Skip Navigation Links  الأرشيف     الأحد , 22 كانون الثاني 2017
 
بروتوكول
الأحد , 18 كانون الأول , 2016 :: 5:14 م

الملك: المسيحيون جزء لا يتجزأ من نسيجنا الاجتماعي

 عمان-  التقى الملك عبدالله الثاني، بحضور سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، في قصر الحسينية، اليوم الأحد، رجال دين وشخصيات وقيادات مسيحية، بمناسبة عيد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية.


وأكد خلال اللقاء، أن هذه المناسبة تجسد قيم التراحم والتسامح والمحبة بين أبناء الديانتين الإسلامية والمسيحية في الأردن، وقال "الحمد لله، المسلمون والمسيحيون في هذا البلد يمثلون الاعتدال والتسامح".


وأكد خلال اللقاء الذي حضره سمو الأمير غازي بن محمد، كبير مستشاري الملك للشؤون الدينية والثقافية، المبعوث الشخصي للملك، أن المسيحيين جزء لا يتجزأ من النسيج الاجتماعي وإنجازاتهم في بناء الوطن ماثلة للجميع.


وشدد على أن المسلمين والمسيحيين في الأردن يشكلون أسرة واحدة متكاتفة تعمل من أجل مصلحة الوطن وتقدمه وازدهاره، وزاد  "يجب أن نعمل سويا حتى نحمي مستقبل أجيالنا في ظل التحديات التي نواجهها".


وأكد أن استقرار الأردن وأمنه يعتمد بشكل أساسي على وحدتنا الوطنية واحترام الجميع لسيادة القانون.


كما أكد  أن الأردن سيواصل دوره التاريخي والديني في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، استنادا إلى واجبه الديني والتاريخي، والوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية، وبما يحافظ على هوية مدينة القدس وعروبتها.


وفيما يتعلق بتطورات الأزمة السورية، قال إنه من المؤلم أن ننهي عاما آخر بالمزيد من إراقة دماء الأبرياء من النساء والأطفال في سوريا، مؤكدا أنه لا بد من حل هذه الأزمة، وهي الآن مسؤولية دولية في عام 2017، لافتا جلالته، في هذا الصدد، إلى الأوضاع في العراق وما شهدته مصر الأسبوع الماضي من تفجير إرهابي لإحدى الكنائس.



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال