Skip Navigation Links  الأرشيف     السبت , 25 تشرين الثاني 2017
 
محليات
الأربعاء , 08 تشرين الثاني , 2017 :: 4:00 م

تفاصيل مخطط إرهابي لاستهداف رجال مخابرات في الرمثا

أدانت محكمة امن الدولة الاربعاء متهما عشرينيا خطط لتنفيذ عمل عسكري ضد ضباط المخابرات بمنطقة الطرة، وقررت وضعه بالأشغال المؤقتة ١٥ سنة.


واعلن القرار خلال جلسة علنية عقدت برئاسة رئيس محكمة امن الدولة القاضي العسكري العقيد الدكتور محمد العفيف وبعضوية القاضي المدني احمد القطارنة والقاضي العسكري الرائد صفوان الزعبي بحضور مدعي عام امن الدولة النقيب محمد ناصر الخوالدة .


وجرمت المحكمة المتهم البالغ من العمر ٢٣ سنة بجنايتي القيام بأعمال ارهابية الحكم عليه الوضع بالأشغال المؤقتة ١٥ سنة بالترويج لأفكار جماعة ارهابية والحكم عليه الوضع بالأشغال المؤقتة ٥ سنوات، وطبقت المحكمة العقوبة الاقصى وهي الاشغال المؤقتة ١٥ سنة.


وكان المتهم الموقوف على ذمة القضية منذ ايار الماضي وبحسب ما توصلت له المحكمة في الواقعة الثابتة لها في ان المتهم منذ عام ٢٠١٥ اخذ بمتابعة الفكر التكفيري الجهادي حيث قام بقراءة كتاب ملة ابراهيم لابي محمد المقدسي كما قام بمتابعة احد منظري التيار السلفي الجهادي وهو ابو قتادة الفلسطيني الى ان اقتنع بالفكر التكفيري حيث اصبح يعتبر كل من يعمل بأجهزة الدولة كافر وخارج عن ملة الاسلام ، وبعدها اخذ المتهم يتابع اخبار تنظيم داعش الارهابي الى ان اقتنع بفكرهم واصبح من المؤيدين لهم باعتبارهم انهم يدافعون عن الدين الاسلامي وانهم يسعون لإقامة شرع الله على الارض وانهم يحاربون الكفار حيث اخذ المتهم بعدها يدافع عن هذا التنظيم الارهابي امام اصدقائه ومعارفه واقربائه محاولا اقناعهم بهذا التنظيم بهدف كسب مزيد من المؤيدين لهذا التنظيم الارهابي في الاردن .


بعد حصول العمليات الارهابية في الكرك و البقعة واربد والتي استشهد بها عدد من رجال الامن فقد قام المتهم بتأييد هذه العمليات وتمجيدها بين معارفه واصدقائه واقربائه بعدها اخذ المتهم يفكر بالقيام بعمل ارهابي في الاردن يتمثل باستهداف افراد يعملون في المخابرات العامة الساكنين في منطقة الطرة بلواء الرمثا لهذه الغاية فقد قام بمتابعة مقاطع فيديو على برنامج اليوتيوب حول كيفية فك وتركيب واستخدام سلاح كلاشنكوف وبعد ذلك اخذ يتدرب على كيفية وفك وتركيب هذا السلاح كيفية استعماله حيث انه كان يريد ان يستهدف رجال المخابرات في منطقة الطرة بقتلهم بهذا السلاح الى ان القي القبض عليه حال دون ذلك .



قاعة المحاكمة شهدت رجاء من والدة المتهم التي كانت تبكي تطلب من المحكمة تخفيف الحكم على ابنها وهي تقول "ابني هو المعيل الوحيد لي " الامر الذي رد عليه المتهم وهو يخرج من قفص الاتهام برفقة الحراسة ليتوقف باكيا و اضعا يديه على وجهه لإخفاء دموعه الا ان كان صوته وصوت والدته مدويا في القاعة .



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال