلوماسيين ولا يزعجوا الملك بالحديث عن الواقع المؤلم الذي يعيشه الشعب الاردني .


أنا المواطن الاردني حزين جدا جدا بعدما صرت المموّل لمشاريع حكومية لا ضرورة لها وبعدما صرت الدافع لرواتب رجالات الدولة وكبار مسؤوليها والمكلف بتغطية عجز الموازنة والمبارك لصفقات الفساد والمجبر على التصفيق لمن يستح ومن لا يستحق .... بصراحة انا حزين جدا لأني لم اعد أعرف هل انا ابن هذا الوطن ام أنا مولود غير شرعي لا احد يعترف به . في كل دول العالم الحكومات موجودة لخدمة الشعب الاّ في بلدي فالمواطن هو في خدمة الحكومات . ان ما يشهده المجتمع الاردني من مظاهر العنف غير المألوفة وغير المبررة هي مؤشرات عن تغّير في المزاج العام للأردني نتيجة الضغوطات التي يعيشها ... فسياسة الدهلزة والطبطبة وتقريب فئة دون فئة واقصاء شخصيات اردنية معروفة بولائها للبلد وتقريب شخصيات تمتهن الكذب والتمثيل وايهام الملك بحبها له كل ذل مكشوف للمتعلم والجاهل فمن يحب الملك ولا يحب الاردن انتماؤه منقوص وما اكثر اصحاب الانتماء المنقوص في بلدي والمصيبة انهم هم اصحاب الحل والعقد .. وهذا مصدر حزني الشديد وألمي العميق... وصبرا ايها الاردنيون فان موعدكم الجنة .



محمود قطيشات

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال