Skip Navigation Links  الأرشيف     الأربعاء , 18 تشرين الأول 2017
 
بلديات
الإثنين , 10 تشرين الأول , 2016 :: 5:53 م

الملقي من معان: نحن موظفون لدى المواطنين (صور)

معان- قام رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي بزيارة ميدانية الى محافظة معان اليوم الاثنين رافقه فيها فريق وزاري، والتقى خلالها ممثلي الفعاليات الشعبية والرسمية وذلك في اطار الزيارات الميدانية التي تقوم بها الحكومة تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية لتلمس احتياجات وهموم المواطنين على ارض الواقع في كل محافظات المملكة.


وقال رئيس الوزراء خلال اللقاء الذي عقد في جامعة الحسين بن طلال في مدينة معان ان زيارته والفريق الوزاري تأتي بتوجيه من جلالة الملك للحكومة للتواصل مع المواطنين والاستماع لآرائهم وتنفيذ رغباتهم بما ينعكس على الوطن والمواطن بالخير.


ولفت الملقي الى ان هذه الزيارة تأتي بوقت غاية في الاهمية اذ سيشهد خلال الاسابيع المقبلة نقاشا وحوارا مع مجلس النواب , واذا ما قدر للحكومة الحصول على ثقة المجلس سيتم البدء بوضع الموازنة لعام 2017 مؤكدا ان الموازنة يجب ان تعكس تطلعات المواطنين وامالهم وتنطلق من الاولويات التي يضعها المواطنون وليس من اولويات يتم التخطيط لها من عمان " لأنكم ادرى بأموركم وبالطريقة التي تريدوننا ان ندير الامور في هذه المحافظة الكريمة ".


واكد رئيس الوزراء ان العام المقبل سيشهد عاما تحدد فيه المحافظة بكل حقيقة وقدرة اولوياتها بنفسها من خلال قانون اللامركزية " وسياتي ذلك من خلال ممثليكم الى مجلس النواب في العام 2017 في موازنة 2018 ".


واشار الى ان هناك مشاريع عديدة في محافظة معان ونحرص على تنفيذها في الوقت المحدد وبالتمويل المخصص لها وقال "هناك رغبات كثيرة لدى المواطنين فيما يتعلق بمستقبل مدينتهم وقريتهم وباديتهم وعلينا ان نضع هذه الاولويات في سلم تتابعي بحيث نستطيع ان نبني على الانجاز وان نحاسب على الاخفاق".


واضاف "لا اعتقد ولا باي صورة من الصور ان مجلس الوزراء لن يلبي طموحات محافظة معان "مؤكدا ان الحكومة ومن خلال خطاب الموازنة ستتحدث عما تفعله في عام 2017 ونحاسب عليه وضمن برنامج واضح وما سيتم تأجيله لعدم توفر الامكانات وما نستطيع انجازه في وقت لاقت وقال سنكون في منتهى الوضوح والشفافية .


واكد رئيس الوزراء ان الحكومة بكامل طاقمها هم موظفون لدى المواطنين "وانتم الذين تقررون ما تطلبونه منا ونحن نصارحكم بما نستطيع ان نفعله وما لا نستطيع فعله حتى يكون القياس حقيقيا بحيث نقدر ما نريد ونعرف كيف نصل الى الاهداف.


وبشان الاصلاحات التي تمت على الطريق الصحراوي اكد رئيس الوزراء ان الحكومة لم تقبل ان تنتظر لحين احالة العطاءات لإعادة بناء الطريق الصحراوي واكدت انه لا يجوز ان نحمل مواطنا تكلفة التعب نتيجة تأخر هذا المشروع .


كما اكد ان المشروع مرصود له موازنة لافتا الى ان التصليحات التي تمت على الطريق اخيرا هي علاج مؤقت حتى لا يستمر "التعب والعتب".


وحول الميناء البري المنوي انشاؤه في معان لفت رئيس الوزراء الى ان الميناء غاية في الاهمية لمنطقة معان لأنه سيربط قارتي اسيا وافريقيا من خلال سيناء مع ميناء العقبة مع المملكة العربية السعودية الشقيقة ودول الخليج.واشار الى ان المخصصات متوفرة وبعد الانتهاء من التصاميم والدراسات سيتم انجازه.


وقال "السؤال هل سيبقى الميناء بريا مفتوحا ام ستضاف له منطقة حرة وهو الامر الذي يحتاج الى دراسة حتى لا تؤثر المنطقة الحرة سلبا على الميناء البري".


وبشان سكة الحديد اشار الملقي الى ان الوصلة بين وادي اليتم والموانئ هي قيد التصميم مؤكدا ان السكة من اهم ادوات النقل وسيكون هذا المشروع جزءا من المشروع الاكبر وهي السكة الوطنية.


وقال "لكن لن ننتظر انجاز السكة الوطنية حتى نبدأ بوصلة السكة"، مؤكدا اهمية فتح حوار حول هذه السكة حيث ان اعتمادها فقط على نقل الفوسفات امر غير مجد ولا يوفر فرص عمل للناس اذ لا بد ان تنقل فوسفات الى الميناء وتنقل من الميناء الجنوبي الجديد مواد وحاويات، مؤكدا انه حتى ينجح مشروع السكة يجب ان يبدأ الميناء البري بالعمل وقال "لا نريد حل مشكلة وخلق مشكلة اخرى فهناك اصحاب شاحنات يجب ايجاد البديل المجدي لهم".


ووعد رئيس الوزراء في رده على مداخلة لاحد المواطنين من لواء الشوبك بمتابعة عطاء الانارة وافتتاح فرع للمؤسسة المدنية في الشوبك في وقت قريب.


وبشأن التامين الصحي لمن هم فوق سن الثمانين قال رئيس الوزراء ان العديد من هذه الحالات لا معيل لها، لافتا الى ان تكلفة تحمل الدولة للتامين لفئة الثمانين سنة تقدر ب 12 مليون دينار سنويا.


وأكد ان هذا واجب الدولة في حماية هذه الفئة من كبار السن، مشيرا الى ان فئة كبار السن فوق الستين مشمولة بالتامين مع دفع المؤمن نسبة من الاقساط السنوية، لافتا الى انه ستتم بعد فترة زمنية دراسة تحمل الحكومة لكامل المبالغ المستحقة على تامين من هم في سن السبعين وبعدها الى سن الستين.


واشار بهذا الصدد الى ان الحكومة تعمل مع الضمان الاجتماعي وصولا الى التامين الصحي الشامل "ولكن حتى ذلك الوقت لا يجوز ان نترك كبار السن".


ولفت الى ان نظام الاشغال الجديد الذي اعدته الحكومة قبل نحو شهرين ينص على ان العطاءات التي تطرح في المحافظة لا بد ان يكون فيها جزء كبير لمكاتب مقاولات من داخل المحافظة وان تعيّن الشركات نسبة من العمالة والمهندسين من داخل المحافظة.


وردا على سؤال اشار الى ان فرص العمل بالنسبة للسوريين هي نسبة 25 بالمائة في المشاريع التي ستحظى بتخفيضات في مجال قواعد المنشأ والمصدرة الى اوروبا، وقال على سبيل المثال اذا كانت نسبة القيمة المضافة 40 بالمائة لأي سلعة مصدرة الى اوروبا وتم تشغيل 25 بالمائة عمالة سورية تنزل هذه القيمة المضافة من 40 الى 30 بالمائة وهذا الامر يسهم في زيادة الصادرات وحجم الصناعة وبالتالي حجم التشغيل.


وردا على سؤال حول مشروع مصفاة البترول لغايات التصدير اشار رئيس الوزراء الى ان هذا المشروع هو عرض استثماري لمصفاة بترول في معان لغايات التصدير وقال تم تحديد قطعة ارض ومسار الانابيب لها ونحاول جذب مستثمر لهذا المشروع.



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال