Skip Navigation Links  الأرشيف     الإثنين , 23 تشرين الأول 2017
 
مقهى القماز
الإثنين , 11 أيلول , 2017 :: 5:48 ص

انتشار للروائح الكريهة بسبب تعطل محطة التنقية في وادي شعيب

السلط - الدستور - ابتسام العطيات

ما أن تطأ قدماك وادي السلط شادا الرحال الى وادي شعيب ويرقا والاغوار حتى تزكم الروائح الكريهة المنبعثة من محطة التنقية أنفك.

فمنذ أشهر وسالكو هذا الطريق وأهالي وادي السلط ومناطق اخرى يشتكون من هذه الروائح المنبعثة من محطة التنقية حيث تزداد شدة نفاذ هذه الروائح مع ساعات الصباح الباكر والمساء حين تهب الرياح لتساهم في انتشار الروائح لتصل الى محيط جامعة البلقاء التطبيقية بحسب مواطنين.

واكد مجاورون أن هذه الروائح تحاصرهم في بيوتهم وتمنعهم من الاستمتاع بأجواء المنطقة اللطيفة خاصة في الليل حيث يلزمون بيوتهم ولا يستطيعون الجلوس في ساحاتها لافتين أنهم يعانون من هذه المشكلة منذ أكثر من شهرين.

وأشار البعض الى أن تعطل المراوح التي تعمل على تفتيت المخلفات الصلبة هو السبب الرئيسي لانتشار هذه الروائح المقرفة وبين عدد من سالكي الطريق انهم يضطرون لإغلاق نوافذ سياراتهم أو الحافلات التي يستقلونها حين يقتربون من المنطقة بسب تلك الروائح.

وأقر مدير مياه البلقاء المهندس محمد عمايره ان سبب الروائح المنبعثة من المحطة عائد لعطل اصاب المراوح، لافتا الى انه تجري صيانة دورية للمحطة مضيفا الى انه ولحل المشكلة فقد تم وضع كمبريسورات هواء تزوّد الأحواض بالأكسجين لمنع انتشار الرائحة.

واشار الى أنه تم رصد 150 ألف دينار بشكل عاجل لرفد المحطة ومنع تكرار العطل منوها الى ان هناك دراسة مستقبلية لإعادة تأهيل المحطة وبالتالي ستخف الروائح تدريجيا.



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال