Skip Navigation Links  الأرشيف     الجمعة , 22 أيلول 2017
 
عربي دولي
الجمعة , 07 نيسان , 2017 :: 8:39 ص

عشرات الصواريخ الأميركية تستهدف قاعدة عسكرية بسورية

واشنطن- أطلق الجيش الأميركي، الجمعة، 59 صاروخا من طراز "توماهوك" من مدمرتين تابعيتن للبحرية على قاعدة الشعيرات العسكرية الجوية في ريف حمص وسط سوريا، في رد أميركي على الهجوم الكيماوي الذي شهدته بلدة خان شيخون في إدلب منذ أيام.


وقال المتحدث الكابتن جيف ديفيز للصحفيين: "استهدفت هذه الصواريخ طائرات وحظائر طائرات محصنة ومناطق لتخزين الوقود والإمدادت اللوجيستية ومخازن للذخيرة وأنظمة دفاع جوي وأجهزة رادار".


المدمرة بورتر التي أطلقت الصواريخ


وأضاف أن إطلاق الصواريخ جاء من مدمرات للبحرية الأميركية في شرق البحر المتوسط على عدد من الأهداف بالقاعدة الجوية. وأكد المتحدث أن واشنطن أبلغت عددا من الدول عزمها شن ضربات في سوريا.


وقالت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" إن الضربات لم تستهدف أجزاء من القاعدة العسكرية التي يعتقد أن قوات روسية تتمركز فيها. وأكد البنتاغون أن واشنطن أبلغت القوات الروسية بالضربة الصاروخية على قاعدة الشعيرات بسوريا.


تحذير روسي


وكانت موسكو حذرت واشنطن أي عمل عسكري محتمل في سوريا. وقال نائب مبعوث روسيا في الأمم المتحدة فلاديمر سافرونوكوف ردا على سؤال عن ضربات أميركية محتملة في سوريا: "فكروا في العواقب السلبية".


وقال مسؤول أميركي، الخميس، إن وزارة الدفاع (البنتاغون) تجري مناقشات تفصيلية بشأن خيارات عسكرية للرد على هجوم الغاز السام في سوريا، الذي أودى بحياة عشرات المدنيين والذي تلقي واشنطن بالمسؤولية فيه على الحكومة السورية.


وأضاف المسؤول، الذي تحدث شرط عدم نشر اسمه، أنه من المتوقع أن يناقش وزير الدفاع جيم ماتيس تلك الخيارات عندما يلتقي الرئيس دونالد ترامب في منتجعه في مار-إيه-لاغو في فلوريدا.


وقال المسؤول إن المحادثات بشأن الردود المحتملة جارية بالفعل فيما في ذلك محادثات بين ماتيس ومستشار الأمن القومي للبيت الأبيض إتش.آر ماكماستر.


وكان وزير الخارجية الأميركي ريكس تيليرسون قد قال إن الإدارة الاميركية تدرس ردا مناسبا على الهجوم الكيماوي في سوريا. وشدد تيليرسون على أنه لن "يكون هناك دور للأسد في حكم الشعب السوري".


وكان الرئيس الأميركي أكد نه "يجب أن يحدث شيء" مع الرئيس السوري بشار الأسد، بعد هجوم بغاز سام في سوريا، بينما تجري مناقشات بين البنتاغون والبيت الأبيض بشأن "الخيارات العسكرية".


وقال ترامب لصحفيين يرافقونه على متن طائرة الرئاسة "أعتقد أن ما فعله الأسد شيء مروع". وتابع: "ما حدث في سوريا عار على جبين الإنسانية وهو موجود هناك، وأعتقد أنه يدير الأمور، ولذا يجب أن يحدث شيء".



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال