Skip Navigation Links  الأرشيف     الثلاثاء , 24 نيسان 2018
 
محليات
الأحد , 21 كانون الثاني , 2018 :: 8:39 ص

التوجيهي‘‘.. أسئلة ‘‘الانجليزي‘‘ تبدد مخاوف متوارثة وإجماع على الرضا

عمان- بدد امتحان اللغة الانجليزية الذي تقدم إليه طلبة شهادة الدراسة الثانوية العامة "التوجيهي" أمس مخاوف سابقة من صعوبة الاسئلة، بحسب طلبة أكدوا أنها "جاءت منسجمة مع مستوى الامتحانات السابقة التي تقدموا لها خلال الدورة الحالية، وكان أغلبها سهلا ويراعي الفروق الفردية بين الطلبة".

واعتبر طلبة في لقاءات أجرتها "الغد" معهم ان "انتهاء امتحان اللغة الانجليزية يشكل بالنسبة لهم نهاية الدورة الشتوية الحالية رغم أنها تنتهي فعليا بعد غد الثلاثاء"، موضحين ان ما تبقى من امتحانات "تعد سهلة كونها تعتمد على الحفظ ولا يمكن التلاعب بأفكارها كما يحدث في المباحث الاخرى".

وقالوا ان أسئلة "الانجليزي" كانت من ضمن المنهاج المقرر، "ومشابهة في نمطها للدورات الماضية وكانت مناسبة لقدراتهم ولا يوجد فيها أي غموض، وأجواء الامتحان إيجابية ومريحة"، وهو ما أكده الطالب شادي الربضي، (علمي)، مشيرا كذلك الى أن المدة الزمنية المقررة لجلسة الامتحان كانت "مناسبة لطبيعة ومستوى الأسئلة".

ووصف الطالب في الفرع نفسه فادي الطباع أسئلة الامتحان بأنها "مباشرة ومناسبة لقدرات الطلبة، الا ان الاجابة عليها تحتاج لوقت أكثر من المخصص وهو ساعة ونصف".

وقالت اسراء السمهوري (أدبي)، إن أسئلة المبحث كانت "ضمن المنهاج المقرر، والمتمكن من دراسته يستطيع الإجابة عنها بسهولة"، إلا أن الوقت في رأيها "كان كافيا"، مؤكدة أن "جميع صديقاتها من مختلف الفروع خرجن من قاعات الامتحان وعلامات السعادة تبدو على وجوههن".

واتفق مع هذا الرأي طلبة فرع الإدارة المعلوماتية والتعليم الصحي والصناعي والزراعي والفندقي والسياحي والاقتصاد المنزلي، إذ قالوا إن الإسئلة كانت "من المنهاج المقرر، ولا غموض فيها، وأجواء الامتحان كانت مريحة والمدة الزمنية كافية"، كما عبرت إحدى طالبات فرع التعليم الصحي (لين صابر) عن ارتياحها ورضاها عن الامتحان، مشيرة إلى أن الأسئلة كانت "واضحة ومتناسبة مع قدرات الطلبة".

وبين الطالب مؤمن الرمحي من فرع الإدارة المعلوماتية أن الأسئلة "تدرجت بين السهل والصعب لكنها بشكل عام مناسبة لقدرات الطلبة، باستثناء انها كانت بحاجة لوقت أكثر من المخصص".

وإضافة إلى من سبقوه، أشار الطالب مروان عثمان، من الفرع الصناعي، إلى أن الأسئلة كانت "ضمن المنهاج المقرر، وأن المتمكن من دراسته يستطيع الإجابة عنها بسهولة"، لكنه أكد أن المدة الزمنية "كافية".

وقال سامي هميسات، أحد طلبة الفرع الزراعي، إن امتحان اللغة الانجليزية المستوى الثاني كان ضمن "المتوسط"، والمدة الزمنية "كافية بالنسبة له، وتتناسب مع قدرات الطلبة".

وهذا ما أكده استاذ اللغة الانجليزية سمير الجمال ان "الامتحان راعى قدرات الطلبة والفروقات الفردية بينهم"، لافتا إلى أن الامتحان "يمكن وصفه بالسهل".

وبين الجمال ان الاسئلة كانت مباشرة "ولا يوجد فيها غموض وان الطالب المتمكن من دراسته يستطيع الاجابة عليها بمنتهى السهولة والحصول على علامة كاملة" فيه وان جميع افكار الاسئلة  من ضمن المنهاج المقرر ومشابهة لنمط السنوات السابقة.



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال