Skip Navigation Links  الأرشيف     الجمعة , 20 تشرين الأول 2017
 
مقهى القماز
الجمعة , 30 كانون الأول , 2016 :: 3:40 ص

‘‘اعرف جارك‘‘ و‘‘خلي عينك على ابنك‘‘ مبادرتان لمواجهة الإرهاب

تغريد السعايدة

عمان- كان لأحداث الكرك الأخيرة دور في لفت انتباه عائلات إلى ضرورة معرفة كل شخص غريب قد يقيم بالقرب منها، أو تظهر علامات غريبة تثير الشك. وهو السبب الذي دفع جمعية المرحوم هاشم قطيشات للتنمية في محافظة البلقاء إلى إطلاق مبادرات توعوية لكل محافظات المملكة تحت شعار “اعرف جارك”، ومبادرة أخرى كذلك بالتزامن تحت شعار “خلي عينك ع ابنك”.
رئيس الجمعية قال لـ”الغد”، إن المبادرتين انطلقتا بعد أحداث الكرك التي أوقعت عددا من الشهداء الأبطال؛ حيث كان هنالك عدم انتباه أو معرفة للجيران أو نوايا المقيمين في المنازل المجاورة لهم. وقد أقامت الجمعية يوماً خاصاً “يوم الوفاء لشهداء الوطن”، تخليداً لتضحيتهم في سبيل الوطن، وخلال هذا اليوم تحديدا تم إطلاق المبادرة، وسيتم العمل على توسعة نطاقها وتعريف أبناء المجتمع بها.
وأوضح قطيشات أنه تم طرح الأفكار فيما بينهم والاستماع للمناقشات، ليتمخض اللقاء عن تلك المبادرتين، للنهوض بالمجتمع وتوعية أفراده؛ حيث إن المبادرة تستهدف الأسرة بأكملها؛ الأب والأم والأبناء.
وحول آلية العمل في مبادرة “اعرف جارك”، يبين القطيشات أن الجمعية عملت على تشكيل لجان في الأحياء السكنية في مدينة السلط وضواحيها، بحيث يتم التواصل ما بين السكان واللجان، والجمعية، حتى يتم التعرف على السكان الجدد في المكان ويكون هناك تعارف فيما بينهم، ما قد يكون له أثر في إزالة الشكوك ووجود معرفة بين السكان، وخاصة من المستأجرين الجدد والغريبين عن سكان المنطقة.
بالإضافة إلى ذلك، فقد حرصت الجمعية على تنظيم محاضرات توعوية للسكان في المبادرة، موجهة للسيدات المتواجدات في الأحياء السكنية بشكل دائم، وتوعيتهن في التعرف على السكان أو التحركات المشبوهة، وكل ما من شأنه أن يكون له أثر سلبي على المجتمع ككل. وكانت أولى هذه المحاضرات بدأت الأسبوع الماضي، من خلال تعاون مع الجمعية ومديرية شرطة محافظة البلقاء، تم من خلالها طرح مواضيع عدة تتناول الشأن الأمني، ودور المواطن في التعاون مع الجهات الأمنية في التبليغ عن أي موقف أو شخص مبهم، وستضم المحاضرات التوعوية مختلف المناطق على التوالي.
أما المبادرة الأخرى التي تم إطلاقها “خلي عينك على ابنك”، فيبين القطيشات أنها ستتطرق إلى نواح عدة في مجال توعية ومراقبة الأبناء، ومتابعة تحركاتهم ومراقبتهم لحمايتهم من براثن المخدرات والتهرب من المدرسة والتوجه للتسول أو العمل في “اليومية” بدون علم أهاليهم.
وفيما يتعلق بالجانب الأمني في هذه المبادرة، قال قطيشات إن الجمعية ستقوم بعمل حملة “محو الأمية الحاسوبية” للأهل، والتي تُمكنهم من مراقبة أبنائهم على مواقع التواصل الاجتماعي ومع من يتحدثون ويتواصلون، بعد أن أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي شبكة كبيرة ينجرف خلفها الأبناء في غياهب التطرف والتأثر بالأفكار والجماعات غير السوية.
وستكون هذه الدورات التدريبية “مجانية” للأهل، حتى يتم تشجيعهم على التواصل مع الجمعية؛ إذ أكد القطيشات أن التكاتف والتعاون في الأمور الصغيرة يحمي البلد من الكثير من عواقب الأمور التي لا تحمد عقباها، وكل مواطن يقع على عاتقه دور مهم في ذلك.
ودعا قطيشات مختلف الجمعيات والمبادرات الى التعاون مع جمعية المرحوم هاشم قطيشات للتنمية في توسيع مبادرة “اعرف جارك” وتعميمها على كل المحافظات، لكي يكون كل مواطن أردني حريصا على أمن وسلامة وطنه من خلال الوعي والتثقيف.
وتسعى الجمعية كذلك إلى توفير الرعاية، التوجيه والإرشاد، التوعية الإيجابية، التدريب والتشغيل لأفراد الأسر الفقيرة في المجتمعات المحلية المستهدفة، وتعزيز إنتاجيتها لتمكينها من المشاركة الاجتماعية والاقتصادية في تحقيق التنمية المستدامة من خلال بيئة مؤسسية ملائمة، وعلاقات شراكة وتشبيك فعال مع مؤسسات العمل الاجتماعي المختلفة. الى ذلك المساهمة في تعزيز المشاركة الشعبية في عملية التنمية الشاملة وأهميتها في توفير فرص الحياة الأفضل وتحسين مستوى المعيشة وضمان حياة كريمة للأسر الأردنية الفقيرة في المجتمعات المحلية المستهدفة.



تعليقات القراء
1 - الوطن الوطن الأحد , 01 كانون الثاني , 2017 :: 8:13 م
هناك امر يحد من تداعيات الموضوع كمن يأتي لايجار في احد العمارات وخاصه المغتربين ويهم مالك العقارؤ ان ياخذ فلوس ولايهمه امر المجاورين كما انه يؤجر من هم صغار السن في عماره تعج بلمواطنين ولايكترث لمشاعرهم مما يسبب لهم اشكاليات تنعكس على الوطن وسبل عيشه ويقوم الاخر بالقاء اللوم على البلد وينصح بتشكيل لجان من مركز المحافظه في كل مدينه للاطلاع على شكاوى المواطنين خاصه من يقنطون في العمارات والشقق السكنيه للاستماع الى ملاحظاتهم بخصوص المغتربين والمجاورين لهم ليتم ادراك واطلاع المحافظين على مجريات واحداث كل مدينه بلتفصيل فيما يخص الارهاب والعصابات والمخدرات ويتم ملاحقة التهرب الضريبي من عدد الشقق وعدد المستاجرين وليس كل من هو مثقف وعلى مقاعد الجامعه هو غير بعيد عن السؤال
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال