Skip Navigation Links  الأرشيف     الخميس , 18 كانون الثاني 2018
فاخر الضرغام
فاخر الضرغام
فاخر الضرغام
المحامي اسامه ابوعنزه
منور أحمد الدباس
المحامي أسامه ابوعنزه
 
كتّب للبلقا
الإثنين , 24 تموز , 2017 :: 2:30 م

الشخلعة في الأردن بين الفن والسياسة

 الشخلعة هي الخروج عن حدود اللياقة والذوق العام .. واذا استثقل اردني دم شخص يبالغ في حركاته ومندفع في تصرفاته يقول هو مشخلع او هي مشخلعة . الكلمة كانت في الاساس مقصورة على ( النور ) بفتح النون والواو الذين كانوا يرقصون على اقل ( دقّة طبل ) و يتمايلون على صوت ( الدربكّة المخزوقة ) .... في مهرجان جرش تحديدا حيث ( تتشخلع ) الصبايا ويتفاعلن مع مطربين مشخلعين بالبكاء والتمايل وخلع الحياء.. ربما نجد عذرا للصبايا المراهقات والشباب الاغرار لكن العذر غير مقبول لأمهات بالغات راشدات عاقلات يفقدن صوابهن ويتصرفن تصرّف المراهقات .... حدثني صديق عن سيدة خمسينيّة ( استلحمت ) لتقبيل خد مطرب ( حليوة ) ممن شارك بالمهرجان \ لن احدثكم عن هجوم الصبايا على ذلك المشخلع للتبّرك منه بلمس يده او الحصول على غمزة من احدى عينيه ....

أيها الشعب الاردني الكريم شاهدوا بناتنا ونساءنا وشبابنا كيف يتشخلعون في مهرجاناتنا الفنيّة \ مطرب ممن استسخفهم سلوك بناتنا طلب من أمن المهرجان وقف زحفهن الهائل عليه وقال بالحرف الواحد ما توقعت ان تكون بنات الاردن بهذا المستوى مع انه من بلد عربي منفتح اكثر منا بكثير لا بل وقال كلمة اخرى لا احب ذكرها على مسامعكم ...هذا ما حدثنيه شخص كان من المشرفين على المهرجان في دورة سابقة .

ايها الاردنيون قبل ان تسمحوا لنسائكم وبناتكم من حضور المهرجانات الفنيّة في جرش وغير جرش اطلبوا منهن عدم الشخلعة والارتماء باكيات تحت اقدام المطربين ... ان كان كلامي لايعجبكم شاهدوا تصرفات بناتكم و( نسوانكم) عبر الشاشات .. اشي بخزي . حتى بعض الملتزمات باللباس المحتشم يفقدن صوابهن ويخرجن عن لياقتهن . انتقل من الشخلعة الفنيّة الى الشخلعة السياسيّة وهي اكثر خطورة من الشخلعة الفنيّة ..

فالسياسون المشخلعون يمزقّون جسد الأمة بتعنصرهم واقليميتهم النتنة ونشر البغضاء والحقد بين ابناء المجتمع الواحد .. فبعض من نظنهم أساتذة كبارا وممن يتبحجون بالوطنيّة وفي الجلسات المغلقة وعندما يعرفون ان الجمهور الحاضر يمثّل لونا معينا من المجتمع تتغيّر لهجتهم ويتغيّر مجرى الحديث عندهم فيصبحون اقليميين الى درجة النذالة \ أليست هذه قلة حياء وقلة ادب وشخلعة سياسيّة. اخشى أن نفقد البقيّة الباقيّة مما تربينا عليه من كريم الخصال والأخلاق وعندها قد نتحوّل الى شعب مشخلع.





محمود قطيشات

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال