Skip Navigation Links  الأرشيف     الثلاثاء , 17 تشرين الأول 2017
 
عربي دولي
الإثنين , 02 كانون الثاني , 2017 :: 2:11 ص

مقتل أردنيين وإصابة 6 باعتداء "رأس السنة" في اسطنبول

لقي أردنيان مصرعهما، فيما أصيب ستة آخرون، حالتهم بين الجيدة والمستقرة والحرجة، في الاعتداء الإرهابي، الذي هز ليل اسطنبول التركية أول من أمس، فيما دان الأردن العملية الإرهابية التي اودت بحياة 39 شخصا على الأقل، وإصابة 65 بينهم أربعة بحالة خطيرة في هجوم لإرهابي مسلح على حشد يحتفل بحلول العام الجديد.
وذكرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين صباح الرافعي أن أردنيين لقيا مصرعهما بالاعتداء الآثم الذي وقع في اسطنبول، واصيب ستة  آخرون. واشارت إلى أن تلك المعلومات تأكدت عبر الدبلوماسيين الأردنيين المتواجدين في اسطنبول، والذين توجهوا إليها من انقرة فور وقوع الحادث بناء على توجيهات نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين، ناصر جودة، وتواجدوا في المستشفيات حيث ينقل المصابون لتلقي العلاج للاطمئنان على حالتهم الصحية.
وذكرت أن مركز عمليات وزارة الخارجية وشؤون المغتربين "يتابع بالتعاون مع السفارة في انقرة والمؤسسات الرسمية التركية كافة المعلومات التي وردت حول المواطنين الأردنيين المفقودين لغاية الآن (مساء أمس).
ودعت المواطنين الأردنيين التواصل في حالات الطوارئ مع مركز عمليات وزارة الخارجية وشؤون المغتربين والسفارة في أنقرة على الارقام التالية: مركز عمليات وزارة الخارجية وشؤون المغتربين 5501444 فرعي 3428 ومباشر 5735166، السفارة الأردنية في أنقرة 00903125011111، القائم بالأعمال بالانابة 00905301448040 والقنصل 00905327720230.
إلى ذلك، دانت الحكومة أمس بشدة، الحادث الإرهابي الذي استهدف المحتفلين برأس السنة في اسطنبول، وأوقع عشرات الضحايا. وقدمت الحكومة لتركيا، على لسان وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسمها الدكتور محمد المومني، تعازيها بالضحايا الابرياء، حيث جدد المومني، في تصريح له أمس، موقف الأردن الرافض للإرهاب بجميع اشكاله.
واكد وقوف الأردن مع الحكومة والشعب التركيين، لمواجهة الإرهاب الذي يستهدف المساس بأمن وسلامة واستقرار تركيا والمنطقة باسرها.
وقال المومني إن مواجهة الإرهاب الذي ضرب تركيا وغيرها من الدول، يستدعي مضاعفة الجهود الدولية لاجتثاث آفة الارهاب ومن يقف خلفها والتي تشكل تهديدا متزايدا للسلام والأمن العالميين.-(بترا)



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال