Skip Navigation Links  الأرشيف     الأربعاء , 13 كانون الأول 2017
 
محليات
الأحد , 03 كانون الأول , 2017 :: 3:06 م

وفاة والدة النجار و"الصحفيين" تأمل بعفو عنه

عبر نقيب الصحفيين الأردنيين، الزميل راكان السعايدة، عن أمله في أن تعفو دولة الإمارات، عن الزميل تيسير النجار، الذي فارقت والدته الحياة، صباح اليوم الأحد، إثر جلطة دماغية.


 وكتب السعايدة عبر صفحته على فيسبوك "رحم الله والدة الزميل تيسير النجار برحمته الواسعة وجعل مثواها الجنة. وإن كان من عزاء وأمل فهو أن تعفو دولة الإمارات عن الزميل تيسير وتمكنه من أخذ عزاء والدته، أو أن تجد حكومتنا صيغة تمكن الزميل من حضور العزاء، وأن تسرع بذات الوقت الإجراءات والاتصالات لنقله ليقضي بقية عقوبته في الأردن إلى أن يصبح من الممكن العفو عنه".


والنجار، العضو في نقابة الصحفيين الأردنيين، كان احتجز في سجن الوثبة الصحراوي، بعد توقيفه في مطار أبوظبي، بينما كان يستعد للسفر إلى عمّان، في 13 كانون الأول (ديسمبر) 2015، بسبب منشور نشره على فيسبوك في العام 2014 واعتبرته السلطات الإماراتية مسيئا.


وفي التاسع عشر من حزيران (يوينو) الماضي، قررت المحكمة الاتحادية العليا بأبو ظبي، تثبيت حكم بحق النجار وهو السجن 3 سنوات، وتغريمه 500 ألف درهم (نحو 100 ألف دينار أردني)، وإبعاده عن الدولة، بعد إدانته بـ"إهانة رموز الدولة"، كما ردت المحكمة الطعن الذي تقدم به موكله.



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال