Skip Navigation Links  الأرشيف     الإثنين , 25 أيلول 2017
محمود قطيشات
محمود قطيشات
موسى الصبيحي
محمود قطيشات
د.معتصم الدباس
الدكتور اياد عبد الفتاح النسور
رائد علي العمايرة
محمود قطيشات
 
كتّب للبلقا
السبت , 11 شباط , 2017 :: 8:46 ص

ضاقت بنا البلد..!

 الكل مُتعَب، والشكوى باتت سيدة الموقف، الناس في ضجر، الإنتماء في هبوط، والولاء في خطر.. أصوات الغضب تتعالى.. الناس تختنق.. العفاريت تنتشر.. المنافقون والمُترفون وحدهم ينظرون إلى المشهد باستخفافٍ وبَطَر..! لا تحاول أن تمدّ يدك لإنقاذ أحدهم.. دعه يغرق، دعه ينفجر، دعه يحترق..!


الزوايا البعيدة غدت باهتة مُكفهرّة، مُمتلئة بالجرذان والأغبرة، أما الكلاب فلم يعد نُباحها يُخيف أحدا، وظل ذلك الشحوب طاغياً على المُحيّا... أيُّ معنى لكل هذا العذاب، وأي عنوان يرفعه المُعذَّبون..؟! بطونٌ جائعة، وفُرصٌ ضائعة.. ما عاد فيها نظِرَةٌ إلى مَيْسَرَة..! ضاقت بنا البلد، وساد بيننا القلق، ترقُّبٌ مسكونٌ بالألم.. ما عاد ينظر أيُّنا اقترب وأيُّنا ابتعد.. لا موعد لِلِقاء، ولا مهرب أو وِجاء، أمّا الصوت فغاب، وأمّا الفساد فراب.. ضاقت بنا البلد، واشتدّ الخطْب واحتدّ.. ولا مَدَدْ.. ولا مَدَدْ..!


Subaihi_99@yahoo.com



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال