Skip Navigation Links  الأرشيف     الإثنين , 18 كانون الأول 2017
المحامي اسامه ابوعنزه
منور أحمد الدباس
المحامي أسامه ابوعنزه
 
كتّب للبلقا
السبت , 11 شباط , 2017 :: 8:49 ص

حكومة نواب يا خسارة ..

حقيقة أمر مؤسف بأن الحكومة لا تستطيع ان تضبط نفسها بفرض مزيد من الضرائب على الشعب الأردني وهو بالأصل منهك من تبعيات الحياة وقلة الموارد الماليه لديه وضعف الرواتب والتي لا تغني عن جوع حيث التضخم أنهكها , ولا نية لديها لإعادة وزارة التموين , وهل تعويم الأسعار وبعد تجربته أعطى أي فعل أو مردود إيجابي للشعب الاردن , ومن يدفع الثمن سوى المواطن الذي لا حول ولا قوة له .


هذا في الوقت الذي تزداد فيه الأسعار تزايداً متصاعداً بلا رحمة في ظل فرض الضرائب التي قصمت ظهر الشعب الأردني و تدني الأجور وتفشي البطالة والتضخم الذي يزداد يوماً بعد يوم ومدى القوى الشرائية للدينار الأردني والتي تراجعت بشكل خيالي . وبرغم من جماليات الحياة ولكنها تفرض على الأنسان كثير من الضغوطات الاقتصادية والإجتماعية الخارجة عن نطاق السيطرة , حيث التجار في الأردن وحيتان السوق يتلاعبون بالأسعار بدون أي رادع من الحكومة أو وازع أخلاقي أو وازع ديني وكأن هذه الأموال سيأخذونها معهم الى بنك الأخرة وبدون رحمة, ولماذا لا تستورد الحكومة بنفسها وتستفيد وتفيد شعبنا الأردني بدل ان تذهب المليارات إلى حيتان السوق وهم كثر كما سمعنا .. نواب الأمر يحذرون من فرض ضرائب على الشعب , وصدقا شي بضحك , ولا أعرف ما هي لعبة النواب , وهم من اعطو الضوء الأخضر بداية من تمرير الموازنة والموافقة علىخذل و قتل الإنسانية للشعب الأردني .. هل يعقل يا نوام الأمة ويا حكومة التشليح أن نرى اللاجئين السوريين يعيشون برغد أكثر من أصحاب البلد ولصالح من .. وتعالو نحكي بالمشرمحي وبصدق وبدون لف ودوران , ضرائب ولا بالأحلام بدون تقديم خدمات سواء رعاية صحية او خدمية , وظائف غير موجوده واذا وجدت لأصحاب النفوذ والكل يعرفون ذلك وليس لنا سوى الأجهزة الأمنية لكي نحمي الفاسدين ورجال الأعمال والمسؤولين الكبار , جامعات لا ترحم من حيث الرسوم المرتفعة وصدقا لولا ثقافة الشعب لتركنا الدراسة بالجامعات ومستقبلنا بعد ان نكمل دراسة موظف في مطاعم ماك او البرغر واو بمحلات تجارية او مولات , وحتى المحلات التجارية اصبحت في مهب الريح لوجود المولات والتي توفر لنا المواد بسعر أقل , وعدم توفر جميع الأدوية في المستشفيات او المراكز الصحية وهم يعرفون بأن نصف الشعب الأردني مصاب بالسكر والضغط والسرطان وغيره من أمراض ويجب شراءها من الصيدليات والتي وصل بها اسعار الدواء لأرقام فلكية , ورفع المواد النفطية وفرض ضرائب , وحتى سمك الزينة طالتها الضريبه بـ 16 % وطبعا الشعب الاردني يجب عليه أن يستخدم بابور الكاز القديم يا دولة الملقي ويا نواب الأمة وأي امة , ناهيك عن وضع المدارس الحكومية والتي تفتقر للتدفئة المركزية والحمامات النظيفة والماء والذي لا يصلح للإستخدام البشري , وانتشار ترويج المخدرات وبكثرة وهذه الآفة الخطيرة والتي ستقضي على مستقبل ابنائنا .. ولا اعرف لماذا مخالفات السير تزيد يوماً بعد يوم وخصوصاً الدولة لم توفر لنا مكان للإصطفاف بالشوارع الرئيسية لكثافة المركبات .


طبعا لا يوجد معي دليل ولكن ببعض الدوائر يجب ان تدفع اكراميات لكي تمشي معاملتك بسرعة ولكن كله من تحت الطاولة ولا تستطيع ان تثبت اي شي, ناهيك عن المتهربين من الضرائب والتي تزيد عن 5 او 6 مليار وجميع المتهربين من اهل واصحاب المعالي والنواب وغيرهم وفهمكم كفاية , ومن أجل 450 مليون لا تسطيع الحكومة تأمينها إلا من لقمة العيش للشعب الاردني , ولا تستقوي الحكومة إلا على الناس البسيطة التي لا حول ولا قوة لها .


كفانا يا دولة الرئيس ويا مجلس النوام وصدقا الشعب الأردني اصبح يكرهكم وبصدق اقولها وبالنسبة للحكومة فالدعوات عليهم من الأمهات وربات البيوت لا تنتهي بكل وقت لا يستطيعون الحصول على اي مادة لسعرها المرتفع ,, وصدقا جلالة الملك عبدالله الثاني تاج روسنا حفظه الله يسعى دوما لرفع المعاناة عن الشعب الأردني وجذب الاستثمار ومساعدة الأردنيين وللأسف هو يبني والسلطات التنفيذية والتشريعية تهدم والى اين المفر .. واخيراً اقول وتذكرو كلامي .. الشعب الأردني يعشق الوطن ويفديه بدمه وروحة ولكن لا تتلاعبو به , فهذا الشعب اعطي ولم يستبقي شيئا , ووضعه الإقتصادي المعيشي بالحضيض , وجلالة الملك وجه رسالة واضحة وصريحة للحكومة وقال كرامة وعزة الشعب الأردني من كرامتي , وللأسف لم يفهم دولة رئيس الوزراء ولا النواب فحوى رسالته , واول عمل للحكومة ضربت الشعب الأردني بمقتل وذلك بفرض ضرائب لا دين لها ,, أعيد واكرر قول دولة رئيس الوزراء بأن " الضرائب لا ولن تمس الفقراء والطبقة الفقير وبرافو دولتك ضحكت علينا والنواب بصمو والشعب الأردني ليس شعب يتحمل الضحك والمسخرة وصدقا لا يهمني حتى لو سجنتني فحياة السجن للشعب اصبحت اشرف من الحياة العادية , وبما ان جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله موجود فنحن لا نخاف من يا مخلوق بالدنيا وصدقا انت مسير ولست مخير ويهمك الكرسي وتتهنى به ويا نواب الأمة اعيد واكرر " انتم السبب بتمرير الموازنة والموافقةعلى القرارات واذا صدقاص قلبكم على الشعب الأردني فلماذا لا تسحبو الثقة من الحكومة ولكن مصالحكم اهم من كل الشعب الاردني " حقيقتكم "



د. عيد ابورمان

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال