Skip Navigation Links  الأرشيف     الإثنين , 27 آذار 2017
 
بلديات
الخميس , 06 تشرين الأول , 2016 :: 11:13 م

سور حجري لبلدية السلط اصبح مؤلاً لمئات الجراذين والثعابين

نحن مجموعة من سكان حي الصوانية في السط تحديداً سكان البيوت المجاورة لديوان آل حداد نسنتجد ونستغيث بالله سبحانه وتعالى من خلال البلقاء نيوز للمساعدة في ايصال صوتنا الى عطوفة رئيس بلدية السلط لانقاذنا من خطر محدق يشكل ناقوس خطر فهنالك سور حجري اقامته بلدية السلط منذ عشرات السنين ونظرا لضعف مونة الاسمنت فقد انهار جزء منه بعد اقامته باعوام قليلة ولم تقم البلدية بمتابعته وترميمه منذ العام 2000 وطيلة 16 عاما الماضية اصبحت الحجار والاتربة المنهارة عبارة عن جحور مخفية للعمق تؤي المئات من الجرادين في سراديب متخصصة لها وسراديب اخرى للثعابين.


مع الشكر


مجموعة من سكان حي الصوانية



تعليقات القراء
1 - msjid الثلاثاء , 11 تشرين الأول , 2016 :: 3:09 م
لطفاً لواظع الخبر بعض الموظفين لايعملون من جراء عدم صرف مستحقاتهم لعدم محض ارادة ادارته حيث ان الاداره توافق على تنفيذ المشاريع وبعد انتهاء المشروع ترفض استلامه بحجة الاوراق الراديكاليه والانبطاحيه والسبب الرْيسي هو بحجة ان منفذ المشروع ليس من سكان القصبه وانه من خارج حدود قصبة السلط بل انهم يرمون الطعم ليستبشرو في النتاءج وليتضح في مابعد ان هناك يد عليا خفيه من داخل القصبه ترغب بل وتجبر الاداره على سلوك هذه التصرفات والصور تمثل هرم الاداره يقف او يجلس مع الشخصيه المشار اليها وكل فتره وجيزه يذهب الى احدهم لعل وعسى ان يؤثر في رفع درع الفساد في وجه احد الموظفين ليمتنعوا عن سرد اي حروف تمس الجالس على هرم ادارة البلديه ولنصعد اعلى الشجره ليس لقطف الثمار وتغليف انجازات الاداره الحاليه وانما لننظر وسط المدينه ومشروعها الذي هو وان كان انجاز ممتاز لتطوير المدينه ويستحق من سعى لتحقيقه الثناء واصبح شماعه لترتب ادارة البلديه اوراق وملفات قديمه واثارة النعرات بين افراد المجتمع الواحد المترابط والمتكاتف نحو قيادته وتمرر وتمرر كل الاجنده لتستميح العذر من القيادات في المدينه لكي ترفع الدرع بوجه اي موظف او اي سطور تنتقد الاجنده الشخصيه ويحمون انفسهم من اي شخص يقترب من الدرع وبل الواضح المفتوح وعدم الكتابه باًسطر وحروف المورس لاتظن الاداره ان العبث وتهديد اي موظف بسبب انتقاده ممكن ان يحميها من المساًله بحجة ان ادارة البلديه تنفذ مشروع حيوي في وسط المدينه وتعمل وعملت الكثير الانجازات فوق كل اجنده وفوق كل شيً وهو واجب وطني محض ولا يحتاج الى طبله ودف وطاط وطيط كله وقبله وبعده يمرر الى اشخاص جدد على الالاعيب في اجندة الاداراة ومنح التراخيص بعرف مكافاة الشر لايجوز او يهرول لتغير كراسي ادارته ولاينسى احد بعد فرز صناديق الاقتراع كيف يسقط ثمار الحقد المعلق على الاغصان الذابله مع العلم ان هناك يد اخرى تناور وتعمل بعلم احد كراسي الاداره القديمه وتساعدها من تحت الطاوله ومن يقراً السطور يعلم من هم وكيف يحصلون على اي ترخيص في منطقة ام عطيه وما وراء منطقة ام عطيه ولو تعلمون من يساعدهم انهم المورثون لكل اجنده ويعرفون الصغير والكبير في بعض الاداراة الامنيه في مدينة السلط وتصرف لهم الوساًط الجديده في ادارة البلديه وينتظرون تاره مع التدين والدين ويستغلونه لمصلحتهم وتارتاً اخرى مع كل فجور ومع كل زجاجة مشروب ومع كل فاسق وغير اخلاقي اتجاهان في كراسي بلدية السلط كرسي مع الطاًفيه وكرسي مع الااخلاقيه والكرسي الاخير ينفذ كل مستند مالي لااي فرد يمارس الااخلاقيه الكل وليس البعض حسب اعتقادي لم يلاحظ التغير في بلدية السلط او يرى اي يد تساعد على اجتثاث احد الايدي من ادارة بلدية السلط ليكون كرسي واحد فقط في رسم القرار
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال