Skip Navigation Links  الأرشيف     الأربعاء , 18 تشرين الأول 2017
 
مقهى القماز
السبت , 06 أيار , 2017 :: 2:56 م

الأغوار الوسطى: انتشار مزعج للبعوض ومطالبات بتكثيف حملات الرش

حابس العدوان


الأغوار الوسطى - مع دخول فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة، تتجدد معاناة سكان الأغوار الوسطى نتيجة الحشرات والقوارض وخاصة الانتشارٍ الحاد لحشرة البعوض التي تقض مضاجعهم.

يؤكد عدد من الأهالي ان ما يثير قلقهم هو ظهور سلالات جديدة من البعوض اشد عدوانية وأكثر ضررا من سابقاتها اذ انها عادة ما تترك بقعا حمراء وبثور وألما، مشيرين الى انهم لم يعهدوا مثل هذه الإصابات التي تخلفها لسعات البعوض في حين ان انتشار الحشرة مع ارتفاع درجات الحرارة ينغص عليهم ليلهم.

ويطالب أهالي المنطقة التي تعتبر بيئة مناسبة لتكاثر البعوض كونها مناطق زراعية تكثر فيها التجمعات المائية، ويكثر فيها استخدام الأسمدة العضوية الجهات المعنية بتكثيف حملات الرش والمكافحة للحد من انتشار هذه الآفات، مؤكدين ان اكثر ما يخيفهم ان تتسبب هذه الحشرات بنقل الأمراض للأطفال وهم أكثر الفئات العمرية تضررا من لسعاتها التي تسبب لهم الحساسية والحكة والألم.

وتسبب لدغة البعوضة التهابا في الجلد خاصة عند الأطفال، وتظهر بقعة حمراء حول مكان اللدغة وقد يتورم الجلد نتيجة لذلك.

يبين محمد داود ان المنطقة تشهد انتشارا كثيفا للبعوض الذي يقض مضاجع ابناءه، مبينا ان لسعات البعوض تتسبب بآلام حادة لهم ما يجبرهم على حك مكانها يتبعه ظهور  اورام خفيفة خاصة على اليدين والرجلين، مؤكدا أن البعوض هذا الموسم يختلف عن سابقه من حيث "كبر حجمه" وتأثير لسعته بالإضافة إلى حالة الحساسية الشديدة التي يسببها للجسم.

ويرجع محمد العجوري سبب انتشار البعوض بشكل كبير إلى غياب المكافحة الدورية خاصة خلال هذا الوقت مع بدء زراعة الاراضي وريها واستخدام الاسمدة العضوية، موضحين أن شهري أيار وحزيران هما ذروة موسم ظهور البعوض في المنطقة التي تكثر فيها المسطحات المائية كالبرك الزراعية.

ويطالب داود والعجوري الجهات المعنية بضرورة وضع حد لانتشار البعوض عبر رش أماكن تكاثره، وضرورة الاهتمام بالنظافة العامة للإسهام في تقليص أعداده.

من جانبه، أكد مدير زراعة وادي الأردن المهندس عبدالكريم الشهاب ان المديرية  ستقوم بالتعاون مع البلديات بتنفيذ حملة شاملة لمكافحة الذباب المنزلي والحشرات لجميع مناطق الوادي من الزارة جنوبا ولغاية الشونة الشمالية شمالا بداية الأسبوع المقبل ولمدة 20 يوما، مبينا أن الحملة تهدف الى مكافحة الحشرات الضارة كالبعوض والذباب المنزلي؛ حيث سيتم التركيز على اماكن تجمع النفايات وزرائب الاغنام وأكوام السماد العضوي والمستنقعات والبرك المائية والتي تعتبر بيئة مناسبة لتكاثره.

ولفت الشهاب إلى أنه وحفاظا على البيئة والصحة العامة فسيتم استخدام المبيدات الحشرية الرفيقة بالبيئة، والتي أثبتت فعاليتها خلال الحملات التي نفذتها الوزارة سابقا وسيتم استخدام المبيدات على طريقتين الرش بالرذاذ والتدخين للحصول على افضل النتائج، مطالبا المواطنين ببذل المزيد من التعاون من خلال اغلاق حاويات وبراميل النفايات وإحكام إغلاق الحفر الامتصاصية وتنظيف زرائب الاغنام باستمرار ووضع النفايات في أكياس وتغطية أكوام الأسمدة العضوية المنتشرة في المزارع.

وقال رئيس لجنة بلدية الشونة الوسطى الدكتور باسم المبيضين إن مكافحة البعوض والحشرات الضارة يحتاج إلى تكاتف جميع الجهات المعنية كالزراعة والسلطة والبلدية، مؤكدا أن البلدية انهت استعداداتها بالتعاون مع مديريات الزراعة للبدء بحملة رش شاملة قبيل انعقاد المؤتمر الاقتصادي العالمي نهاية الشهر الحالي.

وشدد المبيضين على ضرورة تعاون السياح والمتنزهين خاصة في منطقة البحر الميت للحد من تكاثر انتشار الحشرات الضارة من خلال جمع نفاياتهم ووضعها في أكياس واحكام إغلاقها، لافتا إلى ان الحملة ستستمر طيلة انعقاد أيام المؤتمر.



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال