Skip Navigation Links  الأرشيف     الخميس , 21 أيلول 2017
محمود قطيشات
محمود قطيشات
موسى الصبيحي
محمود قطيشات
د.معتصم الدباس
الدكتور اياد عبد الفتاح النسور
رائد علي العمايرة
محمود قطيشات
 
كتّب للبلقا
الثلاثاء , 07 شباط , 2017 :: 3:47 م

سروال الحكومة ساحل

أتمنى على هذه الحكومة أن تعي تماما خطورة ما تقوم به من تنكيد على المواطن الغلبان وحشره في ( قرنة ضيقّة ) وتحميله مسؤولية فساد كبار ( المناشير ) الذين يلهطون عالنازل والطالع .. ياحكومة : ( القطّة الزغنوطة ) اذا ما حشرها صاحبها في القرنة انقضّت عليه و (خرمشته) فكيف اذا كان هذا الذي حشر في القرنة هو ابن هذا الوطن .

كلنا يعرف ان سروال الحكومة سا حل وعندما ( يمصع ) سروال الحكومة فبالتأكيد ستظهر عورتها على الملأ وفي الدارج فان انكشاف العورة مفقد للمرؤة وفاقد المرؤة لا يجاور ولا يصاهر. \ ومن باب الانصاف فاننا لا نوجّه اتهاما لشخص الرئيس ولا لزملائه ولكننا نحملهّم المسؤوليّة الكاملة أمام الله وأمام الأجيال القادمة حتى لا يكونوا سببا في جّر الشعب الاردني الى النزول الى الشارع او القيام بخطوات تصعيدية وعندها سيكون الوطن هو الخاسر .

\ على مجلس الوزراء ان يعرف جيدّا ان الوضع المعيشي للشعب الاردني صعب جدا جدا وكل القرارات المتخذة ليتحمّل الشعب مسؤوليّة أخطاء المسؤولين الفاسدين وغالبيتهم من العيار الثقيل هو ظلم ما بعده ظلم . فلماذا لا يحاسب هؤلاء الظلاّم وأولاد الحرام على فسادهم ولماذا لا يتم كشف طوابقهم والحجز على ممتلكاتهم وتأميم شركاتهم لتصبح ملكا للشعب الاردني وعندها سنضع يدنا بيد الحكومة ونبيع ( سراويلنا ) بالمزاد العلني لنتحمل نحن الشعب كامل مسئولياتنا تجاه الوطن... \ يا دولة رئيس وزرائنا الاكرم نحن نعرف انك وزملاء ك في وضع لا تحسدون عليه فالخزانة خاوية والديون تفوق الخيال ومطلوب منك ومن زملائك ان تبقوا البلد ( واقفة على رجليها ) ..

دولة الرئيس النصيحة اليوم ببلاش ومن باب المحبة والانتماء للوطن ارجو منك ومن السادة الوزراء الذين نثق بك وبهم وبرغبتكم الأكيدة للخروج من كل هذه المآزق التي انتم تعرفونها وتعلمون اسبابها ومن يقف وراءها أن تتركوا جيب المواطن الغلبان وتتوجهوا بكل جرأة الى جيوب الزعران الحقيرين الذين لهطوا البلد بدلا من تحميل المواطن الفقير تبعات ذلك\\ .. يا دولة الرئيس انت شخص محترم وصاحب قلب كبير وكلنا نشعر بثقل المسؤولية الملقاة على عاتقك وعاتق زملائك وأقول لك بان الشعب الاردني بكل فئاته محتقن وصرنا نسمع عبارات وانتقادات من الجميع قاسية في مضمونها والفاظها لم نعهدها من قبل في مؤشر واضح على قرب وقوع الانفجار\ صدقني ان ما اقوله هو الواقع وما يصلك من معلومات خلاف ذلك هو الكذب بعينه والخشية انه مع اول شرارة قد يشعلها حاقد او مظلوم او متهوّر فسيكون الأمر صعبا صعبا \ يا دولة الرئيس الفقير اذا جاع والكريم اذا أهين والمظلوم اذا لم يجد من ينصفة ورب الأسرة اذا لم يتمكن من تأمين احتياجات اسرته قد يفقد توازنه وتكون كل الخيارات امامه كارثية وانتم تعرفون كل هذه الخيارات. ارجوك يا دولة الرئيس ان تستمع الى كل الأصوات المنبّهة والمحذّرة من عواقب قرارات الحكومة الاستفزازية ..\ يا دولة الرئيس في كل الدول التي تحترم شعوبها يكون الراي الآخر هو البوصلة السليمة للمراجعة و والتصحيح وفي الدول المتخلفة يكون السجن هو مصير كل من يرفع صوته منددا بمن نهب مقدرات بلده. نحن والحمد لله في الاردن ما زال عندنا الكثير من الحكمة والعديد من الحكماء الذين هم للأسف مجرد مزهريات لا يستشارون ولا يؤخذ برأيهم .

دولة رئيس وزرائنا الأكرم أنا مطمئن جدا من أن كل الاجراءات التقشفية المعتمدة على جيب المواطن لن تحل المشكلة واجزم ان كل خياراتك صعبة وتحتاج الى جرأة قد تكلفك منصبك اذا ما ( نبشت أعشاش الدبابير ) ولكن الشعب الاردني يا دولة الرئيس وحبه واحترامه لك هو فوق كل المناصب وأكرم لك عند الله من كل مصاصي الدماء.. ارجوك غاية الرجاء ان تسلك الطريق الوعر وأن تتوجه مباشرة الى الكبار الذين لا يجرؤ مسؤول على محاسبتهم أو الاقتراب من حدودهم ولو بحثت في عددهم القليل وضخامة رواتبهم واعطياتهم وامتيازاتهم لأدركت ان حل المشكلة يكون من خلالهم فهل تفعلها أنت ومجلس وزرائنا المحترم وتكف شرهّم عنّا \ فالمواطن الاردني لم يعد امامه متسع من الوقت ليتحمّل كل هذه الضغوطات وانت رب اسرة وعرفت معنى الحزن بفقدانك لوالدتك فكيف اذا كان معظم الاردنيين محزونين لفقدانهم راحة البال ومستقبلهم بات مظلما والسؤال كيف سيكون حالهم اذا ظلّت الحكومة راكبة رأسها انه سؤال برسم الاجابة .


mkatishat@yahoo.com



محمود قطيشات

تعليقات القراء
1 - جهاد ابورمان الثلاثاء , 07 شباط , 2017 :: 8:25 م
الوطن للاغنياء,والوطنيه للفقراء.
2 - ابن السلط الأربعاء , 08 شباط , 2017 :: 8:56 م
للاسف يا استاذ محمود نحن نعيش حياة المجتمع الذي درسنا عنه في التاريخ في العصور الوسطى مجتمع الإقطاع مكون من طبقتين السادة والأعيان وطبقة العبيد وهذه الطبقة تعمل وأكد لكي يعش ابناء الطبقة العليا في ترف وبذخ ونجوم وهذا هو واقع مجتمعنا للاسف
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال