Skip Navigation Links  الأرشيف     الأحد , 25 حزيران 2017
موسى الحياري
قصي النسور
محمود قطيشات
الدكتور المهندس إبراهيم محمد العدوان
محمود قطيشات
 
كتّب للبلقا
الإثنين , 05 كانون الأول , 2016 :: 2:49 ص

"نجحت مسيرة محاربة المخدرات وقصرت بلدية السلط "

 
 

اليوم في مدبنة السلط الحبيبه حماها الله من كل شر وابعد عنها الاشرار اليوم السبت 3/12/2016 قدم اهل السلط شيئا مثاليا قل نظيره قدموا مسيره حضاريه سارت من جامع الميدان حتى وصلت الى مركز بلدية السلط الكبرى وكانت المسيره الموفقه والتي اشرف عليها ودعمها بعض جمعيات المجتمع المحلي واخص بالذكر جمعية هاشم العبدالله وجمعية مكافحة المخدرات هذه وكل من شارك ودعم له كل الشكر والإحترام وكذلك نخص بالشكر ابناء الوطن رجال الامن العام ودائرة السير على جهودهم في مشاركتهم المكثفه في الحفاظ على أمن المسيره . كانت المسيره مزينه بالافتات والشعارات والتي تثري ثقافة محاربة المخدرات وحث الشباب خاصه وكل ابناء السلط عامه بالإبتعاد عنها ومحاربتها بالوعي والتعاون والحذر الشديد .
المشاركون في المسيره والمشاركات لهم كل الشكر وهم موضع كل الإحترام وإن دلت هذه المشاركه منهم على شيء إنما تدل على قوة وحسن الإنتماء للسلط والوطن الحبيب .
والشكر كذلك لراعي المسيره عطوفة محافظ البلقاء الذي قاد المسيره من اولها الى آخرها بيسر ونجاح حيث كان ارتفاع جموع المشتركين والمشتركات وكثافة تعداد الجماهير وتفاعل الناس معهم اثناء المسير في الشارع العام وتوزيع الحلوى ووسائل الزينه من السكان واصحاب المحلات الواقعه في مسارها الأثر الكبير في تحفيز جموع المشتركين وطرح شعارات كثيره تجمع على محاربة المخدرات وحماية مدينة السلط منها وكانو ينادون ويطرحون شعاربمدينة سلطيه بلقاويه خاليه من المخدرات .
لكن اريد ان اسأل اين دور بلدية السلط ورئيسها المحترم وماذا اعدت وقدمت للمسيره المباركه ايكفي مشاركته بالمسيره فقط الم يحس انه والبلديه مقصرين ولم يقدموا حتى المكان المناسب لإلقاء الخطابات بل اقتصر الرئيس ان يستقبل المسيره بين سيارات الموظفين وان يخصص عتبة قاعة البلديه لإلقاء الخطابات وقد وقف بعتبة القاعه مساحتها بالكاد1×2 م فقط تسع لعدة اشخاص داروا ظهورهم للجماهير يلتفون على شخص محافظ البلقاء الأكرم حتى المكان لم يوفره رئيس البلديه والله لو انه فنان هامل واطي او مطرب خالص ممسوخ لخصصت له البلديه منصه واسعه ومنعت السيارات من الوقوف في المكان ووفرت مايكرفونات وسماعات تليق بالخطباء الذين لم نسمع كلمه واحده من خطاباتهم والجماهير الغفيره تقف بين السيارات وامام المحلات .
قلت لو كانت لفنانين هابطين لوفرت لهم كل مايليق بالمقام لكن تجري الرياح بمالا تشتهي السفن يابلدية السلط عتبي على الرئيس وهل هناك في نظره اهم من هدف هذه المسيره الاكثر من رائعه في معنها فهي بعثت برسالتين الأولى : للمروجين والمتعاطين ان يكفوا ويبتعدوا عن هذه الأفه مسببة الكوارث ولعلهم ينتهون عنها اما ارساله الثانيه :فهي موجهه لأبناء مدينة السلط والبلقاء خاصه والوطن عامه ان يعملو بكل مالديهم من سبل لمحاربة هذه الآفه المسببه للكوارث في المجتمع فهي مرض يجب علينا محاربته .
إن هذه المسيره الناجحه إن شاء الله يجب ان تتكرر في العام مره او مرتين نظرا لأهميتها في نشر الوعي بين ابناء السلط وانا اتحدث عن هذا النشاط الكبير يحدوني الأمل في بلدية السلط ورئيسها المحترم ان يدعوا المختصين في محاربة المخدرات والمحاضرين الذين لهم خبرتهم وعلاقة تخصصهم بهذا المرض ان يعقدوا الندوات والدورات لتوعية المواطنين عن اخطار هذه الأفه المرضيه الخطيره والتي تنتشر وتتوسع من حيث لانشعر ولا ندري نحاربها بالندوات وبالوسائل الدعائيه الهادفه وبالتعاون مع الأجهزه الأمنيه ودائرة مكافحة المخدرات نستطيع ان نجفف هذا المرض الأكثر من خطير على ابنائنا وبناتنا ونقضي عليه في مدينتا بحول الله تعالى .املنا كبير في بلدية السلط ان تقود وتأخذ دورها القيادي في هذا المضمار الخطير وتتعاون وتدعم مؤسسات المجتمع المدني المحلي والتي لم تألوا جهدا في القيام بواجبها نحو ذلك نرجوا ان نلمس هذا ونسمع من الناشطين الإجتماعيين ما يسر القلب عن هذا التعاون المميز المثمر بحول الله تعالى وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

منور احمد الدباس


منور احمد الدباس

تعليقات القراء
1 - دباس السبت , 10 كانون الأول , 2016 :: 5:07 م
المقال مكرر ملاحظه للبلقاء نت
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال