Skip Navigation Links  الأرشيف     الثلاثاء , 25 تموز 2017
 
مقهى القماز
الأحد , 30 نيسان , 2017 :: 7:48 ص

مفصولون من بلدية جرش يجددون اعتصامهم ويحاولون الاعتداء على رئيسها

جرش- اعتدى عمال الوطن المعتصمون في بلدية جرش الكبرى على مكتب مدير منطقة سوف وقاموا بتحطيم الأثاث، وحاولوا الاعتداء على رئيس لجنة بلدية جرش الكبرى المهندس معين الخصاونة والذي كان يقوم بجولة تفقدية على مناطق البلدية، لكن موظفين منعوهم من الاقتراب، وفق شهود عيان .

وأكدوا أن العمال المعتصمين والذين علموا بأن الرئيس في منطقة سوف توجهوا إلى المنطقة وقاموا بتكسير مكتب مدير المنطقة باستخدام العصي والحجارة والقنوات في محاولة منهم للوصول إلى رئيس لجنة البلدية.

ونفذ 126 عامل وطن في بلدية جرش الكبرى يوم امس اعتصاما مفتوحا أمام مبنى بلديتهم للمطالبة بالتراجع عن قرار فصل عدد منهم والاستغناء عن عملهم.

وكانت حدثت مشادة كلامية ومناوشات بين رئيس لجنة بلدية جرش الكبرى المهندس معين الخصاونة وبين العمال في مكتب الرئيس لرفضهم قرار وقف عن العمل ، خاصة وان هذا هو عملهم الوحيد ومصدر رزقهم ولا تتوفر لهم أي فرصة عمل أخرى ، ومعظمهم عمال وطن وعدد منهم يعملون في دهان الأطاريف وزراعة الأشجار والتسييج ومراقبة الأسواق وغيرها من المهن الميدانية في البلدية.

وأكد عمال أن اعتصامهم مستمر لحين إعادتهم إلى عملهم كعمال وطن في بلدية جرش الكبرى، وأنهم مصرون على الاستمرار في عملهم لحين تلبية مطالبهم، ومهددين بالتصعيد في حال عدم الاستجابة لمطالبهم .

وبينوا أن هذا الفصل يعتبر تعسفيا، لا سيما وأن معظمهم يعمل في البلدية منذ ثلاث سنوات وأكثر، ومنهم من يعمل منذ 14 عاما في مهنة عامل وطن وجميعهم ميدانيون ويعملون في مختلف ظروف العمل القاسية، لسوء الظروف الاقتصادية التي يعانون منها وحاجتهم الماسة للعمل في مثل هذه الظروف الاقتصادية والالتزامات المتعددة التي تترتب عليهم خاصة ونحن على أبواب شهر رمضان المبارك والذي يتضاعف فيه حجم الانفاقات في الظروف العادية .

وكان هؤلاء العمال نفذوا اعتصاما مفتوحا وتوقفوا عن العمل قبل نحو أسبوع لإيقافهم عن العمل، وبعدها وعدهم رئيس لجنة البلدية بأن يتم إعادتهم إلى عملهم ، غير أن قرار فصل 22 عاملا منهم عن العمل أمس جدد اعتصامهم للمطالبة بإعادتهم إلى عملهم.

 بدوره قال رئيس قسم الإعلام في بلدية جرش الكبرى هشام البنا إن إيقاف هذا العدد من العمل من أصل 300 عامل يسبب حالة إرباك وفوضى في أعمال النظافة في البلدية ، لا سيما وان مناطق البلدية تمتاز بامتدادها الواسع ومناطقها المتعددة، وتشهد الآن حركة سياحية نشطة ويجب أن تظهر بمظهر لائق يتناسب مع القيمة الأثرية والتاريخية لمدينة جرش.

وأوضح أن البلدية تقدم خدماتها المجتمعية التي تمس المواطن بشكل مباشر وهي حريصة على مصادر دخل هذه الأسر التي تعيل أسرها من العمل في البلدية وسوف تسعى البلدية للحفاظ على أرزاقهم وعدم المساس بها .

وقال البنا إن عدد عمال الوطن الذين لا يحملون الموافقة 126 موظفا من أصل 300 عامل وطن في بلدية جرش الكبرى، وتوقف هذا العدد عن العمل لمدة أسبوع أحدث إرباكا وفوضى في سير العمل في البلدية ، خاصة وأن معظمهم عمال ميدانيون وقد حدث تأخر في سير العمل في البلدية، ما زاد الضغط على الخدمات الأساسية في البلدية.

وأضاف أنه مما زاد الأمر سوءا توقف كذلك 226 عاملا معينين على حساب gtz ويعملون كعمال وطن وفي أقسام مختلفة في البلدية مما يتناسب مع خبراتهم ومؤهلاتهم وكانوا يتقاضون رواتبهم من الوكالة الألمانية وتوقف هذا العدد الكبير من العمال أحدث إرباكا في سير العمل في بلدية جرش الكبرى ومجموع عددهم تجاوز 380 عاملا، وكان ثلثا العاملين عمالا أردنيين والثلث الآخر عمال سوريون.

 وقال البنا إن عمال الوطن منهم من تزيد مدة عمله عن 3 سنوات وبعضهم تختلف مدة عملهم  وتتراوح بأوقات مختلفة ولكن لهم الحق في الحصول على تعيين رسمي كغيرهم من العمال ويعملون عن نظام المياومة والعقود وهم مستحقون للتعيين.

ويعتقد البنا أن توقف العمال وعمال الوكالة عن العمل يسبب أزمات بيئية وصحية في البلدية ويؤخر تقديم  أهم الخدمات الأساسية في البلدية ويزيد من الأعباء المالية للبلدية، لاضطرارها إلى شراء خبرات ومهن من مكاتب أخرى.



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال