Skip Navigation Links  الأرشيف     الإثنين , 11 كانون الأول 2017
 
مقهى القماز
الأربعاء , 28 حزيران , 2017 :: 8:27 ص

امام معالي وزير الاوقاف مسجد حمزة بن عبدالمطلب ( العيزرية )

وصل الى موقع البلقا نت الرسالة التالية :


قامت وزارة الاوقاف موخرا بتوجيه من معالي الدكتور وائل عربيات وزير الاوقاف المحترم بتعيين خادم عدد اثنين و امام لمسجد العيزرية مشكورا مقدرين ما يترتب على تعينهم من تكلفة مالية على وزراة الاوقاف بشكل خاص و موزانة الحكومة بشكل عام بما يقارب الف دينار بين رواتب و ضمان و تامين صحي و بدل سكن للموظفين الثلاث بمسمياتهم الوظيفية .

و لكن منذ تعينهم منذ ما يقارب شهرين نحن المصلين في المسجد بشكل يومي و المصلين القاصدين مسجد العيزرية في شهر رمضان او ايام الجمعة او حتى لاداء صلاة العيد لاحظنا الوضع المئساوي التالي من حيث الاداء و الالتزام بالدوام و تنفيذ الاعمال المطلوبة من كل واحد منهم و التي انعكست على حالة مسجد العيزرية بشكل عام و ملحوظ و بعد التوجيه و التذكير و النصح المباشر لهم من العديد من المصلين دون جدوى بقى الحال على ما هو و دون ذكر اسماء او تشخيص الحالة ضد شخص معين كانت نتيجة عملهم دليل على الاداء وعلى وضع المسجد كالاتي :

•    النظافة في دورة المياه و الحمامات غير مستمره فهي من فتره لفترة و الوضع بشكل عام مزري و لا يتم المواضبه على تنظيفها بشكل يومي كما هو مفروض لطبيعة المسجد و كثرة رواده .

•    حالة سجاد المسجد دون المستوى المطلوب او المرجو  حتى فلولا مساعده شباب و اطفال المنطقة خلال الفتره السابقة ليلة القدر و ليلة العيد في التنظيف فالسجاد بحالة سئيه من ناحيه النظافة و يحتاج لثلاث مرات بالاسبوع على الاقل بشكل دوري و مستمر.

•    عدم الالتزام بالدوام سواء الامام الذي يرى من فتره لفتره او حتى خدام المسجد فمنذ 30 عام لم يحدث ان اغلق المسجد امام المصلين في اي صلاة كانت كما حدث ثاني ايام العيد بصلاة الفجر حيث لم نجد احد العاملين ليفتح المسجد و اضطر المصلين للذهاب لمساجد اخرى ممن يمكلون سيارات ومن لم يستطيع الذهاب اضطر للعودة لبيته و في قلبه غصة و حرقة المؤمن على عدم اداء صلاة الفجر ببيت الله .

•    الغبار على شبابيك المسجد و نوافذه  خزائن الاحذية و الاهمال في الطابق الثاني  و هل وجود خادمين في المسجد لا يمكنه من اطفاء لمسة النظافة و الجمال خلال الفترة الطويلة الماضيه.

•    تجاهل خدام المسجد لدورهم و طبيعة عملهم فهم يتركون واجباتهم الرئيسية من عناية و نظافة و ترتيب و متابعة لمرافق المسجد و يتسابقون لاخذ دور الامام وعلى حساب حاجة المسجد و حالته من ناحية الرعاية و الاهتمام بالنظافة ... الا يليق ببيت الله في ارضه الطهارة و النظافة و الترتيب  اليست تلك الغاية من تعينهم .

•    التنظيف و الرعاية التامه حدثت يوم القى معالي وزير الاوقاف خطبة الجمعة الاخيرة في شهر رمضان الكريم فهذا اكبر دليل على ضرورة مراقبة مديرية الاوقاف و الوزراة لاداء موظفينها و تنفيذ مهامهم المطلوبة بشكل دوري و مستمر و ليس في الاحداث المهمة و الزيارات الرسمية .

•    تثبيت امام مهتم و غيور و متابع و قارئ جيد يتولى شؤون المسجد و متابعة العاملين بالمسجد بشكل يومي و مستمر .

نرجو  من الله تعالي ان يوفق وزير الاوقاف لتوجيه اوامره لمتابعة حالة المسجد و ضبط العاملين فيه و الزامهم بتنفيذ واجباتهم بشكل يومي  و لا نقصد شخص بحد ذاته او باسمه فالغايه و المقصد ارضاء لوجه الله  و كلمة حق و غيره على بيت من بيوت الله في ارضه يليق به الاهتمام و الطهارة و الرعاية و النظافه و القدسيه الحقه .

شاكرين تعاونكم و جزاكم الله خيرا





تعليقات القراء
1 - ابو محمد الخميس , 29 حزيران , 2017 :: 6:55 ص
طبعا اكسد تعينو بالواسطه بون أسس أصلا ممكن ما بيجو يدوامو واذا رايي غلط بتحدا وزير الأوقاف انه يفصلهم
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال